وزير الدفاع: «أى حد يفكر فى الاقتراب من الحدود الغربية يعرف اللى هيحصله»

آخر تحديث: الخميس 11 مايو 2017 - 10:01 م بتوقيت القاهرة

- صبحى: يجب الاهتمام بتطوير أساليب ووسائل التدريب القتالى على المهام الطارئة
قال القائد العام للقوات المسلحة‏ وزير الدفاع والإنتاج الحربى الفريق أول صدقى صبحى، إن بناء الفرد المقاتل القادر على تنفيذ المهام يمثل الركيزة الأساسية لكفاءة القوات المسلحة فى الدفاع عن أمن مصر وسلامتها، وحماية حدود الدولة على جميع الاتجاهات، مضيفا: «أى حد يفكر فى الاقتراب من الحدود الغربية يعرف اللى هيحصله سواء إرهابى أو مخرب».

وأكد الوزير خلال حضوره البيان العملى بالذخيرة الحية لعناصر المدفعية على المستويات المختلفة، والذى نفذته أحد تشكيلات المنطقة الغربية العسكرية، اليوم، فى إطار الخطة السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة، وجود استراتيجية للتعاون بين جميع الفروع الرئيسية والتشكيلات التعبوية للقوات المسلحة.

وأعرب عن شكره واعتزازه بقبائل وعشائر مطروح وتقديره لدورهم وعطائهم الوطنى المشرف، ودعمهم الكامل للقوات المسلحة فى تأمين الحدود الغربية والقضاء على الأرهاب، واصفا إياهم بأنهم حماة للغرب بقيمهم وعراقتهم ورباطهم مع أبنائهم من رجال المنطقة الغربية العسكرية.
وأشاد الفريق أول صدقى صبحى بالأداء المتميز الذى وصلت إليه القوات المنفذة للتدريب، وما حققته من مستوى راق فى إعداد وتدريب الفرد المقاتل، والحفاظ على أعلى معدلات الكفاءة القتالية لجميع الأسلحة والمعدات، مشددا على ضرورة الاهتمام بتطوير أساليب ووسائل التدريب القتالى على المهام المخططة والطارئة وصولا لأعلى معدلات الكفاءة والاستعداد القتالى العالى.

وناقش القائد العام عددا من القادة والضباط المشاركين بالتدريب فى أسلوب تنفيذهم للمهام والواجبات المكلفين بها، واستمع لأسئلة واستفسارات دارسى الكليات والمعاهد العسكرية، مطالبا القادة والضباط بالاستفادة من كل ما هو جديد فى مجالات العلم والتكنولوجيا، لتأصيل خبرات القتال وتوفير جميع الإمكانات للارتقاء بالمجندين وتأهيلهم للمهام والواجبات المكلفين بها، لتظل القوات المسلحة قوية وقادرة على تنفيذ مهامها فى جميع الأوقات وتحت مختلف الظروف.

من ناحيته قال قائد المنطقة الغربية العسكرية اللواء أركان حرب شريف فهمى بشارة، إن رجال المنطقة الغربية العسكرية سيظلون جنودا أوفياء للوطن، أمناء على مبادئ القوات المسلحة، عاقدين العزم على تنفيذ جميع المهام التى توكل إليهم تحت مختلف الظروف، مشيرا إلى حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الدعم الدائم والمستمر للمنطقة وتزويدها بأحدث الأسلحة والمعدات ليظل رجالها فى أعلى درجات الكفاءة القتالية والاستعداد لحماية بوابة مصر الغربية.

شارك فى تنفيذ البيان عناصر الرمى غير المباشر والمقذوفات الموجهة المضادة للدبابات ذات القدرة العالية على المناورة وخفة الحركة واختراق الدروع، تعاونها الهليكوبتر المسلحة بالاشتباك مع عدد من الأهداف الثابتة والمتحركة وإصابتها بدقة وكفاءة عالية، وتقديم الدعم والمعاونة النيرانية للقوات المنفذة للمهام خلال المراحل المختلفة للمعركة، بالتعاون مع الأسلحة المشتركة والفروع الرئيسية للقوات المسلحة.

وتضمن البيان استخدام أحدث وسائل استطلاع المدفعية، ونظم تحضيرات إدارة النيران ضد الأهداف المعادية وسرعة تحديد أماكنها وتدميرها باستخدام المدفعية الصاروخية والمدفعية ذاتية الحركة ذات القوة النيرانية والتدميرية العالية، والقدرة على التعامل مع الأهداف المعادية فى العمق وتغطية مساحات كبيرة فى زمن محدد.

وأظهر البيان المستوى الراقى الذى وصلت إليه العناصر المشاركة من مهارات ميدانية وقتالية عالية، والسرعة فى اكتشاف وتحديد الأهداف الميدانية والتعامل معها.

من جانبهم، أكد عدد من شيوخ وعواقل المنطقة الغربية إدراكهم لما يحاك ضد الوطن من مخاطر وتهديدات، مشددين على أنهم شركاء فى حمايته جنبا إلى جنب مع قواتهم المسلحة، ودعمهم الكامل للرئيس عبدالفتاح السيسى فى قيادة مسيرة الوطن واستكمال مسيرة الإنجازات التى تحققت على أرض مصر.

 

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved