وزير الزراعة يتفقد تجربة زراعة القصب بالشتل في مركز البحوث الزراعية

آخر تحديث: الثلاثاء 18 يناير 2022 - 6:22 م بتوقيت القاهرة

عقد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، اجتماعا لمديري مديريات الزراعة بالمحافظات، بحضور الدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، والدكتور عباس الشناوي رئيس قطاع الخدمات الزراعية، والدكتور محمدعبدالمجيد رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية.

وشدد وزير الزراعة خلال الاجتماع، على ضرورة المتابعة المستمرة لملف التعديات على الأراضي الزراعية، والمرور الدائم على الأحواض، وإزالة أي حالة تعدي في المهد قبل تفاقمها، واتخاذ الإجراءات اللازمة ضد المتعديين، لافتا إلى أن توجيهات وتعليمات فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، أنه لا تهاون مع أي متعدي، باعتبار الحفاظ على الرقعة الزراعية أمن قومي.

وشملت تكليفات وزير الزراعة لمديري مديريات الزراعة، ضرورة الرقابة على ملف الأسمدة في الجمعيات الزراعية، والرقابة المستمرة والتأكد من وصول الدعم لمستحقيه، وضمانة أن تكون برامج الشحن على أرض الواقع، كذلك تكون المعاينات على الطبيعة، والمرور الدائم والمستمر والمفاجئ على الجمعيات.

وأكد القصير ضرورة تكثيف حملات التوعية بمنظومة التحول للري الحديث، وتعريف المزارعين بالفوائد التي تعود عليهم من اتباع نظم الري الحديثة، فضلا عن العمل على تيسير الإجراءات على المزارعين، للتحول إلى النظم الحديثة للري، مشيرا إلى ضرورة أن تكون جميع المساحات المنزرعة بالجهات التابعة للوزارة ومنها مزارع قطاع الإنتاج والمحطات البحثية، نماذج يتم الاسترشاد بها في منظومة التحول للري الحديث.

وتحدث وزير الزراعة عن أهمية تطوير الجمعيات الزراعية بالقرى المختلفة، وتقديم خدمات تليق بالمزارعين، كذلك سرعة الانتهاء من توزيع كروت الفلاح، كما شدد أيضا على ضرورة التوعية الدائمة والمستمرة بالتغيرات المناخية، وتأثيراتها السلبية على الإنتاج الزراعي النباتي والحيواني، ونشر هذه التوصيات على أوسع نطاق، لتعميم استفادة المزارعين والمربيين بها.

وشملت الموضوعات التي أكد القصير ضرورة التوعية بها، مراكز تجميع الألبان، والمبادرات التي اطلقتها الدولة للمزارعين، ومشروع البتلو، وبرامج دعم المزارعين.

كما شدد الوزير على ضرورة المتابعة المستمرة لمكافحة الآفات، ووقاية النباتات من الأمراض، والرصد المستمر لأي إصابات والتعامل معها، والقضاء عليها في حال وجودها، وتوعية المزارعين بالإجراءات الواجب اتخاذها، والتأكد من توافر المبيدات الموصى بها واللازمة للقضاء عليها، حفاظا على الثروة النباتية في مصر.

وفي سياق متصل تفقد الوزير تجربة معهد بحوث المحاصيل السكرية لزراعة القصب بنظام الشتل، والذي يستهدف التغلب على مشاكل الزراعة التقليدية، فضلا عن زيادة الانتاجية، وترشيد استخدام المياه، كذلك رفع كفاءة استخدام الأسمدة وعدم إهدارها.

وأشار القصير إلى ضرورة العمل على تشجيع التجربة ودعمها، والاستفادة من التقنيات الحديثة، ليتم نشرها على المزارعين.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved