كيف يمكن للشيشة أن تنقل الفيروسات؟

آخر تحديث: الإثنين 9 مارس 2020 - 11:10 م بتوقيت القاهرة

تحذيرات شديدة صدرت مؤخرًا من التدخين بكل أنواعه باعتباره سبب في الإصابة بفيروس كورونا المستجد الذي ظهر ديسمبر الماضي في الصين، وأبرز الذين تحدوثوا في هذا الأمر رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو، الذي أكد في مؤتمر صحفي أن التدخين يجعل صاحبه أكثر عرضة للعدوى الفيروسية، وفقا لوكالة رويترز.

ولم يتوقف التحذير عند هذا الحد، بل انتقل للسعودية التي حولته إلى قرارات تطبق على أرض الواقع بعد أن ظهرت لديها عدة حالات مصابة بـ«كوفيد 19»، ومنعت تقديم الشيشة والمعسل في المقاهي، والمطاعم لفترة مؤقتة؛ حافظًا على مواطنيها، وفقًا لبيان وزارة الشؤون البلدية والقروية في السعودية.

وعلى المستوى المصري، أوضح المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، في مداخلة هاتفية لبرنامج "القاهرة الآن"، المذاع عبر فضائية الحدث، أنه في حالة صدور توصية من وزارة الصحة تؤكد أنه يجب منع الشيشة بالمقاهي سيتم تنفيذ ذلك على الفور.

وبعد كل هذه المحاولات للتحذير من التدخين ومنع الشيشة، على وجه الخصوص، تجنبًا لانتشار فيروس كورونا المستجد.. فكيف يمكن للشيشة أن تنقل الفيروسات؟

حينما ظهرت متلازمة الشرق الأوسط التنقسية (MERS-CoV) وهى نوع من أنوع فيروس كورونا، في المملكة العربية السعودية منذ عدة سنوات، كان هناك سببين لانتشار العدوى، الأول هو الحيوانات التي بنقل الفيروس إلى الإنسان، والسبب الثاني كان هو المحير لأن الفيروس استطاع أن ينتقل من إنسان لآخر دون معرفة الأشياء التي ساعدت في ذلك.

وسلط مركز العدوى والمناعة بكلية ميلمان للصحة العامة في جامعة كولومبيا الأمريكية، الضوء على أسباب انتقال متلازمة الشرق الأوسط التنفسية بين البشر، بالتعاون مع علماء من جامعة الملك سعود بالمملكة.

وركزت الدراسة على أشياء كثيرة مثل تبادل التحية وأطباق الطعام، ولكن التركيز الأكبر كان على الشيشة لأنها شئ ثقافي داخل المملكة وفي دول كثيرة ظهر فيها الفيروس مثل كورويا الجنوبية والولايات المتحدة، وهي دول انتقل فيها المرض من إنسان لآخر أيضًا- وفقًا لموقع " Science direct".

وسحبت شركة "Copan Diagnostics Inc" الرائدة في جمع وتحليل العينات عالميًا، 2489 عينة من الشيشة مثل مسح الخراطيم في المدن التي سجلت أكبر نسبة إصابة في السعودية، وتم عمل ذلك ليلًا لأنه الوقت الذي يكثر فيه الإقبال على تدخين الشيشية.

وكان جزء من الأنابيب التي تم أخذها يحتوي على النيتروجين السائل الذي يوجد داخل الأنابيب المائية، وبالفحص اتضح أن الشيشة لها دور في نقل فيروس كورونا، ولكن بنسبة بسيطة إلا أن هذا لا يعني أنه آمنة بشكل كامل.

وقال توماس برايبنيل، أحد العلماء المشاركين في الدراسة، إن الشيشة التي تستخدم بشكل جماعي في بعض الدول سواء العربية أو الغربية من أسباب انتقال الأمراض، لأنها تعمل على توصيل اللعاب من شخص لآخر وبذلك يسهل انتقال المرض إلى الجسم.

وأضاف أن أفضل طرق تجنب انتقال العدوى الفيروسية من الشيشة هي استخدام خراطيم تستعمل لمرة واحدة فقط وتنظيف وتعقيم الأنابيب المائية بعد كل شخص، وفي حالة عدم وجود مطهرات لفعل ذلك يمكن استخدام الماء الساخن لأنه قاتل على الجراثيم.

وأوضح أن تدخين الشيشة أصبح منتشرًا على الصعيد العالمي، حيث أن هناك ما يقدر بنحو 100 مليون مدخن للشيشة يوميًا، ومع هذه الزيادة بات الأمر يرتبط بأمراض كثيرة، مثل أمراض الفم وسرطان المثانة والبولية وأمراض القلب والأوعية الدموية والخلل الرئوي، بسبب استنشاق الهواء الذي يحتوي على مواد سامة مثل أول أول أكسيد الكربون والهيدروكربونات وألدهيدات متعددة الحلقات العطرية، وبجانب تلك الأمراض فالشيشة تساعد في نقل الفيروسات لأنها تلامس اليدين والفم وهذه أسهل طرق العدوى.

وأكد أن من الأمور التي تساعد الشيشة في نقل العدوى الفيروسية، مشاركتها بين الأصدقاء في وقت واحد واستخدام الماء البارد في حجرة المياه لتحسين الهواء الصادر منها، وعدم غسلها بعد كل استخدام وتنظيف الخرطوم باليدين وهو أسلوب متبع عند البعض كنوع من النظافة قبل استخدامه بعد شخص آخر.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved