بعد تجدد مظاهرات الاستقلال.. لماذا ترفض إسبانيا انفصال كتالونيا؟

آخر تحديث: الإثنين 21 أكتوبر 2019 - 5:36 م بتوقيت القاهرة

في يومها السادس على التوالي، انطلقت الاحتجاجات في إقليم كتالونيا تأييدًا للاستقلال عن إسبانيا، حيث شارك نحو نصف مليون شخص في مظاهرات عارمة شهدتها العاصمة أمس، تخللتها أعمال عنف بين المحتجين وعناصر الشرطة وأدت إلى إصابة المئات.

جاءت تلك التظاهرات بعد أن أصدرت المحكمة الإسبانية العليا أحكامًا في 14 أكتوبر بسجن 9 من زعماء إقليم كتالونيا الانفصاليين، ما بين 9 و13 سنة بتهمة التحريض على التمرد، بسبب دورهم في محاولة للاستقلال بالإقليم في عام 2017.

ورفضت الحكومة الإسبانية دعوة كيم تورا، زعيم إقليم كتالونيا المؤيد للاستقلال، إلى محادثات لإنهاء موجة من العنف أشعلها سجن قادة انفصاليين، في حين اتخذت الشرطة استعدادات لمواجهة احتجاجات جديدة.

ويشكل استقلال كتالونيا، خطرًا كبيرًا على الاقتصاد الإسباني، مما يجعل مدريد ترفض الانفصال تمامًا، وتعد من أبرز تلك المخاطر..

1- وفقا لموقع "سي إن بي سي"، تنتج كتالونيا 20% من الناتج المحلي الإجمالي لإسبانيا، وهو رقم كبير جدا، بالمقارنة، مع ناتج اسكتلندا الذي يمثل 8% من الناتج المحلي البريطاني.

2- تعتبر كتالونيا مركزا تجاريًا مهمًا لمدريد، حيث تستورد كميات ضخمة من السلع، وتعيد تصنيعها وتصديرها لأوروبا والعالم وتشكل صادراتها 25% من حجم الصادرات الإسبانية الخارجية.

3- بخروج كتالونيا ستخسر إسبانيا 16% من قوتها البشرية، حيث يشكل سكان الإقليم 7.5 مليون نسمة، من بين 46.5 مليون فرد من سكان إسبانيا خامس بلدان أوروبا من حيث الكثافة السكانية.

4- ويحتل الاقتصاد الإسباني حالياً المرتبة 13 ضمن الأقوى عالمياً، بإجمالي ناتج محلي 1,437,047 مليون دولار أمريكي سجلها عام 2018 حسب صندوق النقد الدولي، لكن بدون كتالونيا لن تبقى إسبانيا على نفس الترتيب باعتبار الإقليم أغنى مناطق البلاد بعد العاصمة مدريد، وسينزل اقتصاد البلاد 3 درجات من المرتبة 13 إلى 16 لصالح أستراليا والمكسيك وإندونيسيا.

5- ويشكل اقتصاد كتالونيا وحده خمس الاقتصاد الإسباني بناتج يفوق 210 مليارات يورو، أي ما يعادل تقريبا اقتصاد البرتغال.

6- تصدر كتالونيا 25% من صادرات إسبانيا، فيما يعمل 50% من سكان الإقليم بالمجال الصناعي والتجاري.

7- تستحوذ كتالونيا على نحو 35% من تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي تدخل إسبانيا، وتتركز في قطاع الصناعة، حيث تتمركز صناعة السيارات والكيماويات، كما يستحوذ الإقليم على 22% من حجم النشاط السياحي.

8- انفصال كتالونيا سيتسبب في حرمان إسبانيا من قوة اقتصادية كبيرة ومن مصدر حيوي للضرائب بما أن الإقليم يمثل المقر الرئيسي للعديد من المجموعات والشركات العملاقة والمعاهد الكبيرة.

9- قد تفقد إسبانيا 5 من أكبر 20 شركة إسبانية في حال انفصال كتالونيا، حيث تتواجد 5 شركات في كتالونيا هي (بنك La Caixa، ثالث أكبر المصارف الإسبانية، ومصرف Banco Sabadell الذي أعلن في 5 أكتوبر نقل مقره إلى مدينة Alicante، يضاف إليهما شركة Abertis لتسيير الطرق التي لديها تواجد أيضا في كل من فرنسا وأميركا الجنوبية، وGas Natural Fenosa عملاق الغاز والكهرباء الإسباني إلى جانب Grifols إحدى أضخم شركات الدواء في أوروبا).

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2019 ShoroukNews. All rights reserved