بالصور.. تشييع جنازة فريد إسماعيل وسط هتافات مناهضة للنظام بالشرقية

آخر تحديث: الخميس 14 مايو 2015 - 1:05 م بتوقيت القاهرة

شيع عدد من أنصار جماعة الإخوان بمحافظة الشرقية، جثمان القيادى الإخواني الدكتور فريد إسماعيل، وكيل لجنة الأمن القومي بمجلس الشعب المنحل، بقرية الخلايلة التابعة لقرية الحمادين بمركز فاقوس، تحت حراسة أمنية مشددة بعدد من الطرق المؤدية للقرية، ومدينة فاقوس.

لم تدخل الأجهزة الأمنية القرية، تحسبًا لوقوع اشتباكات بين الجماعة الأرهابية والجهاز الشرطي، حيث طالبت عديد من الصفحات المؤيدة لجماعة الأخوان المسلمين علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، "القصاص من القتلة" علي حد وصفهم، معتبرين وفاة القيادى الإخواني نتج عن إهمال طبي داخل سجن العقرب.

هتف المشيعون، خلال الجنازة، هتفات منددة بإسقاط النظام ومحاربة مؤسسات الدولة، والقصاص للنائب السابق.

ومن جانبها أعلنت أسرة الدكتور فريد، إقتصار تقديم واجب العزاء علي تشييع جنازته فقط.

ونظمت جماعة الأخوان المسلمين عدد من السلاسل البشرية علي الطرق العامة تنعي فيها من وصفته بشهيد الإسلام وبطل الحرية وفارس البرلمان، فيما رفعت سيدة منقبة لفته كتبت عليها "نام مطمئنًا لن يطاردوك بعد اليوم".

لم تقتصر السلاسل البشرية علي صور الدكتور فريد إسماعيل، حيث رفع المتظاهرين صورًا للرئيس المعزول محمد مرسي، وإشارات رابعة العدوية وصور لعدد من المقوبض عليهم بتهم التحريض علي العنف مطالبين بالافراج عنهم دون قيد أو شرط.

وتوعد عدد من تنظيم الإخوان المسلمين، بالقصاص للدكتور فريد ومواصلة الثورة لتحقيق مطالبها التي خرج من أجلها جموع الشعب المصري علي حد قولهم، مرددين هتفات "القصاص القصاص للشهيد، نام يا شهيد وارتاح وإنا وراك هنكمل الكفاح".

ذكر أسامة الصياد، أحد المشيعين في كلمته أن "مادة 36 من قانون تنظيم السجون رقم 396 لسنة 1956، تنص أن كل محكوم عليه يتبين لطبيب أنه مصاب بمرض يهدد حياته بالخطر أو يعجزه عجزا كليا يعرض أمره على مدير القسم الطبى للسجون لفحصه بالاشتراك مع الطبيب الشرعي للنظر فى الافراج عنه".

وأضاف أن "الدكتور فريد إسماعيل كان مستوفيًا كل شروط الإفراج الصحي وترك لمرضه حتى تمت تصفيته، هي جريمة قتل جديدة مكتملة الأركان تضاف لسجل السلطة".

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved