أحمد مراد تعليقا على تصريحه المجتزأ عن نجيب محفوظ: مينفعش لا تقربوا الصلاة ونسكت

آخر تحديث: الجمعة 8 نوفمبر 2019 - 12:08 ص بتوقيت القاهرة

- الوجبة لازم تبقى مشطشطة عشان الأحداث الحياتية كتير، فننقل حاجة غير منطقية على لساني، وده شيء عمره ما حصل ولا هيحصل من إنسان ذكي أو غبي

علق الروائي أحمد مراد، على نسب إحدى الصحف تصريحًا على لسانه بهجومه على الروائي الراحل نجيب محفوظ، ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، قائلًا: «محدش يقدر يقول كده عن نجيب محفوظ، مينفعش لا تقربوا الصلاة ونسكت».

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «مساء Dmc»، المذاع عبر فضائية «Dmc»، مساء الخميس، أن الهم الأساسي بالجرائد وجود مسؤول بها همه الأساسي وضع عنوان «ساخن جدًا» لجذب الناس، متابعًا: «الوجبة لازم تبقى مشطشطة عشان الأحداث الحياتية كتير، فننقل حاجة غير منطقية على لساني، وده شيء عمره ما حصل ولا هيحصل من إنسان ذكي أو غبي».

وأشار إلى أن نطاق الحديث كان يدور حول الرواية والسنيما، والسؤال الأساسي يدور حول لماذا يتم التحويل من رواية إلى السنيما، لافتًا إلى أنه أوضح أن جنس الرواية أدبيًا يختلف عن جنس السنيما، كالاختلاف ما بين رياضتين مختلفتين.

وأوضح أنه قال في هذا السياق بأن الأدب عند ذهابه إلى السنيما يجب أن يخضع لنوع من المعالجة الدرامية، موضحًا أنه استعان برواية نجيب محفوظ «السراب» كمثال للتوضيح لحبه للاستشهاد بالروائي الراحل، ولأنه صاحب تجربة طويلة مكتملة.

وتابع: «قلت إذا تم نقلها إلى السنيما فإن جيل عام 2020 لن يتقبل أحداثها الدائرة في الأربعينيات كما كتبت بالرواية، يجب أن يحدث نوعًا من المعالجة الدرامية، ليفهمها الأجيال»، منوهًا بأن الخلط حدث عندما قال أن الروايات لا تصلح للذهاب إلى السنيما بدون معالجة.

وأردف: «مجرد ما يطلع عنوان في جريدة مشهورة للأسف يخبط في الناس، والناس بتبقى عاوزة تصدق، ومعندهمش قدرة يميزوا مبيقرأوش باقي المقال، الناس محضرتش وبتاخد القصة وتحطها عالفيس وتشتم أحمد مراد وتعتبره رجل مغرور وأنا لا اتكلمت على حد بحلو أو وحش أنا محايد ديمًا».

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2019 ShoroukNews. All rights reserved