العثور على حفر صيد ترجع لـ15 ألف عام بها عظام حيوانات الماموث في المكسيك

آخر تحديث: الخميس 7 نوفمبر 2019 - 8:03 م بتوقيت القاهرة

اكتشف الباحثون في المكسيك حفرتين ترجعان إلى 15 ألف عام تحتويان على بقايا أكثر من 12 من حيوان الماموث، ما يؤكد على أن الصيادين والجامعين في أواخر العصر البلستوسيني كانوا أكثر تنظيما مما كان يعتقد سابقا.

أظهر الكشف الذي أعلن عن المعهد الوطني لعلم الإنسان والتاريخ في المكسيك في وقت متأخر من أمس الأربعاء، آثارا للإنسان البدائي الذي استقر في المنطقة المحيطة بمكسيكو سيتي اليوم.

وكان يُعتقد في السابق أن الأنواع المنقرضة لم تكن تهاجم إلا عندما تكون هدفا سهلا، على سبيل المثال عندما تعلق في المستنقعات.

جرى اكتشاف الحفرتين خلال أعمال تنقيب في موقع مكب نفايات معتزم في تولتبك /نحو 40 كيلومترا شمال العاصمة المكسيكية.

ويبلغ عمق كل حفرة نحو 7. 1 متر وقطرها 25 مترا فيما تبلغ زاوية جدرانهما 90 درجة مئوية. وجرى العثور على أكثر من 800 عظمة لـ14 ماموث مختلف.

يمثل اكتشاف وسيلة صيد الماموث هذه تغييرا في التفكير بشأن التفاعل بين البشر والأنواع المختلفة، بحسب منسق الآثار في المعهد الوطني لعلم الإنسان والتاريخ، بيدرو سانشيز نافا. ويعتقد علماء الآثار أنه من المرجح العثور على المزيد من حفر الصيد.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2019 ShoroukNews. All rights reserved