واشنطن بوست: «متلازمة سيفر» وراء السياسة التركية المتهورة في شرق المتوسط

آخر تحديث: الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 10:50 ص بتوقيت القاهرة

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أمس الاثنين، أن التركة التي خلفتها معاهدة "سيفر" لعام 1920، التي فرضتها القوى الأوروبية على الإمبراطورية العثمانية منذ قرن، ساعدت في تشكيل السياسة الخارجية التركية المتهورة مؤخرا في الإقليم، لاسيما في منطقة شرق المتوسط.

ونقلت الصحيفة عن نيكولاس دانفورث، المؤرخ لتركيا في القرن العشرين قوله إن الغرب نسى معاهدة سيفر، لكنها لديها إرث قوي في تركيا، حيث ساعدت في تغذية شكل من أشكال جنون العظمة القومية التي أطلق عليها بعض العلماء اسم "متلازمة سيفر".

و"متلازمة سيفر" هي اعتقاد في تركيا بأن قوى خارجية تتآمر لتدمير الدولة التركية، لا تزال عاملاً محدداً هاماً للسياسة الخارجية التركية.

وأضافت المؤرخ أنه من المؤكد أن "سيفر" تلعب دوراً في حساسية تركيا من النزعة الانفصالية الكردية، فضلاً عن الاعتقاد بأن الإبادة الجماعية الأرمنية، كانت دائماً مؤامرة معادية لتركيا وليست مسألة حقيقة تاريخية.

ومن منطلق كراهية معاهدة سيفر، لعبت تركيا دوراً نشطاً بشكل متزايد في شرق البحر الأبيض المتوسط، ما جعلها في عداء مع بلدان المنطقة، حيث إن تركيا ليس لديها تقريبا حلفاء في المنطقة.

واستدلت الصحيفة على قول المحللين إن "سيفر" مازالت تتحكم في سياسة تركيا الخارجية حتى الآن بتوقيع أنقرة مع ما يسمى بحكومة الوفاق الليبية، اتفاقاً حدودياً بحرياً في نوفمبر الماضي.

وتسعى تركيا إلى تطبيق ما تسميه مبدأ التوسع البحري أو عقيدة "الوطن الأزرق"، التي تجعل لتركيا مياه إقليمية واسعة النطاق في بحر إيجه وبحار البحر الأبيض المتوسط، مما أدى إلى سلسلة من الانتهاكات الإقليمية مع اليونان حليفة حلف شمال الأطلنطي.

كما ربط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السياسة الخارجية أنقرة بمعاهدة سيفر خلال اجتماع مع رئيس ما يسمي حكومة الوفاق فايز السراج داخل قصر عثماني سابق في إسطنبول، قائلا: "بفضل هذا التعاون في الطاقة والمجالات العسكرية، أبطلنا معاهدة سيفر".

ومعاهدة سيفر وقعتها دول المركز عقب هزيمتها في الحرب العالمية الأولى في 10 أغسطس 1920، وقد كانت مصادقة الدولة العثمانية عليها هي المسمار الأخير في نعش تفككها وانهيارها، وتضمنت تلك المعاهدة التخلي عن جميع الأراضي الخاضعة للسيطرة العثمانية والتي يقطنها غير الناطقين باللغة التركية، وقد ألهبت شروط المعاهدة حالة من العداء والشعور القومي لدى الأتراك، فجرد البرلمان الذي يقوده مصطفى كمال أتاتورك موقعي المعاهدة من جنسيتهم ثم بدأت حرب الاستقلال التركية التي أفرزت معاهدة لوزان حيث وافق عليها القوميون الأتراك بقيادة أتاتورك؛ مما ساعد في تشكيل الجمهورية التركية الحديثة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved