الجمعية المصرية للتمويل: استثمارات مصر في السودان تتجاوز الـ2.7 مليار دولار

آخر تحديث: السبت 6 مارس 2021 - 8:21 م بتوقيت القاهرة

قال الدكتور عوض الترساوي، نائب رئيس الجمعية المصرية للتمويل والاستثمار، إن العلاقات المصرية السودانية أزلية؛ فرضتها الجغرافيا والتاريخ، ذاكرًا أن العلاقات الاقتصادية لا تختلف كثيرًا عن العمق الاستراتيجي بين الدولتين.

وأضاف الترساوي، في مداخلة هاتفية لبرنامج «الآن» المذاع عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مساء اليوم السبت، أن الاقتصاد دائمًا يجمع ولا يفرق، إذ يعني تبادل الشراكة والمنافع بين الدولتين، مشيرًا إلى أن مصر لديها استثمارات، مباشرة وتراكمية، في السودان تتجاوز الـ2.7 مليار دولار.

ولفت إلى أهمية مشروع الربط الكهربائي بين الدولتين، على اعتبار أن توفير الطاقة الكهربية يعني التوسع في المشروعات والشراكات الاستراتيجية كافة، سواء في قطاع النقل أو التصنيع أو التصدير، إضافة إلى ملف تأمين البحر الأحمر واستغلال ثروات وترسيم الحدود البحرية نظرًا لوجود قاسم مشترك مهم للدولتين وهو نهر النيل.

وأكد أن مصر والسودان هما في الأصل دولة واحدة وشعب واحد يربطهما مصير واحد، مضيفًا أن الإرادة السياسية بين الدولتين عاقدة العزم على بناء شراكة حقيقية تقوم على أساس فعلي يحقق الرفاء والمنفعة للشعبين الشقيقين في المجالين الاقتصادي والعسكري.

وذكر أن مصر لديها تبادل تجاري كبير مع السودان في خمس مجالات هامة، منها الأدوات الكهربائية والمنتجات الدوائية والسكر والسمسم وبعض الحبوب، فضلًا عن وجود شراكة في استصلاح 100 ألف فدان في مقاطعة النيل الأزرق.

وأوضح أن مصر تمتلك خبرات كبيرة في قطاع الكهرباء، إذ أصبح لديها فائض من التيار للربط الكهربائي، مؤكدًا إمكانية إقامة مصانع وتوفير البنية التحتية الأساسية لإنشاء مصانع ترتبط بالأمن الغذائي، خاصة أن هناك شراكة في إنتاج اللحوم الحيوانية على مساحة 40 ألف فدان في مقاطعة النيل الأزرق بين مصر والسودان تقوم الدولة المصرية على إنشائها وتطويرها بشراكة مميزة.

وكشف أن مصر لديها اكتفاء ذاتي من اللحوم بنسبة حوالي 54% من احتياجاتها، موضحًا أن مزرعة اللحوم المشتركة بالنيل الأزرق تستطيع توفير احتياجات مصر الباقية والتي تقدر بحوالي 46%.

ووصل الرئيس عبدالفتاح السيسي، صباح اليوم السبت، على رأس وفد رفيع المستوى الخرطوم، في زيارة رسمية تستغرق يومًا واحدًا، وكان في استقباله بمطار الخرطوم الدولي عضو مجلس السيادة الانتقالي الفريق الركن مهندس إبراهيم جابر وعدد من المسؤولين بالدولة.

وشهدت الزيارة عقد قمة مصرية سودانية، فضلاً عن عدد من اللقاءات الثنائية مع كبار القادة والمسئولين السودانيين، وذلك لمناقشة مختلف الملفات المتعلقة بالتعاون المشترك وسبل تعزيز العلاقات الثنائية، خاصةً على الصعيد العسكري والأمني والاقتصادي، تجسيداً للإرادة القوية المتبادلة بين البلدين الشقيقين لتعزيز أطر التعاون بينهما في كافة المجالات وبما يسهم في تحقيق مصالحهما المشتركة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved