بعد تهنئة الرئيس السيسي لهم بمناسبة يوم الاستقلال.. لماذا يهتم شعب منغوليا بتربية الخيول؟

آخر تحديث: الأربعاء 10 يوليه 2019 - 2:10 م بتوقيت القاهرة

بعث الرئيس عبدالفتاح السيسي برقية تهنئة إلى منغوليا ورئيسها خالتاما باتولجا بمناسبة يوم الاستقلال، كما أوفد الأمين العام برئاسة الجمهورية أحمد الأنصاري، إلى السفارة المنغولية في القاهرة لتقديم التهنئة.

وفي التقرير التالي تستعرض "الشروق"، أسباب اهتمام شعب منغوليا بتربية الخيول، وفقا لتطور الحياة في منغوليا..

تعتبر منغوليا التي تبلغ مساحتها 1.564.116 كيلومتر مربع، دولة غير ساحلية، حيث إنها محاطة بروسيا من الشمال والصين من الجنوب، لكنها تعتبر ثاني أكبر بلد غير ساحلي في العالم بعد كازاخستان.

يشتهر شعب منغوليا الذي بلغ عددهم عام 2014 ما يقرب الـ3081678 نسمة بتربية الأحصنة، التي أصبح عددها يفوق عدد السكان - وفقًا لما ذكرته شبكة CNN الأمريكية.

ويرجع ارتباط المنغوليون بالأحصنة إلى فترة الحروب التي خاضوها قديمًا وكانوا يستخدمون فيها الخيول لمواجهة العدو ورماية الرمح من عليه.

ويعتبر شعب منغوليا أن الأحصنة تشكل القوة إلى من يمتلكها، ومنذ زمن أطلقوا مقولة "منغولي بلا حصان كطائر بلا جناحين"، تعبيرًا عن قيمة امتلاكها.

وتشكل الأحصنة ثروة لمنغوليا، حيث إن المنغوليون يستفيدون من ذيول الخيل في صناعة أقواس الصيد والحبال، وبيع الألبان التي يحصلون عليها من الأناث.

استطاعت منغوليا أن تحافظ على الأحصنة من نوع "زيهفاهلسكي" التي كانت على وشك الانقراض في فترة الستينيات لكثرة صيد الخيول، التي تتميز بالصلابة.

ووفقًا لروسيا اليوم، فأن رجال منغوليا يعلمون أبنائهم ركوب الخيل في وقتًا مبكرًا، ويقدمون لكل طفل حصان خاص به حينما يبلغ 3 سنوات، كما تقام مسابقات ضخمة بين الأطفال على الأحصنة، أبرزهم السباق الماراثوني الذي يقام سنويًا احتفالًا بالعيد الوطني الذي يحضره مواطنون من جميع الشرائح الاجتماعية، وتتراوح أعمار الأطفال المشاركة فيه من 5 سنوات إلى 15 عاما.

ويعد هذه السباق وسيلة لدعم اقتصاد منغوليا، حيث إن السياح يزورون البلد خلال فترة الماراثون لمشاهدة الأطفال الصغار وهم يتسابقون بالخيول ويتحكمون فيها باحترافية.

لا يتخلى أصحاب الخيول في منغوليا عنها أو يذبحوها للاستفادة من لحمها إلا في حالة الضرورة القصوى مثل المرض صعب العلاج، ولهذا يحاولون بشتى الطرق الحفاظ على صحتها والكشف عليها بصفة مستمرة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2019 ShoroukNews. All rights reserved