إقبال مكثف من المواطنين على منافذ مبادرة كلنا واحد للحصول على السلع المخفضة

آخر تحديث: الأربعاء 10 أغسطس 2022 - 10:24 ص بتوقيت القاهرة

توافد المواطنون بكثافة على المنافذ والسرادقات التي أعلنت عنها وزارة الداخلية، والمشاركة في فعاليات المرحلة الـ 22 من مبادرة (كلنا واحد)، والتي أطلقت منتصف مارس الماضي تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم، وتم مدها أخيرا حتى نهاية شهر أغسطس الجاري.

وأعرب عدد من المواطنين عن شكرهم وامتنانهم لوزارة الداخلية، لقيامها بمد المرحلة الـ 22 من المبادرة حتى نهاية شهر أغسطس الجاري، بدلا من نهاية عيد الأضحى المبارك؛ لإتاحة الفرصة لهم للاستفادة من التخفيضات الكبيرة التي وفرتها المبادرة، والتي ساهمت في رفع العبء عن كاهلهم، وجعلت السلع الأساسية في متناول أيديهم.

وأشاد المواطنون بمبادرة (كلنا واحد)، ودورها في توفير السلع الغذائية وغير الغذائية لهم بأسعار مخفضة، معربين عن شكرهم لوزارة الداخلية، لحرصها على إطلاق مثل هذه المبادرات، والتي تعكس تطور الفكر الأمني للوزارة، وإيمانها بضرورة المشاركة المجتمعية الفعالة، خاصة في الأعياد والمواسم الاجتماعية، والدينية، والوطنية، مما من شأنه مد جسور الثقة بين المواطن ورجال الشرطة.

وكانت وزارة الداخلية قد أطلقت منتصف مارس الماضي، فعاليات المرحلة الـ 22 من مبادرة ( كلنا واحد ) لمدة 30 يوماً، ثم تم مدها حتى نهاية شهر رمضان المبارك، قبل أن يتم مدها مرة حتى نهاية عيد الأضحى المبارك، ثم نهاية شهر أغسطس الجاري؛ وذلك بالتنسيق مع مختلف قطاعات الوزارة ومديريات الأمن على مستوى الجمهورية؛ لتوفير كافة مستلزمات الأسرة من (سلع غذائية وغير غذائية) بجودة عالية وأسعار مخفضة عن مثيلاتها بالأسواق بنسبة تصل إلى 60%.

وأطلقت وزارة الداخلية المبادرة، بالتنسيق مع الموردين من أصحاب الشركات التجارية المتخصصة فى تلك المجالات؛ لتوفير السلع بجودة عالية وأسعار مخفضة عن مثيلاتها بالأسواق، بنسبة تتراوح بين 25% إلى 60%؛ وذلك بالمنافذ والسرادقات الموضحة على الموقع الرسمى لوزارة الداخلية (moi.gov.eg).

كما تم التنسيق مع مسئولي عدد من السلاسل والكيانات التجارية والموردين، لإنشاء 1026 منفذا ثابتا ومتحركا، فضلا عن سرادق رئيسي بدائرة قسم شرطة مدينة نصر بالقاهرة، و11 سرادقا فرعيا بالميادين والشوارع الرئيسية أمام مقار بعض السلاسل والكيانات التجارية، لعرض وبيع منتجاتهم من السلع الغذائية وغير الغذائية، وبعض مستلزمات البيت المصري، خاصةً محلية الصنع، وذلك بأسعار مخفضة أقل من مثيلاتها بالأسواق وبنسب تخفيض تتراوح ما بين 25% إلى 60%.

وتم كذلك إطلاق قوافل سيارات مُجمعة لبيع السلع الغذائية بأسعار مخفضة أقل من مثيلاتها بالأسواق، وبنسب تخفيض تتراوح ما بين 25% إلى 60%؛ وذلك من خلال الدفع بـ 25 سيارة مُحملة بالسلع الغذائية المختلفة بنطاق محافظات القاهرة، والجيزة، والقليوبية، بالمناطق الأكثر احتياجاً، والتي لاتتوافر بها أفرع للسلاسل التجارية.

ومن جانبها، تشارك منظومة "أمان" التابعة لوزارة الداخلية في المبادرة، للمساهمة فى تلبية احتياجات المواطنين؛ حيث تضطلع المنظومة بتجهيز العديد من المنافذ الثابتة والمتحركة لطرح السلع الغذائية بأسعار مخفضة للمواطنين بالأماكن النائية والقرى بكافة المحافظات، بالتنسيق مع مديريات الأمن؛ لتخفيف العبء عن كاهل المواطنين، بما يعد ترجمة واقعية لاهتمام الوزارة بتلبية الإحتياجات المجتمعية للمواطن، من خلال توفير السلع والمستلزمات الأساسية، والاستجابة لمتطلباتهم بما يحقق توطيد العلاقات الإيجابية مع المواطنين، ويسهم فى تحقيق مفهوم جودة العمل الأمني.

وعلى جانب آخر، تواصل الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة بالتنسيق مع مديريات الأمن على مستوى الجمهورية، تكثيف حملاتها التموينية الموسعة لمراقبة الأسواق، للمحافظة على استقرار الأسعار، وضبط كافة صور الاحتكار، والتحقق من توافر السلع بالأسواق، ومدى صلاحيتها ومطابقتها للمواصفات، حفاظاً على الصحة العامة للمواطنين، ولضمان وصول السلع للمواطنين بالأسعار المناسبة والجودة الملائمة.

وأكدت وزارة الداخلية التنسيق مع كل السلاسل التجارية، لاتخاذ كافة الإجراءات الصحية والوقائية والإحترازية اللازمة؛ لضمان سلامة المواطنين حال ترددهم على مختلف الأفرع.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved