بعد نجاح برامجه الثلاثة في رمضان.. المخرج أحمد عساف: فخور بتقديم قيمة إنسانية.. وأتمنى العمل فى السينما

آخر تحديث: الأربعاء 12 مايو 2021 - 8:51 م بتوقيت القاهرة

لا شك أن البرامج الإنسانية لها أهمية كبيرة، ويتابعها قطاع كبير من الجمهور، وأصبحت لها شعبية واسعة ثابتة خاصة في شهر رمضان، وبانتشار هذه النوعية من البرامج كمقاطع في وسائل التواصل الاجتماعي ( السوشال ميديا).

واستمرارًا لاهتمامه بهذه النوعية، قدم المخرج أحمد عساف ثلاثة برامج على شاشة التليفزيون فى موسم رمضان 2021، كان الأول هو الجزء الخامس من «ورطة إنسانية»، والثانى إنساني أيضا هو «حياة كريمة»، والثالث ترفيهي برنامج المسابقات «مهيب ورزان في رمضان» ولاقى كل منها نجاحا في مجاله، حيث حاز الأول اهتماما كبيرا خاصة على السوشال ميديا، بتركيزه على ردود الفعل الإيجابية والعفوية في الشارع المصري، بينما ألقى الثاني الضوء على المبادرات التنموية التي تنفذ برعاية رئيس الجمهورية والجهات الحكومية المختصة في المناطق الأكثر فقرا واحتياجا، أما الثالث فجمع بين نجوم الفن والرياضة وحكاياتهم وذكرياتهم ومعلومات شخصية عنهم، في إطار تنافسي ترفيهي خيري، حيث يتم التبرع بقيمة الجائزة يوميا للجمعيات الخيرية والمستشفيات المصرية.

كما أتيح البرنامجان الأول والثاني على منصة "Watch It" بالتزامن مع قناة DMC، ويعرض الثالث على منصة "شاهد" بالتزامن مع "إم بي سي" 

التقت «الشروق» عساف للحديث معه عن كواليس التحضير والعمل فى برامجه وإلى أى مدى يرى أنها حققت رسالتها.

قال أحمد عساف عن برنامج ورطة إنسانية: هذا العام عملنا على خمسة محاور أساسية وأفكار مختلفة عن كل سنة كى لا نكرر أنفسنا، وعملنا أيضًا على العديد من المشاكل مثل عدم رغبة بعض الشباب فى العمل، وفكرة المبادرات الإنسانية التى تساعد الناس فى تسديد ديونهم، كل ذلك بجانب مواقف إنسانية مختلفة تحدث للناس فى الشارع.

وأضاف برغم أننى كل عام أواجه صعوبات كبيرة فى الإعداد للبرنامج، والتصوير فى الشارع فى ظل درجة حرارة مرتفعة، والتصوير يصل يوميًا لأكثر من 12 ساعة، وهذا أمر غير طبيعى، ولكنى فى النهاية أنا وطاقم العمل سعداء بما نقدمه، نظرًا لأهميته وتأثيره، وعادة بعد خمس سنوات من تصوير البرنامج أصبح لدينا خبرة كبيرة فى العديد من الأمور، مثل اختيار الممثلين المناسبين لتوصيل الفكرة بمنتهى السهولة، والتحضير للأفكار، وأيضًا لم نغير طاقم العمل طوال هذه السنوات لأنهم يبذلون مجهودًا ضخمًا بلا ملل أو تقصير.

ووجه عساف الشكر للإعلامي الكبير يسري الفخراني، رئيس قناة DMC دراما، والذي كان له دور كبير في دعم البرنامج على مدار مواسمه الخمسة السابقة، والإشراف العام على محتوى البرنامج بالكامل، وتوجيه فريق العمل إلى أفضل الأفكار وأكثرها شعبية وجماهيرية.

وأكد أنه بسبب ظروف الكورونا المحيطة بنا، نهتم بتطهير كل المعدات، مثل المايك، وننزل للشارع بأعداد قليلة، ونحاول الحفاظ على كل شىء بقدر الإمكان. خاصة وأننا نحتاج فى كل حلقة أعدادًا كبيرة من الناس لكى نستطيع أخذ أكبر قدر من التعبيرات على وجوه المارة. وعادة أركز كل عام على تقديم شىء مختلف، ويليق بنا. وطاقم عمل البرنامج يضم أيمن الجازوى، ونورهان يسرى، ومحمد جابر ومحمد الحفناوى، والمصورين هشام الغول، وحميد مصطفى، ونادر عاطف.
من برنامج «ورطة إنسانية»، لبرنامج «حياة كريمة»، الذى تم التعاون فيه مع المبادرة التى تحمل نفس الاسم، وأطلقها السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى عام 2019 لتوفير احتياجات الفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا، فى كل المجالات الخدمية مثل الصحة، والتعليم والسكن، وغيرها. قال «عساف»: نتعاون مع المبادرة بشكل أساسى ومهم، لأنهم يمدونا بالحالات التى تستحق المساعدة، وهم لديهم مصداقية كبيرة عن الحالات، بجانب أنهم لديهم تواجد كبير على أرض الواقع، ويعرفون كل شىء، ولا تنقصهم المعلومات، أو الإمكانيات نهائيًا.

وأضاف لقد ركزنا هذا العام فى الموسم الأول للبرنامج على مساعدة الحالات وتحويلهم لمنتجين، بمعنى مثلا إعطاء مبلغ معين، أو جهاز، أو ما إلى ذلك، لأننا مهما ساعدنا، الأموال لا تتجدد وتنتهى، ولكن إن تحولت الحالات لمنتجين، هنا يكون الوضع مختلفا، ومميزا وبه قدر كبير جدًا من الأهمية، والتأثير بشكل عام على المجتمع كله بلا أى شك. ومن أجل ذلك ذهبنا لمحافظات كثيرة فى مصر، لكى نقدم المساعدة للجميع دون تفرقة بين محافظة أو أخرى. وطاقم العمل هم: هيثم أبو عقرب، وبلال الطراوى، والتعاون فى الإخراج تم مع المخرج وليد ناجى الذى صور نصف الحلقات.

وعن تقديمه لبرنامج المسابقات «مهيب ورزان»، قال: منذ فترة كبيرة، رزان مغربى بالنسبة لى من أفضل المذيعات فى الوطن العربى، وهى مبهجة، وتمتلك طاقة قوية، وفكرة البرنامج بشكل عام حمستنى، لأنها جديدة ومختلفة، بجانب أن مهيب علاقته قوية بكرة القدم، ويمتلك خبرات كبيرة، ومهمة، وهو شخص متمكن جدًا من أدواته فى العمل، واستضافته خلال الحلقات للاعبى الكرة، كان فكرة جديدة أيضًا بالنسبة لى، لذا شعرت بتحدٍ جديد لتقديم العمل ليخرج بأفضل صورة ممكنة. وطاقم العمل هم: أحمد عيسى، وسمر يونس، آية ناهى.

من البرامج المختلفة، إلى السينما، سألنا المخرج أحمد عساف، عن رغبته فى دخول المجال السينمائى، فقال: أتمنى تقديم أعمال فى السينما، وأنتظر الفرصة الجيدة، وفى نفس الوقت أنا سعيد وفخور بالبرامج الإنسانية التى أقدمها لأنها ذات قيمة بلا شك، وأنا أقدم بالمناسبة برامج مختلفة مثل الكوميدى والمسابقات وما إلى ذلك.

وحول صعوبة تقديمه لثلاثة برامج فى موسم رمضان، قال: تقديم ثلاثة برامج أمر صعب جدًا، ولكن ربنا ستر، وكرمنى جدًا الحقيقة بشكل مثالى، فمثلا كنت أذهب لمكان محدد لتصوير برنامج معين، وفى نفس الوقت، هذا المكان يكون مخصصا لتصوير برنامج مختلف، وهكذا مر الوقت، بين الثلاثة برامج طوال مدة التصوير المختلفة من مكان للثانى، ومن وقت للآخر. وعادة الصعوبات والمشاكل والتحديات التى أقابلها فى عملى، تدفعنى للاجتهاد والتركيز، والشعور الكبير بالمسئولية، والرغبة الشديدة فى النجاح، وتقديم أفضل ما لدى، بأفضل صورة ممكنة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved