ضحى عاصي: وزيرة الثقافة أمامها «مشكلات متوارثة» تحتاج لحلول تخدم الإبداع

آخر تحديث: السبت 13 أغسطس 2022 - 10:36 م بتوقيت القاهرة

- نيفين الكيلاني لديها خبرة في التعامل مع العمل الثقافي.. ونحتاج تغيير السياسات وليس الوجوه
قالت الأديبة والروائية ضحى عاصي، عضو لجنة الثقافة الإعلام بمجلس النواب، إن التغيير الوزاري الذي تم اليوم، وشمل تغيير وزيرة الثقافة وتولي نيفين الكيلاني بدلا منها إيناس عبدالدايم، عليه العديد من الملاحظات، أولها أن وزيرة الثقافة الجديدة، شخص "موثوق" وله باع في الاحتكاك بمتطلبات العمل الثقافي.

وأضافت عاصي في تصريحات خاصة لـ"الشروق": الوزيرة الجديدة كان لديها تجربة في الإدارة الثقافية في فترة، وهذا بمثابة نقطة إيجابية أنها قضت فترة جيدة في التعامل مع مشكلات الوزارة، خبراتها ستجعلها قريبة من إدارة العمل الثقافي، وهي في النهاية إسم موثوق.

وأوضحت عاصي أن الملف الثقافي عموما في البلاد، مهم وسوف يحتاج جهد كبير في العديد من المناحي، فهناك مشكلات متوارثة في الشأن الثقافي، حاولت الوزيرة السابقة حلها، وأمور أخرى لازالت تحتاج إلى جهد، وأنه من أهم المشكلات في الشان الثقافي ، كون الموازنة المخصصة للثقافة "قليلة"، وسوف يتعين على الوزيرة الجديدة، أن تسعى بمساعدة النواب لزيادتها.

وواصلت: كما أن تقسيم الموازنة المخصصة لوزارة الثقافة يحتاج لإعادة نظر في زيادة بعض البنود وتقليل أخرى، حتى لاتكون مجرد رواتب موظفين وإنشاءات، فهناك موازنة يجب توجيهها للمنتج الثقافي والقائمين عليه من أهل الإبداع.

واختتمت عاصي: التعديلات الوزارية التي تمت اليوم، جاءت بوجوه موثوقة كوزيرة الثقافة، ووجوه لاقت استحسان الشارع، ولكن في المجمل اتوقع أن تكون سياسة الوزارة كما هي طالما أن رئيس الحكومة لم يتغير، وكنائبة عن حزب التجمع كان لدينا اعتراضات على حكومة مدبولي تحت القبة، ورفضنا الموازنة العامة الأخيرة، وفي المجمل يجب أن يكون هناك إثبات على تغيير في السياسات وليس الوجوه فقط.

وتملك وزيرة الثقافة الجديدة نيفين الكيلاني التي جرى اختيارها اليوم خلفا لإيناس عبدالدايم، مسيرة مهنية ممتدة، حيث تخرجت عام 1989، وحصلت على درجة الدكتوراه في النقد الفني من أكاديمية الفنون في عام 1995، كما عينت عميدًا للمعهد العالي للنقد الفني بأكاديمية الفنون عام 2014، وهي عضو لجنة الموسيقى والأوبرا والباليه بالمجلس الأعلى للثقافة منذ 1 ديسمبر لعام 2015.

يشار إلى أن أغلبية أعضاء البرلمان قد وافقوا اليوم على القرار الرئاسي بإجراء التعديل الوزاري الذي شمل اختيار نيفين الكيلاني عميد المعهد العالي للنقد الفني بأكاديمية الفنون، لتولي منصب وزيرة الثقافة خلفا للدكتورة إيناس عبدالدايم.

وتولت وزيرة الثقافة الجديدة مجموعة من المهام المرموقة سابقا، حيث شغلت رئاسة قطاع صندوق التنمية الثقافية في يناير 2016، وتم تجديد ندبها عامًا آخر، كما أنها تملك في رصيدها مجموعة من المؤلفات والإبداعات، ومنها كتاب «الرقص في عصر النهضة»؛ وكذلك كتاب «وسائل الرقص ورسائل الدراما».

سبق نيفين الكيلاني في تقلد منصب وزيرة الثقافة، مجموعة من الرموز الأدبية والفكرية والفنية، بداية من ثروت عكاشة، أول وزير للثقافة والإرشاد القومى، مرورا بمحمد عبد القادر حاتم، بدر الدين أبو غازى، إسماعيل غانم، يوسف السباعى، جمال العطيفى، محمد عبد الحميد رضوان، محمد عبد المنعم الصاوى، عماد أبو غازى، الدكتور شاكر عبد الحميد.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved