قطائف (15).. قصة المرأة اليهودية إستير وعمها مردخاى مع هامان وملك الفرس

آخر تحديث: الإثنين 20 مايو 2019 - 9:46 ص بتوقيت القاهرة

مازلنا مع عرضنا لرسالة الشيخ الكبير الراحل محمد سيد طنطاوى فى رسالته للدكتوراه عام 1969، لتتبع تاريخ بنى إسرائيل وأحوالهم منذ هجرتهم إلى مصر، وشرح منهاج القرآن فى دعوة أهل الكتاب.
وقراءة رسالة الشيخ طنطاوى الإمام الأكبر شيخ الأزهر، الصادرة عن دار «الشروق» تحت عنوان «بنو إسرائيل فى القرآن والسنة» فى طبعة حديثة، تؤكد أن التاريخ اليهودى تاريخ شاق، صعب إمساكه والاهتداء إلى حقيقته.
بعد ذلك تعرض الشيخ طنطاوى إلى حال المرأة اليهودية، إذ قال إنها مشهورة بفرش عرضها فى سبيل الحصول على منفعة ما، واليهود يعتمدون على المرأة اعتمادا كبيرا من أجل غاياتهم ومطامعهم، واليوم هم أصحاب بيوت الدعارة فى العالم، وهم ناشرو الانحلال الجنسى والخلقى فى كل مكان. وفى دولة إسرائيل عشرات القرى لا تخضع فى علاقاتها الجنسية لنظم الزواج، وإنما تقوم العلاقات بين الرجال والنساء على الإباحية المطلقة.
وقد أورد الشيخ قصة «إستير»، قائلا: «وقصة اليهودية الجميلة إستير معروفة ومشهورة، وملخصها أن عمها مردخاى قدمها لأحد ملوك الفرس، وقد استطاعت بخداعها وجمالها أن تقرب بين الملك وبين عمها، وكان للملك وزير يدعى هامان كان الفرس يسجدون له ويعظمونه، ولكن مردخاى رفض أن يسجد مع الساجدين؛ لأنه صديق الملك، فدبر هامان مكيدة للقضاء عليه، وعلى اليهود فى بلاد الفرس، واستصدر من الملك قرارا بالتنكيل بهم فى يوم 13 آذار ــ مارس.
ولكن إستير وعمها استطاعا أن يرسما خطة يظهران بها أن هامان يعمل على سلب الملك سلطته ونجحت خطتهما، وأصدر الملك قرارا بشنق هامان، وبلغ عدد من قتلهم اليهود فى تلك المجزرة من الفرس 15 ألف نسمة، ومن يومها صار اليوم التالى وهو يوم 14 من مارس عيدا من أعياد اليهود حتى اليوم. وما زال اليهود حتى اليوم يتفاخرون بأعمال إستير، ومن بين الأسفار المقدسة عندهم سِفر إستير.
وهناك دراسة مهمة للباحث وجدى وهبة عن هذا السِفر يثبت فيه أن الله أو الرب أو الإله لم يرد ذكره مطلقا، وإنما كان باعث استير ومردخاى هو الحفاظ على القومية اليهودية من الزوال، قائلا: «يرى البعض أن هذا السفر يعكس توجها دنيويا واضحا، فهو يتجنب تماما ذكر اسم الله، أو أى إشارة إليه بشكل مباشر أو غير مباشر كالصلاة أو التسبيح أو الاقتراب من الله سوى فى لمحات قليلة كمثل الإشارة إلى الصوم (إس 4: 16). كذا فهو يحمل أفكارا لا أخلاقية، خاصة إزاء موقفه من العنف، وكراهية الأعداء والنزعة الانتقامية الجارفة».

أما فى مسألة إثارة الفتن والحروب والثورات فأكد الشيخ أن اليهود فى كل زمان ومكان معروفون بإثارتهم للفتن، وإشعالهم نار الحرب، وتحريضهم على الثورات ضد الأوضاع القائمة، والتاريخ خير شاهد على ما نقول: لقد جادلوا النبى (ص) فى شأن الألوهية، وفى الملائكة، وفى النسخ، وفى تحويل القبلة، وفى عيسى، وفى إبراهيم. كما جادلوه فى شأن نبوته، ولم يكن مقصدهم من وراء هذه المجادلات الوصول إلى الحق، وإنما كان مقصدهم إثارة الفتنة بين المسلمين، وزعزعة العقيدة الإسلامية فى أنفسهم».

واليهود لا ينكرون أنهم دائما يسعون لإثارة الفتن بين الناس، فهذا هو أحد زعمائهم الدكتور اوسكار ليفى قال: «نحن اليهود لسنا إلا سادة العالم ومفسديه، ومحركى الفتن فيه وجلاديه».

كتبهم ومقرراتهم

واستكمالا لما أورده الشيخ طنطاوى عن دعاوى اليهود الباطلة، خصص الشيخ الجزء الخامس إلى كتب اليهود ومقرراتهم، أوضح فيه أن اليهود اعتمدوا فى إفسادهم على ما تأمرهم به كتبهم، ومقرراتهم من شرور وآثام ــ فهى تخبرهم بأن الأرض وما فيها هى لبنى إسرائيل وحدهم، وأن سواهم من البشر خدم وعبيد لهم، وأن كل شريعة سوى الشريعة اليهودية هى فاسدة، وأن كل شعب غير شعبهم هو مغتصب للسلطة منهم، وعليهم أن يسلبوها منه، وأن الرب حرم عليهم استعمال الشفقة والرحمة مع من ليس يهوديا.

ثم أفرد الشيخ بقية جزئه لمقررات اليهودية المعروفة باسم بروتوكولات حكماء صهيون، جاء فيه: «عقد زعماء اليهود ثلاثة وعشرين مؤتمرا منذ سنة 1897 حتى سنة 1951 وكان آخرها المؤتمر الذى عقد بالقدس لأول مرة فى 14 من أغسطس فى هذه السنة ليبحث فى الظاهر مسألة الهجرة اليهودية إلى إسرائيل وحدودها. وكان أول مؤتمراتهم فى مدينة بال بقيادة هرتزل، وحضره نحو 300 من أعتى اليهود، وكانوا يمثلون خمسين جمعية يهودية، وفيه قرروا خطتهم السرية، لاستعباد العالم كله تحت تاج ملك من نسل داود عليه السلام. وقد استطاعت امرأة فرنسية أن تختلس هذه المقررات من أحد زعماء اليهود فى فرنسا، وعندما رأت ما فيها من شرور سلمتها إلى أحد وجهاء روسيا. وقد سلمها هذا الوجيه بدوره إلى العالم الروسى «نيلوس» الذى قام بطبع نسخ قليلة منها سنة 1902».

وفى الحلقة المقبلة نستكمل قصص تلك البروتوكولات الصهيونية، والجمعيات السرية لليهود.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2019 ShoroukNews. All rights reserved