تحقيقات النيابة: قائد أنصار بيت المقدس خرج بعفو من «مرسى».. وأنشأ الجماعة بتعليمات من «القاعدة»

آخر تحديث: الأحد 22 ديسمبر 2013 - 11:18 ص بتوقيت القاهرة
أحمد الشرقاوى:

قالت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا إن القائد الفعلى للجماعة هو القيادى الجهادى، «أحمد سلامة مبروك»، بحسب تحريات جهاز الأمن الوطنى.

وأوضحت التحريات التى تسلمتها النيابة، بإشراف المستشار تامر الفرجانى المحامى العام للنيابات، أن «القيادى الجهادى سلامة مبروك كان قد حُكم عليه بالسجن المؤبد فى قضية «العائدون من ألبانيا» فى وقت سابق، وأنه عقب خروجه من السجن بعفو رئاسى صادر من الرئيس المعزول محمد مرسى، أنشأ الجماعة بتعليمات من أيمن الظواهرى زعيم تنظيم القاعدة» بحسب التحقيقات.

وقالت تحريات الأمن الوطنى أن «مبروك مقيم بقرية «المتانيا» مركز الصف فى الجيزة، وسُجن فى الأحداث التى واكبت اغتيال الرئيس الراحل، محمد أنور السادات، بعد أن اتهم بمحاولة السيطرة على مبنى الإذاعة والتليفزيون وقتها» وفقًا لتحريات النيابة.

وأشارت التحريات إلى أن «المتهم كان قد رفض التوقيع على المراجعات الفقهية التى أطلقها الشيخ سيد إمام مفتى تنظيم الجهاد فى مصر».

وقالت التحريات إن « المتهم شكيل تنظيم أنصار بيت المقدس بهدف الثأر الشخصى من أجهزة الأمن المصرية، خصوصا بعد أن اعتقلته أجهزة سيادية خلال تواجده فى أذربيجان عام 1998 واعتقاله داخل جهاز أمن الدولة لمدة قاربت العام قبل أن تتم محاكمته فى قضية «العائدون من ألبانيا» بحسب التحريات.

وتابعت التحريات أن «المتهم عقب خروجه بعفو رئاسى بدأ فى تحقيق ثأره من الأجهزة الأمنية حيث تواصل مع عدد من الجهاديين خلال هذه الفترة ودمج مجموعات من تنظيم التوحيد والجهاد، وكتائب الفرقان، وتنظيم الرايات السوداء، من أجل تشكيل المنظمة الإرهابية والتى أسماها «أنصار بيت المقدس» المسئولة عن عدد كبير من العمليات الإرهابية الأخيرة» وفقًا لنص التحقيقات.

وقالت مصادر أمنية إن «القوات الأمنية توجهت لأكثر من مرة لمنزل القيادى الجهادى بقرية «المتانيا» للقبض عليه، إلا أنها لم تعثر عليه» وفقًا للمصادر.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved