إرجاء محاكمة 3 متهمين بقتل فتاة مول كفر الدوار أمام جنايات الإسكندرية لـ7 فبراير

آخر تحديث: الإثنين 6 ديسمبر 2021 - 7:32 م بتوقيت القاهرة

• لعرض المتهمين على الطب النفسي وتقديم تقريرًا بحالتهم.

أجلت الدائرة رقم 35 بمحكمة جنايات الإسكندرية، برئاسة المستشار محمد علي سكيكر، اليوم الإثنين، ثاني جلسات محاكمة 3 أشخاص متهمين بحيازة أسلحة، وقتل، "نجلاء.ن"، الشهيرة إعلاميًا بـ"فتاة المول" عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، داخل عيادة طبيب عيون، كائنة في شارع بورسعيد، بمدينة كفر الدوار، محافظة البحيرة، وسرقة متعلقاتها الشخصية، ومصوغات ذهبية، وإتلاف كاميرا مراقبة العيادة الطبية، لجلسة 7 فبراير المُقبل، لعرض المتهمين على الطب النفسي، وتقديم تقريرًا بحالتهم.

وتعود وقائع القضية التي شهدتها القاعة رقم 24 بمجمع محاكم المنشية، وتحمل رقم 10981 لسنة 2021 جنايات كفر الدوار، إلى ظهر يوم 3 أغسطس الماضي، حيث جاء في تحقيقات النيابة العامة أن المتهمين، عقدوا العزم على إزهاق روح المجني عليها، مرتين، الأولى استدراجها في "توكتوك" لكن خطتهما فشلت، والثانية وضعوا لها مخططًا أعدوا فيه أسلحة بيضاء، وأقراصًا مُنوِّمة داخل مقر عملها بالعيادة الطبية.

وأوضحت التحقيقات أن المتهمة استغلت علاقة صداقتها بالمجني عليها، فالتقتها في العيادة بدعوى زيارتها، وما إن اختلت بها، حتى استدعت المتهميْنِ الآخريْنِ، فكمَّم أحدُهما فاها، وضربها على رأسها، وأطبق الآخر على عنقها، بينما كالتِ المتهمة لها ركلاتٍ عدة على رأسها، ثم انهالت عليها بطعنات بسلاح أبيض في أماكن متفرقة من جسدها، قاصدِين إزهاق رُوحها بما أحدثوه بها من إصابات، وفاضت روحها.

وأضافت التحقيقات أن قتل "فتاة المول" ارتبط بجنحة سرقة، إذ إن المتهمين، سرقوا في ذات الزمان والمكان من المجني عليها حليًا ذهبية، ومبالغَ مالية، وهاتفًا محمولًا، وذلك خلال حيازتهم أسلحة بيضاء، فضلا عن محاولة 2 منهم إخفاء معالم جريمتهم، بإتلافهما كاميرا مراقبة، كانت مُثبتةً في محل الواقعة.

وتوصلت التحقيقات لارتباط المتهمة الأولى وتدعى "نورهان.ج.س" بعلاقة صداقة بالمجني عليها، منذ 4 سنوات، تخللها مشاركتهما العمل معًا بالعيادة الطبية، وعلى إثر خلافات بينهما؛ لتفضيل المجني عليها عن المتهمة في العمل، وسوء علاقتهما، نَوتِ الانتقام منها بقتلها، فأوهمت المتهم الثاني خلال يونيو الماضي، بسرقة المجني عليها لمصوغات ذهبية، ومبالغَ مالية منها، واتفقت معه على قتلها.

وأضافت المتهمة أمام النيابة أن ما زاد من إثارة حفيظتها أنها وأثناء أداء الامتحانات بالكلية كانت تقوم بأعمالها فـي العيادة، ولرغبتها فـي الاستمرار بالعمل بدلاً منها، قررت التخلص منها بقتلها، وفي سبيل ذلك استعانت بالمتهمين بـ2 من أقاربها وهما: "مصطفى.خ.ع"، 17 عامًا، عامل يومية، و"محمد.ع.س"، 19 عامًا، عامل محارة، لمعاونتها في ارتكاب الواقعة، نظير مبلغ مالي لكل منهما، حيث ذهبت إلى العيادة، وجلست تتحدث مع المجني عليها للحديث ثم أعطتها "عصير" به مخدر فرفضت.

وأوضحت المتهمة أنها وعقب ذلك استدرجتها نحو الحمام بدعوى إعيائها، ثم أرسلت رسالة هاتفية إلى المتهم الثاني؛ لبدء تنفيذ خطتهما، وما أن دخلا العيادة حتى كبلها المتهمين، ولتعرض الثاني لخربشة في وجهه إثر مقاومته أثناء تكميمه فمها لإسكات صوتها هرع هاربًا، حيث حاولت المجني عليها الاستغاثة بصديقتها أثناء قتلها، لكنها لم تستجب لها، وانهالت عليها بسكين المطبخ في قدميها ورأسها.

وأشارت التحقيقات أنه وفي تلك الأثناء رطم المتهم الأول رأس المجني عليها عدة مرت في بلاط أرضية الحمام، وهو ممسكًا حلقومها، حتى تأكد من موتها، ما أن فرغوا من قتلها وطمس معالم مسرح الجريمة، حيث استخدموا "برشام منوم، وموس كتر، ومقص، وصامولة حديد، ولزق طبي، وسكين مطبخ العيادة" في الواقعة، حتى قاموا بسرقة مبلغ مالي، وسلسلة ذهبية، وهاتفين محمولين، ثم لاذوا بالفرار.

تم تحرير محضر إداري بالواقعة، وبعرضهم على النيابة العامة، ارشدوا عن الأدوات المستخدمة في الحادث، فتم التحفظ عليها، وقررت حبسهم احتياطيًا على ذمة التحقيقات، إلى أن أحالهم النائب العام للمحاكمة الجنائية العاجلة، حيث حددت محكمة استئناف الإسكندرية، دائرة قضائية لمحاكمتهم، بعضوية المستشارين: محمد علي عبد المجيد، وأيمن إبراهيم درويش، وهيثم وجيه حماد.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved