بالفيديو.. ابنة «فرج فودة»: أغلب شيوخ الأزهر كفروا والدي

آخر تحديث: الجمعة 12 ديسمبر 2014 - 10:03 م بتوقيت القاهرة

قالت سمر فرج فودة، ابنة الكاتب الراحل فرج فودة، إن عملية اغتيال والدها كانت بناء على إحدى فتاوى الشيخ الغزالي.

وأضافت، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «90 دقيقة» الذي يعرض على فضائية «المحور»، الجمعة، أن أغلب شيوخ الأزهر أفتوا بتكفير والدها؛ بسبب مطالبته بفصل الدين عن السياسية، متابعة: «كيف تكفرون كتابا ومفكرين وتتجاهلون تكفير مستغلي الدين»، حسب قولها.

وتابعت: «الأزهر أيضًا كفّر الكاتب الراحل نجيب محفوظ، وبناء على هذا التكفير، حاولت مجموعة من المتطرفين اغتياله، والأزهر أنجب كثيرا من الإرهابيين والإخوان المسلمين»،

وبدوره استنكر الدكتور عباس شومان، وكيل شيخ الأزهر، هذه التصريحات، واصفا إياها بـ«الافتراء»؛ نظرًا لعدم اتخاذ الأزهر الشريف منهج التكفير على مرّ العصور.

تجدر الإشارة إلى أنه في مساء يوم الثامن من يونيو عام 1992، خرج المفكر المصري فرج فودة من مكتبه بشارع أسماء فهمي بمدينة نصر يترجل، وإلى جواره ابنته، حيث كان في انتظاره، أبو العلا محمد عبد ربه ورفاقه، من أعضاء الجماعة الإسلامية، فأطلقوا الرصاص عليه، وحاول الأطباء طوال 6 ساعات إنقاذه، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved