القومي للمرأة والسياحة والآثار يطلقان مشروع دعم تهيئة بيئة عمل آمنة للنساء

آخر تحديث: الثلاثاء 21 يونيو 2022 - 6:13 م بتوقيت القاهرة

نظم المجلس القومى للمرأة ووزارة السياحة والآثار، بالتعاون مع الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي، جلسة تعريفية على هامش حفل إطلاق مشروع "دعم تهيئة بيئة عمل آمنة تحقق المساواة للمرأة" لـ14 فندقا تم اختيارها وترشيحها من قبل غرفة المنشآت الفندقية، نظرا لقابلية الفندق لتطبيق معايير المساواة بين الجنسين، تضمنت الجلسة التعريف بأهداف المشروع ومكوناته وخطة عمله والفئات المستهدفة منه.

أكدت نجلاء العادلي، المدير العام للإدارة العامة للاتفاقيات الدولية والتعاون الدولى بالمجلس، أن مشروع "دعم تهيئة بيئة عمل آمنة تحقق المساواة للمرأة في قطاع السياحة"، يسلط الضوء على إمكانيات قطاع السياحة في إدراج ختم المساواة بين الجنسين المصري، الذي يعزز مشاركة الفنادق في تطبيق معايير المساواة بين الجنسين والحصول على الختم.

وأوضحت أنه سيتم مناقشة آليات ترسيخ مبادئ المساواة في المنشأة المستهدفة وفي هيكلة الفندق، بجانب مناقشة آليات وضع سياسات العمل وآليات الإبلاغ لضمان الاستجابة الفعالة لاحتياجات العاملات بالمنشأة الفندقية والسياحية.

وأشارت إيزيس حافظ، المدير العام لتخطيط البرامج والتوعية بالمجلس، إلى أن المجلس يعمل حاليا على النهوض بالمرأة في قطاع السياحة، لافتة إلى وجود 3 فئات مستهدفة من المشروع، الأولى هي موظفي الفنادق وشركات السياحة، حيث نعمل على تقييم احتياجات موظفي هذه الفنادق وشركات السياحة لتصميم وتكييف برامج بناء قدرات الموظفين، بالإضافة إلى تصميم برنامج بناء قدرات موظفي الفنادق وشركات السياحة استنادا إلى نتائج تقييم الاحتياجات.

ولفتت إلى الفئة المستهدفة الثانية من المشروع، وهي استهداف 800 من العاملات فى المنشاَت السياحية، كما يستهدف المشروع تنفيذ ورش عمل لـ200 طالب من المؤهلين للعمل في قطاع السياحة.

وقدمت صفاء حبيب، المدير العام للإدارة العامة للعلاقات العامة والمراسم بالمجلس، شرحا للمشروع وأهدافه، مشيرة إلى أن الهدف الأساسى من المشروع زيادة نسبة مشاركة المرأة في قطاع السياحة في مصر، وتمكينهن من مواجهة المواقف الناتجة عن عدم المساواة، من خلال تحسين الصورة الذهنية الثقافية والاجتماعية عن المرأة التي تعمل في هذا القطاع، من ناحية، وتحسين ظروف العمل من ناحية أخرى، حيث يتم تنفيذ ورش عمل تهدف إلى رفع مستوى الثقة بالنفس بين الموظفات، حتى تتمكن من التعامل مع الأوضاع الصعبة في مكان العمل، ومن ثم التصدي للحواجز الفردية والجماعية.

وأشارت إلى أن الجهات المشاركة فى المشروع ممثلة فى وزارة السياحة والغرفات المعنية (غرفة شركاء ووكالات السفر والسياحة والاتحاد المصرى للغرف السياحية ووزارة التعليم العالي ووزارة البحث العلمى).

من جانبها، استعرضت أمل عبدالمنعم، نشأة مكتب شكاوى المرأة واختصاصاته، وأوضحت أن مكتب شكاوى المرأة يعمل على تقديم مجموعة من الخدمات المباشرة مثل تقديم خدمات المشورة القانونية، الاجتماعية، النفسية، الإرشاد الأسرى، واتخاذ الإجراءات اللازمة لحصول السيدات على حقوقها والمتابعة والتقييم المستمر، بالإضافة إلى خدمات أخرى غير مباشرة.

واستعرضت مى محمود، دور مركز تنمية المهارات فى دعم وتنمية المهارات الخاصة للسيدات والدورات التدريبات الحرفية التي ينظمها المركز على مستوى فروع المجلس بالمحافظات، وأكدت أهمية ختم المساواة بين الجنسين EGES كونه يحقق الرضا بين الموظفين ويحقق العدالة داخل بيئة العمل وعلو أهميته للشركة التى تحصل عليه فى التقييم المعايير الدولية والحوكمة، بالإضافة إلى الوصول إلى أسواق عالمية بشكل أكبر وتحقيق التنوع فى كل المجالات.

وأشادت نشوى طلعت، مستشار وزير السياحة، ورئيس وحدات تكافؤ الفرص بوزارة السياحة والآثار، بدور المجلس القومى للمرأة من أجل تمكين المرأة اقتصاديا واجتماعيا، وبالدعم الذى يقدمه وزارة السياحة والآثار.

وأكدت أن المرأة تشهد دعما كبيرا من الدولة المصرية، وخاصة بعد إعلان استراتيجية تمكين المرأة 2030، واستعرضت دور وحدات تكافؤ الفرص التي تتضمن ممثلين من الوزارات والهيئات لتحقيق أهداف الوحدة، وتشمل المساواة بين الجنسين ومراعاة الأهداف التنموية لتمكين المرأة ورفع الوعى ورفع قدرات المرأة فى كل المجالات لتضمين وجودها فى المناصب القيادية.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved