«الطيب» لوفد الإعلاميات الإفريقيات: الأزهر لا يألو جهدا في محاربة التطرف

آخر تحديث: الأحد 14 مايو 2017 - 8:59 م بتوقيت القاهرة

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، اليوم، إن الإعلاميين الأفارقة يشكلون ضمير الشعوب الإفريقية ووجدانها باعتبار أن الإعلام هو أحد أهم الأسلحة في مواجهة التحديات الكبرى التي تواجهها إفريقيا سواء في مجال التنمية أو في مجال مواجهة التطرف والإرهاب.

وأضاف خلال استقباله وفد الإعلاميات الإفريقيات بمقر مشيخة الأزهر، أن الأزهر لا يألو جهدًا في محاربة الفكر المتطرف عبر مناهجه ومبعوثيه وقوافله للسلام لعدد من دول العالم، ومرصده العالمي باللغات الأجنبية الذي يقوم برصد كل ما تبثه التنظيمات المتطرفة من فتاوي، وأفكار مغلوطة ويرد عليها بنفس اللغة المنشورة بها.

وأشار إلى أنه تبادلَ الزيارات مع القادة الدينيين حول العالم لمد جسور التواصل وتحقيق السلام بين أتباع جميع الأديان، والتقى بقادة كنيسة كانتربري في لندن، ومجلس الكنائس العالمي في جنيف، وبابا الفاتيكان في قمتين جمعت بينهما في الفاتيكان والقاهرة، لترسيخ قيم السلام والمواطنة وثقافة الحوار والتسامح التي تنادي بها كافة الأديان.

وأوضح، أن الأزهر يقوم بواجبه تجاه القارة الإفريقية، حيث يدرس فيه حوالي خمسة آلاف طالب وطالبة، من بينهم 2000 يقدم الأزهر لهم منحَا دراسية كاملة، وأن الأزهر لديه 16 معهدًا أزهريًّا في أفريقيا، بالإضافة إلى إرسال القوافل الطبية والإغاثية للدول الأفريقية، حيث قام أطباء الأزهر بتوقيع الكشف على أكثر من 25 ألف حالة وأجروا قرابة 700 عملية جراحية، مشيرًا إلى أن الأزهر صمم برنامجًا لتدريب الأئمة والوعاظ الأفارقة على مواجهة الفكر المتطرف والتحديات المختلفة التي تعيشها مجتمعاتهم.

وأعرب وفد الإعلاميات الإفريقيات، عن تقديرهم للدور الرائد الذي يضطلع به الأزهر في إفريقيا من خلال نشر الفكر الإسلامي الصحيح؛ لتحصين شباب إفريقيا ضد أفكار التنظيمات الإرهابية التي ترتكب العنف باسم الدين، مشيدين بمؤتمر الأزهر العالمي للسلام، الذي حضره القادة الدينيون من مختلف دول العالم.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved