ماذا قال السيسي في نعي المشير طنطاوي: بريء من أي دم.. وأنقذ الدولة من الانهيار

آخر تحديث: الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 - 12:49 م بتوقيت القاهرة

تقدم الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالتعازي للشعب المصري، في وفاة بطل من أبطال مصر، وهو المشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع الأسبق ورئيس المجلس العسكري سابقا، ذاكرًا أنه توفى في ذكرى وفاة الزعيم أحمد عرابي.

وأضاف الرئيس خلال كلمته على هامش افتتاح حزمة مشروعات تنموية بشبه جزيرة سيناء، على رأسها نفق الشهيد أحمد حمدي 2، صباح اليوم الثلاثاء، أن الدولة أعلنت الحداد رسميا بعد رحيل المشير طنطاوي، فضلا عن إطلاق اسمه على قاعدة الهايكستيب العسكرية؛ تقديرا لدوره العظيم في تاريخ مصر.

واستكمل: «اسمحوا لي أقولكم نبذة صغيرة جدًا عن معرفتي به شخصيا.. فهو تحمل مسؤولية هائلة من 2011 وحتى تسليم السلطة في 2012، وكانت فترة صعبة وقاسية، ولكنه قاد هذه المرحلة بإخلاص وتفاني وحكمة؛ ما أدى لإنقاذ الدولة المصرية من سيناريو الحرب الأهلية والانهيار».

وأوضح أن المشير طنطاوي كان دائما يردد عبارة «أنا ماسك جمرة نار في ايدي.. بتولع في ايدي لكن مقدرش أسيبها تولع البلد»، مؤكدًا أنه أدار المرحلة بحكمة وتفاني وإخلاص؛ أدى لإنقاذ الدولة من السقوط وسيناريو الحرب الأهلية.

وأكد أن المشير طنطاوي بريء تماما من أي دماء أريقت في هذه المرحلة سواء في أحداث محمد محمود أو ماسبيرو أو ستاد بورسعيد، لافتًا إلى أن المؤامرات من المفسدين كانت وراء هذه الأمور والله سبحانه وتعالى لن يصلح عمل المفسدين.

وذكر أن الراحل كان يقرأ اقتراب فصيل معين من الحكم في 2012، متابعًا: «هذا الأمر كان يؤلمه كثيرا.. لأنه يعلم أضرار هذا الفصيل.. وكان يقول إزاي في التاريخ أكون أنا اللي سلمت البلد لهذا الفصيل».

وتابع أن تولي هذا الفصيل الحكم كان أهوّن من سقوط الدولة أو انهيارها، مشيدًا بدور الراحل العسكري والذي شهد حروب 67، والاستنزاف، ونصر أكتوبر المجيد، وظل متحملا المسؤولية حتى آخر لحظة.

وأنهى الرئيس حديثه متمنيا الرحمة للفقيد، ومتقدما لأسرته بالعزاء.

توفي المشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع الأسبق، صباح اليوم الثلاثاء، عن عمر يناهز 85 عاما.

وتخرج محمد حسين طنطاوي في الكلية الحربية المصرية عام 1956، ثم كلية القادة والأركان، وشارك في حرب 1967 وحرب الاستنزاف وحرب أكتوبر 1973.

تولى المشير طنطاوي رئاسة مصر بصفته رئيسًا للمجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد تنحي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك في 11 فبراير 2011.

وظل على رأس السلطة حتى تسليم منصبه وأداء اليمين الدستورية في 1 يوليو 2012، وأحيل للتقاعد بقرار رئاسي من محمد مرسي في 12 أغسطس 2012.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved