ما هو النظام الغذائي المناسب للطفل خلال الفطام؟ طبيب يوضح

آخر تحديث: الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 3:18 م بتوقيت القاهرة

الفطام مرحلة صعبة على بعض الأطفال، لأنهم ينتقلون من الاعتماد على الحليب فقط إلى الأطعمة الغذائية، وقد لا يتقبل بعض الصغار ذلك لاعتيادهم على حليب الثدي، ولكن مع الوقت واتباع الأم لبعض النصائح، يصبح الأمر سهلًا عليها هي والطفل.

يقول راماني رانجان، طبيب الأطفال وحديثي الولادة، إن الأم عليها أن تتجنب قطع الرضاعة بشكل مفاجئ لأن هذا قد يؤدي إلى نفور الطفل من الطعام، والأفضل تقديم الطعام له تدريجيًا من سن 6 أشهر، حتى يعتاد عليه بجانب الحليب ولا يواجه صعوبة عند ابتعاده عن اللبن.

وأضاف أن الأم عليها تجنب أي محاولات لفطام الطفل قبل بلوغه 6 أشهر، لأن جسمه في هذه المرحلة، وخاصةً الدماغ، بحاجة إلى الحليب ويفضل أن يكون حليب الثدي، وبعد عمر الـ6 أشهر، يقبل جسمه الأطعمة التكميلية، وعندما يبلغ عامين، فإن نموه وتطور دماغه يحتاجون إلى العناصر الغذائية أكثر من الحليب، ولهذا يجب الالتزام بما يحتاجه الطفل في كل مرحلة حتى لا يصبح جسمه ضعيفا أو يؤثر ذلك على النمو.

وأوضح أنه عند البدء بتقديم طعام للطفل بجانب الرضاعة، يجب أن يكون سهل البلع ومهروس وغير معقد، وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإنه يجب أن يحصل الطفل على كمية صغيرة من الطعام وزيادتها تدريجيًا، وفقًا لفضائية "تايمز ناو" الهندية.

وأشار إلى أنه بمجرد بلوغ الطفل 9 أشهر، فيمكن تقديم له طعام مكون من حبيبات مع الهروس ولكن لا يجب أن يكون صلبا، وذلك لتطوير حاسة التذوق لديه وتشجيعه على تناول أطعمة أكثر من الحليب، ويجب أن يكون مذاق الطعام جيد حتى لا ينفر منه الطفل ويتمسك بالرضاعة.

وعن الأطعمة التي يمكن تقديمها للطفل في بداية مرحلة الفطام، فقال الطبيب إنها البطاطا والموز المهروس والفاصوليا والبرتقال بدون القشرة الداخلية والعدس والزبادي والجزر والتفاح ولكن بعد الطهي على البخار والشوربة، ولا يجب تقديم أي طعام غير ذلك إلا إذا كان غير صلب حتى لا تتأذى اللثة أو يواجه الطفل صعوبة في البلع.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved