وزيرة التضامن: العمل والثقة وترك «الفتي» علاج الأوضاع الاقتصادية

آخر تحديث: الأحد 9 يوليه 2017 - 1:40 م بتوقيت القاهرة


قالت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، إن جميع الدول التي تعرضت لنفس الظروف السياسية والاقتصادية التي تعرضت لها مصر، خرجت من أزمتها بروشتة ثابتة، أهم عنصر فيها هو «العمل ثم العمل ثم العمل».

وأضافت «والي»، خلال لقائها ببرنامج «آخر النهار»، المذاع عبر فضائية «النهار»، مساء السبت، أن جميع أفراد المجتمع يجب أن يتجهوا للعمل من الرجال والسيدات وجميع الفئات، لأن العمل مهم في دولة 60% من تعدادها من الشباب، مشيرة إلى أهمية توافر الثقة بين الجميع، وفي قدرات الوطن والمجتمع.

وأوضحت أن أحد أهم بنود روشتة العلاج للأوضاع الراهنة هو تطبيق القانون على الجميع واحترام القانون والدستور، بالإضافة إلى الأخذ بالأسباب والعمل وأن نأخذ بالأسلوب العلمي وليس نظام «الفتي»، مُتابعة: «بلاش يبقى فيه 90 مليون خبير، هذه الروشتة هي التي ستساعدنا للخروج من أزماتنا».

وأشارت إلى وضع الجكومة حزمة من الإجراءات الحمائية بلغت قيمتها 76 مليار جنيه، للتخفيف من وطأة الإصلاح الاقتصادي والقرارات الأخيرة على محدودي الدخل، مشيرة إلى عمل الحكومة في ضبط الأسواق بكافة السبل.

ولفت إلى أهمية التخلص من التشوهات الاقتصادية لتحقيق التعافي، لأن ربع الموازنة تذهب إلى الأجور والفوائد والدعم، فما يتبقى للاستثمار جزء صغير لا يكفي لتحقيق آمال المواطنين في ظل زيادة سكانية عالية وكذلك ظروف سياسية مضطربة خلال السنوات السابقة، موضحة أن التقارير الدولية ووسائل الإعلام متفائلين بما يحدث في مصر.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved