ياسر جلال لـ«الشروق»: انشغلت بالدراما عن السينما.. و«الأكشن» أكثر «تيمة» تناسبني

آخر تحديث: الخميس 23 مايو 2019 - 9:51 م بتوقيت القاهرة

* أداء فتحى عبدالوهاب جبار.. وحنان مطاوع وحش تمثيل.. وكرم جابر مفاجأة المسلسل
* «لمس أكتاف» يحذر من عدم وجود «الاستروكس» فى جدول المخدرات.. ودعم الجمهور والنقاد يمنحنا القوة لنستمر
* رامز أخى الوحيد وليس لى غيره.. ولو عرضنى لمقلب «هاخده فى حضنى»

للعام الثالث على التوالى، يؤكد الفنان ياسر جلال على أنه يستحق البطولة المطلقة، وأن نجاحه الموسمين الماضيين لم يكن مجرد صدفة.

كانت بداية ياسر جلال مع البطولة بمسلسل «ظل الرئيس» الذى قدم فيه دور ظابط سابق يتعرض لكثير من المشكلات بسبب عمله، ثم «رحيم» رجل الأعمال الفاسد الذى يتعرض للسجن بعد ثورة 25 يناير، قبل أن يواصل مسيرته مع البطولة بمسلسل «لمس أكتاف» الذى يعرض رمضان الحالى، ويقدم فيه شخصية بطل رياضى يتورط فى عملية قتل، ويتناول من خلاله قضية مخدر «الاستروكس» الذى انتشر بين الشباب.

فى هذا الحوار يتحدث ياسر جلال عن سبب حماسه لتقديم «لمس أكتاف»، ولماذا يحرص على تقديم تيمة الأكشن فى أعماله الدرامية، كما يكشف أسباب غيابه عن السينما.

يقول ياسر جلال: قضية الاستروكس من أخطر القضايا التى يتعرض لها الشباب فى الفترة الحالية خاصة أنها ليست مدرجة ضمن جداول الأدوية المحظورة وتشكل خطرا على الشباب، وعندما طرح فكرة المسلسل المؤلف هانى سرحان أعجبت بها، وانضم لنا المخرج حسين المنباوى، لأن قضية المخدرات من أخطر الظواهر السلبية فى أى مجتمع من المجتمعات وموجودة طوال الوقت وأجهزة الدولة تحاربها بكل قوة، ومن وقت للآخر لابد أن يظهر عمل يواكب التطور الذى يحدث فى عالم المخدرات، خاصة بعد ظهور أنواع جديدة يتحايل بها التجار والمتعاطين على القانون، وفى الفترة الأخيرة انتشرت أنواع جديدة غير مدرجة بجداول المخدرات، وليست مجرمة، ولم ينتبه لها أحد مثل الاستروكس، فقررنا فى المسلسل مناقشة هذه القضية، ومدى انتشار الاستروكس بين الشباب، وأعتقد أنها كانت فكرة موفقة جدا من المؤلف هانى سرحان.

> لماذا حرصتم على مواجهة عالم المخدرات ببطل رياضى؟
ــ هذا نوع من أنواع الصراع، الدراما مبنية دائما على صراع بين الشىء ونقيضه، فنحن نعرض قصة بطل مصارعة ورياضى سابق لم يكن يدخن السجائر، وليس له أى علاقة بالمخدرات ثم يصطدم بهذا العالم، ويكتشف أن ابن صاحبه مدمن مخدرات ويتاجر فيها، فحرصنا على إظهار المفارقة بين البطلين الرياضيين ثم تحول ابن أحدهما للإدمان وهو الجانب الآخر.

القصة مبنية على ماتش مصارعة بين بطلين أصيب أحدهما بعجز، وتسببت حياته فيما بعد لتحول ابنه إلى هذا العالم، لأنه لم يقدر على رعايته، فينحرف، ليعود صديقه لمساعدته على استرجاع ابنه، فالربط الوحيد بين المصارعة والمخدرات، هى المفارقة أن بطلا رياضيا يواجه عالم المخدرات.

> هل ترى أن المسلسل يناقش القضية بالشكل المناسب؟
ــ المسلسل يناقش القضية بالشكل المناسب فى إطار قالب درامى مشوق وأكشن للحفاظ على انجذاب الجمهور و«مينصرفوش عننا»، نحن لا نقدم فيلما تسجيليا أو نكتب مقالا عن القضية، وإنما نقدم دراما فيها كل عناصر الجذب، التى تجعل المشاهد ينفعل مع الدراما ويتأثر بها وبالرسالة التى تقدمها.

> متى ستتغير أنواع أعمالك من الأكشن والعصابات لأشكال مختلفة؟
ــ القوالب الدرامية المعروفة والتى يقبل عليها الجمهور هى الأكشن والكوميدى والرومانسى فى بعض الأحيان، وفى الأغلب الأكشن هو المناسب لى، وأنا أجتهد كل سنة لأقدم شيئا مختلفا من ناحية الشكل والمضمون، فى ظل الرئيس قدمت شخصية ظابط شرطة وقضية فساد، وفى رحيم قدمت رجلا خارجا عن القانون ومتهما بغسيل الأموال، ثم فى لمس أكتاف أقدم دور مصارع وقضية المخدرات الجديدة بين الشباب، فالأعمال مختلفة والشخصيات مختلفة، فى قالب درامى مشوق التى نجذب بها المشاهد ونجعله مستمتعا لكى تصل الرسالة، ونقدم نصيحة مغلفة لكى يتقبلها، وفى رأيى كل هذه الأعمال مختلفة.

> كيف تابعت الإشادة بأداء فتحى عبدالوهاب وحنان مطاوع فى المسلسل؟
ــ فتحى عبدالوهاب نجم رمضان هذا العام، وأداؤه جبار، وهو فنان عظيم وكان شرف لى أن نعمل معا فى «لمس أكتاف»، أما حنان مطاوع فهى وحش تمثيل وممثلة عبقرية وهذا رأيى فيهم هما الاتنين من زمان.

أيضا إيمان العاصى قدمت دورا جبارا، إضافة إلى خالد كمال ومحمد عز ومجدى فكرى وشريف الدسوقى، العمل يشهد مجموعة ممثلين عباقرة مع وجود مخرج كبير مثل الأستاذ حسين المنباوى الذى يوجهنا جميعا، واختار كل فريق العمل، إلى جانب مدير التصوير والديكور ومؤلف الموسيقى مصطفى الحلوانى، فجميعهم عناصر قوية أضافت للعمل وساعدت على أن يلقى قبولا لدى المشاهدين.

> تقديم كرم جابر فى دور تمثيلى لأول مرة مغامرة.. هل كانت محسوبة؟
ــ طبعا.. كرم جابر بطل رياضى كبير كان وجوده مهما فى المسلسل عشان المصداقية فى الأحداث، فالمسلسل مبنى على مباراة مصارعة فى البداية، فوجوده كان هاما، وهو اشتغل على نفسه كثيرا، وأخذ ورشة تمثيل مع مروة جبريل واجتهد جدا فى أداء دوره وكان مفاجأة للجميع، وعنده حضور عالى وهو ممثل هايل.

> هل ترى أن المسلسل ينافس ضمن الأقوى فى الموسم الرمضانى الحالى؟
ــ الحمد لله من الذى نسمعه ومن النقد الذى يكتب، المسلسل ينافس فى رمضان، ووضعه جيد بالنسبة للمسلسلات المقدمة هذا العام.

> هل تتابع المسلسلات المنافسة؟
للأسف، لم أستطع متابعة المسلسلات الأخرى لانشغالى باستكمال تصوير لمس أكتاف، ولكنى متأكد أن هناك مسلسلات قوية موجودة فى سباق رمضان، سأبدأ فى مشاهدتها بعد انتهاء التصوير.

وأثق أن زملائى عاملين شغل جيد، وهذا يثرى الدراما المصرية أن يكون فيها أكثر من فنان يقدم دراما جيدة، مصروف عليها وقادرة على المنافسة، لأن هذا يغنى الدراما المصرية.

> بعد النجاح فى رمضان.. هل يمكن تقدم أعمالا خارج الموسم الرمضانى؟
ــ هذا على حسب شركات الإنتاج، لو هما محتاجين إنى أقدم عمل خارج رمضان، المنتج أو الموزع هو الذى يقرر موعد عرض المسلسل المناسب بالنسبة له.

> متى ستعود للسينما؟
ــ بعد مسلسل ظل الرئيس انشغلت بالدراما عن السينما، عرض على أفلام ولكنى فضلت أن أثبت أقدامى فى الدراما التليفزيونية، وكنت أرغب فى التركيز، كما أن المسلسل يحتاج لكثير من التحضير والمجهود الكبير جدا، فلم يكن هناك وقت للشغل فى السينما، لكن هناك فيلم نحضر لتصويره خلال الفترة القادمة، كما أننى أظهر مع شقيقى رامز جلال فى فيلمه المقبل «سبع البرمبة»، كضيف شرف.

> ماذا سيكون رد فعلك لو كنت ضيفا فى حلقة من مقالب رامز جلال؟
ــ رامز جلال أخى الوحيد وعمرى ما فكرت فى أذيته، أو التطاول عليه، ممكن أتفاجئ بعض الشىء إذا نفذ فى مقالبه، لكنى بعدها «هاخده فى حضنى» وأقوم بتحيته، هو «أخويا وماليش غيره».

> هل بدأت التفكير فى فكرة مسلسل السنة القادمة؟
ــ أنا ما زلت أصور لمس أكتاف ولم أنته منه، ومستمرين فى التصوير لآخر رمضان، وأحب أن أشكر كل الناس التى تدعمنا على السوشيال ميديا، هذا الدعم هو الذى يمنحنا القوة لنستمر، كما أشكر النقاد ويارب نكون عند حسن ظنهم، والنجاح ينسب لكل فريق العمل ولشركة الإنتاج التى لم تبخل علينا بأى شىء، فجميعنا فريق وسعداء بالعمل معا.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2019 ShoroukNews. All rights reserved