دراسة كندية: نوم الحيوان الأليف بجوار الطفل يحسن صحته

آخر تحديث: الثلاثاء 8 يونيو 2021 - 11:08 ص بتوقيت القاهرة

ترفض العديد من الأمهات ترك الحيوان الأليف ينام بجوار الطفل على السرير؛ بهدف حمايته من الأمراض التي قد تنتقل من الحيوان إلى الإنسان، ولكن دراسة كندية حديثة صادرة عن جامعة كونكورديا، أكدت عكس ذلك.


قالت الدكتورة جينيفر ماكجراث، أستاذ علم النفس ومدير مختبر "علم نفس الصحة العامة للأطفال" بجامعة كونكورديا الكندية، إن الدراسة توصلت إلى أن نوم الحيوان الأليف مع الطفل في الغرفة أو في السرير، ليس له تأثير سلبي على صحة الطفل أو نظافته أو جودة نومه ليلًا.

وأضافت أن الدراسة استمرت لمدة أسبوعين، وقامت بتقييم جودة النوم عند العديد من الأطفال، وتم التقييم من خلال قياس موجات الدماغ عبر جهاز مقياس التسارع الذي يوضع في معصم اليد، إضافة إلى سؤال الأمهات عن مواعيد نوم الطفل وما هي الأشياء التي يستخدمها قبل التوجه إلى السرير، سواء كان التلفاز أو الهاتف أو القراءة.

وأشارت إلى أن العينة تضمنت طفلا يمتلك حيوان أليف من بين كل 3 أطفال، وهذه الحيوانات كانت تنام أغلب أيام الأسبوع مع الطفل بنفس الغرفة، وأحيانًا في نفس السرير، حسبما ذكرت مجلة "الأخبار" الفرنسية.

وأوضحت طالبة الدكتوراه هيلاري رو، التي شاركت في الدراسة الممولة من قبل "المعاهد الكندية للبحوث الصحية"، أن الدراسة ركزت على 3 عوامل هامة عند فحصها للأطفال، مثل المدة التي ينتظرها كل طفل حتى ينام، وعدد مرات الاستيقاظ خلال الليل، ومدى جودة النوم.

وأكدت أن نتائج الدراسة التي نشرت في مجلة "صحة النوم" الأمريكية، توصلت إلى أن الأطفال الذين ينامون بجانب الحيوانات الأليفة أو يتشاركون الغرفة، لا يتعرضون للأذى أو تقل جودة النوم لديهم، مثلما تعتقد بعض الأمهات، بحسب موقع جامعة "كونكورديا".

وأشارت إلى أن النتائج أظهرت أيضًا، أن وجود حيوان أليف بغرفة الطفل خلال نومه، يساعده على الشعور بالاطمئنان خلال النوم، ويحسن ذلك من جودة النوم لديه، وهذا ينعكس بشكل إيجابي على صحته الجسدية والنفسية على مدار مرحلة الطفولة.




هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved