أستراليا تؤكد تسجيل أول إصابة بفيروس جدري القرود في ولاية فيكتوريا

آخر تحديث: الجمعة 20 مايو 2022 - 11:23 ص بتوقيت القاهرة

أكدت السلطات الصحية في أستراليا اليوم الجمعة تسجيل أول حالة إصابة بفيروس جدري القرود في البلاد، وقالت إنها تترقب تأكيد إصابة ثانية بالفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة بولاية فيكتوريا أن الإصابة المؤكدة بفيروس جدري القرود تعود لشخص في الثلاثينيات من العمر عاد لتوه من بريطانيا، مضيفة أن هذا الشخص تم عزله بعيدا.

وأشارت الوزارة إلى أن هذا الشخص ظهرت عليه أعراض خفيفة قبل أن يحط في ملبورن يوم الإثنين الماضي، حيث طلب تقديم الرعاية الطبية الفورية له.

وأوضحت الوزارة أنه يجري حاليا تعقب جميع الأشخاص الذين تشاركوا مع هذا الشخص المصاب نفس رحلات الطيران.

وقال بريت سوتون، كبير مسؤولي الصحة في ولاية فيكتوريا في بيان: "لا ينتقل جدري القرود بسهولة من شخص لآخر، لأنه يتطلب ملامسة مباشرة للجلد عبر الجلد المشقق أو السوائل أو البثور، أو الاتصال المطول وجها لوجه عبر الجهاز التنفسي".

وأضاف سوتون أن المصابين بفيروس جدري القرود عادة ما يعانون من آلام في العضلات ومن حمى قبل ظهور الطفح الجلدي، والذي يمكن أن يكون مؤلم ومسبب للحكة.

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت السلطات الصحية بولاية نيو ساوث ويلز أنها حددت حالة "محتملة" للإصابة بجدري القرود لدى رجل أربعيني والذي عاد إلى أستراليا من أوروبا مؤخرا.

وقالت في تحذير صحي اليوم "إنه تم إجراء فحص عاجل والذي حدد وجود حالة محتملة للإصابة بجدري القرود، ويجري حاليا إجراء فحص تأكيدي".

وأصيب الرجل بمرض خفيف بعد"عدة أيام" من عودته إلى أستراليا، ويخضع حاليا للعزل في منزله، مع مخالط من المنزل.

وقالت كيري شانت كبيرة مسؤولي الصحة بالولاية إن السلطات الصحية في نيو ساوث ويلز أصدرت تحذيرا طبيا للأطباء العاملين والمستشفيات في جميع أنحاء الولاية.

وتأتي الحالة المشتبه بها في أعقاب رصد حالات متعددة من الإصابة بجدري القرود تم تسجيلها مؤخرا في دول لا يوجد بها المرض عادة - بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا وإسبانيا والبرتغال.

وينتقل جدري القرود في منطقة وسط وغرب إفريقيا، وغالبا ما يكون ذلك بالقرب من الغابات الاستوائية المطيرة، ويعتبر مرضا متوطنا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وتم اكتشافه بها لأول مرة في عام 1970.

ويمكن أن ينتقل المرض من شخص لآخر عبر الرذاذ المتنقل في الهواء أو الاتصال الجسدي الوثيق أو مشاركة البياضات أو الأشياء الملوثة.

يشار إلى أن غالبية الحالات التي تم تسجيلها حتى الآن هي لرجال مارسوا الجنس مع رجال آخرين.

وعادة ما يسبب الفيروس أعراضا مشابهة لأعراض الجدري، ولكنها أقل حدة. ويمكن أن تكون الحالات شديدة أيضا. وتم اعتبار أنه تم القضاء على الجدري في جميع أنحاء العالم منذ عام 1980 بعد حملة تطعيم كبيرة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved