بسبب كورونا.. من رياضي مفتول العضلات إلى هزيل لا يقوى على الحراك

آخر تحديث: الجمعة 22 مايو 2020 - 9:50 م بتوقيت القاهرة

شارك الرياضي الأمريكي مايك شولتز البالغ من العمر 43 عامًا، صورًا مروعة تظهر مدى التحول الذي طرأ على جسده؛ بعدما احتجز بالمستشفى بعد إصابته بفيروس كورونا.

نشر شولتز صوره على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك؛ حيث تظهر الصور مدى تأثير فيروس كورونا على جسده؛ إذ شارك شولتز صورتين له، إحداهما قبل إصابته بالمرض والأخرى بعد إصابته بالفيروس ودخوله المستشفى.

وكتب شولتز في منشوره على فيسبوك: "أردت أن أظهر للجميع ما يمكن أن يفعله بك التخدير لمدة 6 أسابيع على جهاز التنفس الصناعي، فضلا عن أشكال المعاناة الأخرى التي شعرت بها جراء الفيروس، مضيفا: "لقد تعرضت للالتهاب الرئوي، وبقيت لمدة 8 أسابيع بعيدًا عن أسرتي وأصدقائي".

وقال شولتز خلال حواره مع شبكة "سي إن إن"، الأمريكية، عندما سُئل عن تحوله الجسدي المفاجئ: "لم أستطع التعرف على نفسي، وبكيت بكاء مريرا بعدما نظرت إلى نفسي في المرآة".

وعن معاناته وصراعه مع الفيروس يقول شولتز: "لم أستطع أن أفعل أي شيء، حتى الإمساك بهاتفي، كان ثقيلًا جدًا بالنسبة لي، كما أنني لم أستطع الكتابة إذ كانت يدي ترتعش باستمرار"، وحتى الصورة التي التقطها قال إنه عانى كي يلتقطها "لقد أرهقني أن أقف بعيدا عن السرير لبضع دقائق لألتقط الصورة"، وفق قوله.

ووفقًا لموقع "بازفيد"، فقد شولتز، 20 كيلو خلال فترة وجوده في المستشفى؛ حيث انخفض وزنه من 83 إلى 63 كجم بعد أن أمضى 4 أسابيع ونصف في الحجر، بعدما احتجز بالمستشفى في 16 مارس وتم وضعه على جهاز التنفس الصناعي، حيث واجه صعوبة في التنفس بعدما اشتدت عليه أعراض الفيروس.

وأثناء حديثه إلى الصحافة قال شولتز إنه يريد أن يظهر للناس مدى الضرر الذي يمكن أن يحدثه الفيروس لشخص ما وما يحدث بعد قضاء الكثير من الوقت على جهاز التنفس الصناعي، ولكنه لفت إلى أنه سيبدأ العمل مرة أخرى بعد أن يتعافى بالكامل وسيحاول استعادة قواه من جديد.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved