مدبولي: نراجع منظومة الدعم كاملة وليس بطاقات التموين فقط.. ووقت تحمل الدولة كل شيء انتهى

آخر تحديث: الخميس 23 ديسمبر 2021 - 4:39 م بتوقيت القاهرة

قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إن الحكومة تراجع منظومة الدعم بشكل كامل وليس فقط ما يتعلق ببطاقة التموين.

وأضاف مدبولي، في مؤتمر صحفي له، بمقر مجلس الوزراء بالعاصمة الإدارية الجديدة: أهم حاجة نوفر السلع الأساسية التي يعتمد عليها المواطن في حياته اليومية وبنحاول بقدر الإمكان يكون المعروض يكفي احتياجات المواطنين لفترات زمنية كبيرة لا تقل عن 5 أو 6 أشهر من السلع الرئيسية وحققنا ده في وقت قليل.

وتابع: "النهاردة بنشوف دول كبيرة مواطنيها مش لاقيين اللبن والسكر وغيره وكانوا بيقفوا طوابير علشان ياخدوا زجاجة لبن، لكن محصلش أزمة في مصر في عز كورونا والتحديات الموجودة".

إن الزيادة السكانية تأكل أي نسب تنمية تنفذها الدولة، معتبرا أنه في حالة ثبات نسب الزيادة السكانية في مصر لمدة 10 سنوات فقط، لاختلف الوضع تمام في مصر.

وأكد مدبولي، أن الدولة تعرف جيدا مواردها وإمكانياتها، وأن هناك دولا لديها موارد كبيرة وثبات في معدل الزيادة السكانية، ما يجعلها تركز جهودها على تحقيق الرفاهية للمواطنين.

وعن منظومة الدعم، قال مدبولي، إنه انتهى الوقت الذي كانت تتحمل فيه الدولة كل شيء، مشيرا إلى سعي الدولة لتحقيق التوازن بما لا يخل بالموازنة العامة للدولة، مستطردا: "التجارب السابقة عندما كانت الدولة تتحمل كل حاجة انتهى الأمر إلى إيه؟".

ولفت إلى أن فئات كثيرة في مصر تحصل على الدعم دون استحقاق، وأن الحكومات ظلت لفترات طويلة لا تراجع منظومة الدعم، موضحا أن أموالا كثيرة كان يتم إهدارها في الدعم، بينما عندما وفرتها الدولة تمكنت من ضخها في مشروعات كبيرة استفاد منها المواطنين.

وتابع: "قبل 4 سنوات كان دعم المحروقات 128 مليار جنيه، تدفعهم الدولة على حساب أشياء كثيرة، لكن الآن بات الدعم 17 مليار جنيه، وهذا الفارق نفذنا به استثمارات ضخمة استفاد به جميع المواطنين".

وقال مدبولي، إن الحكومة تركز على نمو قطاعات الزراعة والصناعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مؤكدًا دور القطاع الخاص المحوري والرئيسي في تلك القطاعات.

ووجه مدبولي، خلال المؤتمر رسالة إلى القطاع الخاص، قائلًا: «نحتاج وجودكم بصورة كبيرة الفترة المقبلة، حجم الطفرة في التشييد والبناء التي استعرضناها أمس دشنتها القطاع الخاص، والدولة ليس لديها سوى شركتين أو ثلاثة في هذا المجال».

وأشار إلى أن نصيب الشركات الحكومية من التريليونات المصروفة على تلك المشروعات لا يتخطى 6%، متابعًا: «الباقي كله قطاع خاص، ونقول له إن قطاعات الصناعة والزراعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يجب أن تنمو بصورة كبيرة».

وقال مدبولي، إن الدولة المصرية تفتتح مجموعة من المشروعات الكبرى في الصعيد، خلال الأسبوع المقبل، لافتًا إلى الإنتاج والعمل في كل شبر من الدولة المصرية كرمز للجمهورية الجديدة.

وأضاف مدبولي، أن بداية الإعلان عن المشروع قوبل بحجم نقد وسخرية من فكرة قدرة الدولة على تنفيذ مشروع بهذا الحجم، قائلًا إن انتقال الدولة من عصر لآخر على مدار تاريخ مصر صاحبه إنشاء عاصمة جديدة.

وأشار إلى أن الخديو إسماعيل أنشأ في القرن الـ19 مقر الحكم الجديد لمصر - الذي تتواجد فيه الحكومة الآن بوسط البلد والقصر العيني، مؤكدًا أن العاصمة الإدارية الجديدة مخططة لاستيعاب الرؤى المستقبلية المختلفة لـ200 سنة مقبلة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved