أصل وفصل.. الفتاة ذات القرط اللؤلؤي: لوحة نعرفها ولكن ما قصتها

آخر تحديث: الجمعة 16 أبريل 2021 - 7:57 م بتوقيت القاهرة

نتداول في كثير من الأحيان لوحات فنية تنال الإعجاب أو تلفت الانتباه أو نرى فيها معنى يصل إلى قلوبنا ويدعو عقولنا للتفكير.

وتعد المساحات الشخصية على منصات التواصل الاجتماعي مكانا مناسبا لمشاركة هذه اللوحات.. منا من يعلم مبدعها ومنا يكتفي بالنظر لها أو الاحتفاظ بها على حسابه الشخصي أو على هاتفه.

وفي هذه السلسلة نتعرف على بعض من اللوحات التشكيلية وصناعها.

رسم الفنان الهولندي يوهانس فيرمير عام 1665 لوحة "الفتاة ذات القرط اللؤلؤي/ Meisje met de parel"، لا يُعرف سوى القليل عن الشابة التي تم تصويرها في اللوحة، حيث قيل أنها إبنة فيرمير أو عشيقته، ولا توجد أدلة قاطعة على الترجيحين، ويطلق عليها "الموناليزا الشمالية" أو "الموناليزا الهولاندية".

ينبع التشابه الذي يضعه البعض بين هذه اللوحة، والجيوكاندا للرسام العالمي ليوناردو دافنشي، من الغموض الذي يحيط بكلاهما، فلا يعلم من صاحبة الوجه المرسوم، والسطوع الموجود في كل من ملامح الفتاتين، وتحديداً هنا العينين والشفاه والقراط اللامح.

يبدو أن الشابة قد صُورت في لحظة يومية، وسط أعمالها المنزلية، لأنها لا ترتدي ملابس رسمية، وتنظر إلى المشاهد بشكل جانبي وكأن شيئًا ما يناديها، وليست ثابتة.

كما أن الوشاح الموجود على رأسها لم يكن شائعا في ذلك الوقت تحديداً، ويعتقد أن فيرمير استوحاه من لوحة "الصبي ذو العمامة" التي رسمها مايكل سويرتس.

ولد فيرمير في مدينة دلفت بهولندا عام 1632 وتوفي عن عمر يناهز 43 عامًا عام 1675، على الرغم من بقاء حوالي 36 لوحة فقط من لوحاته، إلا أن هذه الأعمال النادرة هي من بين أرقى الأعمال الموجودة في المتاحف العالمية.

بدأ فيرمير حياته المهنية في أوائل خمسينيات القرن السادس عشر برسم مشاهد توراتية وأسطورية، لكن معظم لوحاته اللاحقة خاصة الشهير منها تصور مشاهد من الحياة اليومية في الأماكن الداخلية، وتتميز هذه الأعمال بنقائها وسطوعها.

يشار إلى أن هذه اللوحة تنتمي لاتجاه رسم معروف في هولندا، في القرن السابع عشر، يطلق عليه " Tronie"، وهي لوحات ترتبط بالحياة اليومية للأشخاص في هذا العصر، وتركز بشكل أساسي على تعبيرات الوجه، والمبالغة فيها أحياناً، وارتبطت بتجسيد بالأشخاص العاديين مثل المزارع أو المتسول أو المهرج والبائع وغيرهم من نماذج توجد في الحياة اليومية.

وغداً حلقة جديدة..

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved