نساء يقاضين موقع إباحي شهير بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن

آخر تحديث: الجمعة 18 يونيو 2021 - 6:00 ص بتوقيت القاهرة

أقامت ثلاثون امرأة دعوى قضائية ضدّ الشركة المالكة لموقع إباحي شهير، لبثه مقاطع مصورة فاضحة لهن.
وتقول النساء اللواتي تقدمن بالدعوى لدى محكمة مدنية في كاليفورنيا، إن اللقطات المصوّرة بثّت على شبكة الموقع دون الحصول على موافقتهن.
وتتهم الدعوى القضائية في كاليفورنيا الشركة بإدارة مشروع "إجرامي".
وردّ الموقع في بيان واصفاً الإدعاءات بـ"السخيفة والمتهورة والخاطئة".


وقال القيمون على الموقع لبي بي سي، إن الموقع "لا يتسامح إطلاقا مع المحتوى غير القانوني ويحقق في أي شكوى أو ادعاء يتعلق بالمحتوى" على المنصّة.
وأضافوا أن لدى الموقع "أكثر الضمانات شمولاً في تاريخ المنصة التي أنشأها المستخدمون، والتي تشمل حظر التحميلات من مستخدمين لم يتم التحقق منهم".
لكنّ قناة "سي بي أس" قالت إن الموقع لا يطلب من المستخدمين التحقق من هوية أو سنّ المشاركين في الفيديو، ولا يبحث عما يثبت موافقة الأشخاص الذين يظهرون في اللقطات التي تبثّ على الموقع".
وتقول شركة المحاماة التي تمثّل النساء، إن الدعوى القضائية تستند إلى قانون حماية ضحايا الاتجار والعنف لعام 2000.
وقالت إحدى اللواتي تقدمن بالشكوى ل"سي بي أس"، إنها كانت في السابعة عشرة من عمرها حين أجبرها صديقها على تصويرها عارية. وأضافت المرأة، التي استخدمت "إيزابيلا" اسما مستعارا، إن الفيديو نُشر لاحقًا على الموقع دون موافقتها، وإنها اكتشفت الأمر من خلال صديق.
وقال الموقع إنه "يأخذ كل شكوى بشأن إساءة استخدام منصته على محمل الجد، ومن ضمنها تلك المقدمة في هذه القضية".
وصدر عن الموقع أنه لم يكن ينوي السماح "للّغة المبالغ فيها في الشكوى، بإلهاء عن حقيقة سياسة الأمان والأمن التي لديها، والتي تتجاوز تلك الخاصة بأي منصة رئيسية أخرى على الإنترنت".
واتهم تحقيق أجرته صحيفة "نيويورك تايمز" في ديسمبر الماضي الموقع، بأنه "موبوء" بمقاطع فيديو تتعلق بإساءة معاملة الأطفال والاغتصاب. ونفى الموقع هذه المزاعم.
وأعلن الموقع إنه تلقى 42 مليار زيارة للموقع عام 2019، مع تحميل 6.83 مليون مقطع فيديو، لفترة مشاهدة مجتمعة تبلغ 169 عاماً. ولم يذكر الموقع عدد المشرفين الذين وظفهم.

 

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved