بذكريات القمة.. هل يخرج لطفي من عباءة الشناوي في الأهلي؟

آخر تحديث: الأربعاء 13 أكتوبر 2021 - 10:47 م بتوقيت القاهرة

أصبح علي لطفي، حارس الأهلي، أمام تحد كبير في ظل الاعتماد الذي سيقع عليه خلال الفترة القادمة، والتي ستشهد غياب محمد الشناوي، الحارس الأساسي، بسبب الإصابة التي تعرض لها في مباراة منتخب مصر أمام ليبيا بتصفيات كأس العالم.

وكان الجهاز الطبي بالأهلي قد أعلن في وقت سابق، أن الشناوي أجرى أشعة سونار ورنين مغناطيسي بعد وصول بعثة المنتخب ‏إلى القاهرة.

وتبين وجود تمزق في العضلة الخلفية يحتاج إلى فترة علاج تتراوح ما بين 4 ‏إلى 5 أسابيع.‏

وعقب وصول بعثة المنتخب الوطني إلى القاهرة خضع محمد الشناوي لفحوصات طبية تحت ‏إشراف الجهاز الطبي بالنادي التي كشفت عن تعرضه للإصابة بتمزق في العضلة ‏الخلفية ويخضع لبرنامج علاجي وتأهيلي خلال الفترة المقبلة لتجهيزه للعودة من جديد ‏للمشاركة في التدريبات والمباريات الرسمية.‏

تحدي جديد يواجهه علي لطفي من أجل ثبات قدميه أمام الجهاز الفني بقيادة الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، الذي يعول عليه بقوة خلال الفترة القادمة والتي سيشارك فيها بصفة أساسية والتي ستكون لمدة 7 مباريات.

حيث سيغيب الشناوي عن مباراتي الحرس الوطني في ذهاب وإياب دور الـ32 لبطولة دوري أبطال إفريقيا، بالإضافة إلى مباراة الإسماعيلي والبنك الأهلي والزمالك في أول ثلاث جولات بالدوري الممتاز.

 

 

ويسعى علي لطفي خلال هذه الفترة لتقديم نفسه بشكل مختلف وتحقيق مستوى مميز ويضع أمامه أهداف نبرزها خلال السطور التالية:

غياب الشناوي:

يتطلع علي لطفي لاستغلال فترة غياب محمد الشناوي أفضل حارس في إفريقيا في الوقت الحالي، والمستحوز على جميع مراكز حراس المرمى سواء في الأهلي أو منتخب مصر.

ويعد الشناوي أحد أهم الأسلحة التي يعتمد عليها الجهاز الفني للأهلي ومنتخب مصر نظرا لخبراته التي يتمتع بها الحارس الدولي كما كان الحارس الأول للمنتخب الأولمبي عندما تم اختياره لتمثيل مصر في أولمبياد طوكيو 2020.

ومن أهم أهداف علي لطفي خلال المرحلة القادمة هي اثبات نفسه واستغلال فترة غياب محمد الشناوي أفضل استغلال في ظل وجود الدعم الجماهيري والإداري.

 

 

نجم مباراة الأهلي والزمالك في الدوري الموسم الماضي:

يعكف علي لطفي على أدائه الذي قدمه في مباراة القمة بالدور الأول للموسم الماضي، والتي شهدت غياب محمد الشناوي بسبب تعرضه لفيروس كورونا المستجد.

وقدم وقتها علي لطفي مستوى مميز خطف من خلاله قلوب الأهلاوية، حيث نجح في التصدي لركلة جزاء سددها محمود علاء برعونة شديدة، بالإضافة إلى تحمله المسؤولية بشكل كامل طوال شوطي المباراة.

 

طموح علي لطفي:

يمثل طموح حارس الأهلي مع الفريق الأحمر أكبر الدوافع التي سيعتمد عليها ليستغل فترة غياب محمد الشناوي عن المشهد الرياضي سواء مع القلعة الحمراء أو منتخب مصر.

 

 

التفكير في التعاقد مع حارس مرمى:

عندما تم فتح موسم الانتقالات الصيفي الماضي وانتشرت بعض التقارير الصحفية التي تؤكد أن الأهلي يسعى وبقوة للتعاقد مع عدد من حراس المرمى مثل محمد بسام، حارس طلائع الجيش والمهدي سليمان من بيراميدز، ليكونوا في مستوى متقارب مع الشناوي.

ويتطلع علي لطفي لإزالة فكرة التعاقد مع حارس جديد وذلك ليثبت أنه جدير بحراسة عرين مرمى الأهلي في غياب الشناوي.

 

 

منتخب مصر:

يضع علي لطفي عينه على الانضمام إلى قائمة منتخب مصر في تصفيات كأس العالم والتي سيخوضها الفراعنة مع أنجولا والجابون والتي يحتاج للفوز في مباراة واحدة ليضمن التأهل إلى الدور النهائي من تصفيات كأس العالم 2022 والمقرر إقامته في قطر.

 

 

الخبرات الدولية:

رحلة علي لطفي الكروية لم تكن سهلة حيث كان الحارس الأول لمنتخب مصر تحت 19 سنة في عام 2009 في بطولة كأس العالم للشباب التي جرت في مصر على حساب أسماء كبيرة مثل محمد أبوجبل وتألق بشكل لافت.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved