المسماري: الساعات المقبلة ستشهد معركة كبرى بمحيط سرت والجفرة

آخر تحديث: الثلاثاء 14 يوليه 2020 - 10:43 م بتوقيت القاهرة

قال المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، اليوم الثلاثاء، إن الساعات المقبلة ستشهد معركة كبرى في محيط سرت والجفرة.

وأضاف المسماري - في تصريحات أوردتها بوابة "إفريقيا" الإخبارية اليوم الثلاثاء - "رصدنا تحركات لقوات الوفاق ومليشياتها في محيط سرت والجفرة" ، موضحا أن "الجيش ينتظر انطلاق المعارك في أي لحظة وأنه لم يقم بالهجوم، لكنه سيردع أي قوات تحاول التقدم".

وأشار إلى أن الجيش الليبي اتخذ كل ما يلزم ورصد كل الإمكانيات لإفشال محاولة الوفاق للوصول للهلال النفطي حيث إن الجيش يحمي مصالح الشعب الليبي والشركاء الأجانب من شركات معنية بالنفط الليبي.

ولفت المسماري إلى أن المعركة القادمة لن تكون ليبية فقط وستشهد تدخلا إقليميا وأجنبيا، مبينا أن "تركيا عادت الاتحاد الأوروبي واليونان ومصر وأرسلت رسائل سلبية في اتجاهات عديدة".

ويأتي هذا بعد أن أعلن مجلس النواب الليبي، أنه أجاز لمصر التدخل عسكريا في ليبيا "لحماية الأمن القومي" للبلدين، مشددا على أهمية تضافر جهود البلدين من أجل "دحر المحتل" التركي. وقال البرلمان ومقره طبرق (شرق البلاد) في بيان: "للقوات المسلحة المصرية التدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري، إذا رأت أن هناك خطرا داهما وشيكا يطال أمن بلدينا".

وتتمتع مدينة سرت الساحلية بموقع استراتيجي بين الشرق والغرب في ليبيا، وتقع على بعد 300 كلم من الساحل الأوروبي وفي منتصف الطريق بين العاصمة طرابلس في الغرب وبنغازي المدينة الرئيسية في إقليم برقة في الشرق، وكان الجيش الوطني الليبي قد سيطر عليها في يناير 2020، وتمكن من دخولها من دون معركة تقريبا.

وتعد الجفرة نقطة استراتيجية مهمة، وهي من أكبر القواعد الجوية الليبية، وتتميز ببنيتها التحتية القوية التي تم تحديثها، لكي تستوعب أحدث الأسلحة، كما تشكّل غرفة عمليات رئيسية لقوات الجيش الوطني الليبي.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved