مصادر لـ«الشروق»: الخرطوم ترى مسودة الاتحاد الإفريقي أساس الوصول إلى اتفاق نهائي بشأن سد النهضة

آخر تحديث: الأحد 10 يناير 2021 - 5:36 م بتوقيت القاهرة

قال مصدر سوداني مطلع لـ«الشروق» إن هناك طرحا من قبل الجانب الإثيوبى دعا خلاله إلى فصل محورى ملء سد النهضة وتشغيله أثناء المفاوضات، مشيرا إلى أن الوفد الإثيوبى يتبنى سياسات مراوغة من أجل انجاز المرحلة الأولى والاستعداد للملء الثانى لخزان السد فى شهر يوليو المقبل.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لـ«الشروق» أن هذا الطرح من شأنه وضع فريقى التفاوض الآخرين أمام الأمر الواقع، موضحا أن رؤية السودان إنهما قضية واحدة ومتكاملة لا يجب فصلهما عن بعضهما البعض، ولا يريد التفاوض بشأن محور وترك محور آخر، ومن ثم السودان رفض هذا التقسيم وتبنى موقف استراتيجى كون الموقف يتطلب اكمال الاتفاق المُلزم الذى يشمل آليات لحل النزاع بشكل واضح ومتكامل.

من جانبه، أكد مصدر سوداني آخر مطلع لـ«الشروق» أن بلاده تعتقد أنه آن الآوان لحسم قضية مفاوضات سد النهضة بشكل نهائى عقب الانخراط لسنوات طويلة بها، موضحا أن أى تجزئة للاتفاق الخاص بالملء دون التشغيل يُعد «قنبلة موقوتة» ويحرم السودان من حرية الحصول على المعلومات، فضلا عن ضرورة وجود إلزامية للاتفاق وآلية لفض النزاعات المحُتملة.

وأضاف المصدر أن السودان عاد إلى طاولة المفاوضات مجددا، بعد أن وجد قبولا مبدئيا بشأن طلبه بتفعيل دور المراقبين وخبراء الاتحاد الأفريقى، ولقائهم بوزير الرى السودانى، ياسر عباس، أمس، وتقديمهم خلال ذلك الاجتماع لمسودة للاتفاق، موضحا أن الوفد الحكومى المفاوض رأى أن مسودة الاتحاد الأفريقى تصلح كأساس للوصول إلى اتفاق نهائى، مع تضمين كل آراء بقية أطراف التفاوض بالنسبة للمسودة.

وأوضح المصدر الذى فضل عدم ذكر اسمه أنه خلال زيارة وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، إلى العاصمة السودانية الخرطوم، الأربعاء الماضي، وخلال لقائه بوزير الري السوداني والوفد المفاوض ناقشا تطورات ملف سد النهضة، وطرحا عليه النقاط الموضوعية والخلافية خلال مسيرة المفاوضات مع مصر وإثيوبيا، مشيرا إلى أن بلاده تعول على دور أمريكى لنصل إلى حل بأسرع وقت ممكن قبل الملء الثانى لخزان السد.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved