البيئة: إطلاق منصة للمنتجات الصديقة للبيئة بالتعاون مع الجامعة الألمانية بالقاهرة

آخر تحديث: الأربعاء 14 أبريل 2021 - 11:29 ص بتوقيت القاهرة

• فؤاد تكرم طلاب الألمانية بالقاهرة لتصميمهم حملات ترويجية إلكترونية للمنتجات الصديقة للبيئة

شاركت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، في احتفالية تسليم شهادات تقدير لـ24 طالبا بكليتي تكنولوجيا الإدارة والعلوم التطبيقية والفنون بالجامعة الألمانية في القاهرة، حيث قاموا على مدار فصل دراسي كامل، بتنفيذ خطط تسويقية تمت تحت شعار "Egypt Goes Green" عبر مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لمنتجات صديقة للبيئة خاصة بشركات قائمة في السوق المصري، لدعوة المواطنين على استخدامها بديلا لمثيلتها المصنوعة من مادة البلاستيك الضارة للبيئة ذات الاستخدام الأوحد.

وأكدت اهتمام الدولة بالبعد البيئى فى كل المجالات، نظرا لتأثيراته الكبيرة على الصحة والاقتصاد والإنسان، ففى مجال الحد من استخدام الأكياس البلاستيكية، أوضحت أن الوزارة عملت جاهدة على الحد من استخدام الأكياس البلاستيكية أحادية الأستخدام على مدار العامين الماضيين، وكانت هناك العديد من المبادرات مثل "Very Nile" في حي الزمالك، حيث توقف 120 محلا في الزمالك عن استخدام الأكياس البلاستيكية واستبدالها بالورقية والقماش.

كما تم التعاون مع محافظة البحر الأحمر للحد من استخدام الأكياس البلاستيكية فى المحافظة، مشيرة إلى أن عمل الوزارة خلال تلك الفترة كان بدون إطار تشريعى ينظم هذه العملية، نظرا لاحتياجها لإدارة متكاملة، لذا قامت الدولة بالتصديق على قانون إدارة المخلفات الجديد الذى أقر المسئولية الممتدة للمنتج لضمان التخلص الآمن من المخلفات البلاستيكية.

وأشارت إلى أن الوزارة عملت مع عدد من الشركات المنتجة للبلاستيك، والذين يعملون مع عدد من شركات القطاع الخاص لتجميع البلاستيك وإرساله للمصانع المسئولة عن تدويره، وتلك الشركات الكبرى تقوم بمساعدة الشركات الصغيرة وتقدم العون لها.

وأعربت فؤاد عن سعادتها بالمشروعات المتميزة لطلاب الجامعة الألمانية بالقاهرة، والتى ركز معظمها على المخلفات البلاستيكية ذات التأثيرات السلبية على المسطحات المائية والكائنات الحية والتوازن البيئى.

وعقبت على مشروعات الطلاب بأن جميعها عكست ما تقوم به الوزارة من جهود فى مجال الحد من استخدام البلاستيك، مشيرة إلى تنوع المشروعات بين مشروعات عن إعادة استخدام البلاستيك، وأخرى قامت بعمل "marketing" متميز يمكن لها مشاركتنا فى حملة "اتحضر للأخضر" لنشر الوعى البيئى التى تم إطلاقها برعاية رئيس الجهمورية.

وأوضحت أنه يمكن إطلاق أول منصة للمنتجات الصديقة للبيئة برعاية وزارة البيئة، وبالتعاون مع الجامعة الألمانية، يمكن من خلالها للطلبة مشاركة الوزارة فى حملة "اتحضر للأخضر" خلال الصيف التى تقوم بحملات فى الإسكندرية والساحل الشمالى، كما يمكن تنفيذ التجربة فى محافظات أخرى، علاوة على جذب شركات خاصة للعمل معنا فى هذا المجال.

ومن جانبه، استهل الدكتور أشرف منصور رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية بالقاهرة، فى كلمته بتثمين دور وزيرة البيئة في المشاركة في هذه الاحتفالية التي تساهم بدورها في فتح قنوات اتصال مباشر بين كليات الجامعة ووزارة البيئة التى بادرت بالتواصل مع الجامعة لتحفيز شبابها على مواصلة العمل البيئي وتوظيف مشاريعهم وأفكارهم في هذا الصدد.

ونوه منصور، خلال كلمته، بأن الجامعة بصفتها مؤسسة أكاديمية للبحوث والتعليم والابتكار، يمكنها أن تلعب دورًا محوريًا في التطرّق لهذه القضايا والتعامل معها، وهو ما جعلها تتحوّل إلى جامعة خضراء أو بيئية الـ"Green University"، فالجامعة تضع نصب عينيها الحرص على أن يتطرّق جميع الطلاب إلى قضايا الاستدامة والبيئة من خلال المقرّرات الدراسية والنشاطات اللامنهجية في الجامعة، التي تجعل من مسيرتهم الدراسية تجربة رائعة في مجال الاستدامة والحفاظ على كوكبنا.

وتابع: فعلى على سبيل المثال وليس الحصر، جاء ذلك ممثلاً فى علوم توليد الطاقة النظيفة (كلية هندسة وتكنولوجيا المعلومات)، ومناهج وأسس التسويق لنشر الوعى البيئى المجتمعى (كلية تكنولوجيا الإدارة وكلية العلوم التطبيقية والفنون)، وعلوم إعادة التدوير (كلية العلوم التطبيقية والفنون)، ومكافحة التصحر والتنمية الحضرية ودراسات التنوع البيئى والحفاظ على الشواطئ (هندسة عمارة ومدني)، إلى آخره من المجالات الأخرى ذات الصلة، مدللاً على أن الجامعة لديها أكبر منظومة متكاملة لتوليد وتخزين الطاقة الشمسية.

وأشار إلى أن الجامعة لديها سجل حافل من إنجازات وابتكارات طلابها وخريجها في مجال تطوير المنتجات الصديقة البيئة، استعرض منها شركة "Up fuse" لخريجي الجامعة، تم اختيار حقائبهم الصديقة للبيئة من قبل مسئولي منتدى شباب العالم في نسخته الثانية 2018، لكى توضع بداخلها الهدايا التذكارية المقدمة للمشاركين في المنتدى، لما تميزت به من براعة التصميم والذوق الرفيع والجودة الشاملة، ويذكر أنهم قاموا بإنتاج ما يقرب من 10 آلاف شنطة صديقة للبيئة من 180 ألف من أكياس البلاستيك المعاد تدويرها، ما ساهم في خلق أكثر من 50 فرصة عمل لمحدودي الدخل في منشية ناصر.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved