بالصور.. اندماج «cbc والنهار» يدخل حيز التنفيذ بعد 6 أشهر

آخر تحديث: الثلاثاء 24 مايو 2016 - 8:27 م بتوقيت القاهرة

- «الأمين»: هدفنا صمود صناعة الإعلام وليس مواجهة «أبو هشيمه»

- «الكحكي»: الكيان الجديد يحتاج إلى استقرار سياسي واقتصادي حتى يعيش.. ولن نحارب «mbc»

- «العيسوي»: قرار الاندماج أعلن بعد 9 أشهر من التفاوض الشرس والدقيق.. والهدف منه التوسع وليس الانكماش

في خطوة مفاجأة، أعلن ملاك شبكتي «النهار وcbc» الدخول في اندماج اقتصادي تحت مظلة شركة قابضة لم يتم الإعلان عن تفاصيلها، وذلك في مؤتمر صحفي حضره المهندس محمد الأمين، مالك «cbc»، وعلاء الكحكي، مالك «النهار»، وجميع مقدمي البرامج في الشبكتين.

وقال الإعلامي عمرو الكحكي، إن قرار الاندماج الاقتصادي لم يدخل حيز التنفيذ، وأن كل ما حدث حتى الآن هو توقيع مذكرة تفاهم بين الشبكتين، ولا يزال أمام الاندماج الفعلي فترة لن تقل عن 6 أشهر؛ سيتم خلالها دراسة الأمور من كافة الجوانب، وحتى تتم هذه الخطوة سيبقى هناك انفصال كامل بين اقتصاديات الشبكتين.

وخلال المؤتمر، قال مالك «cbc»، محمد الأمين، إن هذه الخطوة لم تكن وليدة يوم أو شهر، مؤكدا أنها بدأت مع تأسيس غرفة صناعة الإعلام، وكانت الأمنية أن يجمع الكيان عدد أكبر من القنوات، دعمًا لصناعة الإعلام في مصر، لكن لأسباب لم تكتمل الفكرة.

وكشف «الأمين»، خلال المؤتمر الذي أعلن فيه عن اندماج «النهار وcbc»، أن هناك اجتماعات عقدت خلال الأشهر الماضية لدراسة الأمر إعلانيا وإعلاميا، قبل اتخاذ قرار بتأسيس شركة قابضة تضم الشركات المالكة للشبكتين، موضحا أن الهدف منها في المقام الأول صمود صناعة الإعلام داخل مصر، وزيادة تأثيرها في الخارج، فهذا حلم نتمنى أن يتحقق بعد تأسيس الشركة القابضة.

وأكد أن الأمر مفتوحا لجميع القنوات المصرية أن تنضم لهذا الكيان الجديد، الذي يحتوي على مجموعه من أكفء الإعلاميين في مصر.

وعما إذا كان هذا الكيان الجديد لمواجهة الكيان الذي ينوي رجل الأعمال أحمد أبو هشيمه، تأسيسة بعد استحواذه على قنوات «on tv»، قال: إن وجود أكثر من كيان في الإعلام يثري الصناعة ولا يضرها، مشددًا على أن «أبو هشيمة» رجل أعمال محترم وله مواقف مشرفه، وسيكون هناك منافسه شريفة بين «CBC والنهار» مع الكيان الذي بدأ في تأسيسه.

من جانبه، قال علاء الكحكي، مالك قنوات «النهار»، إن تأسيس شركة قابضة تستحوذ على الشركات المالكة لقنوات «النهار وcbc»، الهدف منها اقتصادي، متمنيًا أن تكون هذة الخطوة لصالح الإعلام المصري.

وأشار «الكحكي»، إلى أن هذا الكيان لكي يعيش يحتاج إلى استقرار سياسي واقتصادي، مؤكدا في الوقت نفسه أنه يرحب بانضمام قنوات أخرى إلى الشركة القابضة التي تم تأسيسها.

ونفى مالك قنوات «النهار»، أن يكون هناك أي أسهم لرجل الأعمال أحمد أبو هشيمه، في «النهار»، وأن الشراكة بينهما في ملكية اليوم السابع فقط، بدليل أن «أبو هشيمه» عندما قرر أن يستثمر في الإعلام اشترى قناة «on tv».

وعن المنافسه، قال «الكحكي»، إن خطوة الاندماج ليس الهدف منها محاربة أي كيان، وإذا كانت «mbc» الهدف كان تم تشكيل هذا الكيان وقت دخولها السوق المصري وليس الآن.

أما وليد العيسوي، رئيس مجلس إدارة «cbc»، قال: إن الوصول لقرار الإعلان عن اندماج شبكتي «النهار وcbc» جاء بعد 9 أشهر من المفاوضات الشرسة والدقيقه، لعدم وجود أي مانع يؤدي لمشكلة في السوق المصري، والحفاظ عليه بكل قنواته وشركاته وإعلامييه الكبار، دون تخفيض في العماله؛ فالهدف توسيع دائرة المنافسة في السوق والتأثير داخل مصر وخارجها، والتوسع وليس الانكماش.

وأضاف «العيسوي»، أنه كان هناك دراسة للسوق المصري والعربي في 2010، وكان حجم الاستثمار في هذا الوقت مليار و200 مليون، وعندما انطلقت قنوات «cbc والنهار» في 2011 تضاعف تقريبا إلى أكثر من 3 مليار، وهذا بالتأكيد ينعكس على صناعة الإعلام والعاملين بها.

وأكد أن المحتوى البرامجي سيكون منفصل تمامًا، ولن يكون هناك أي تداخل في الخريطة البرامجية.

فيما قال عمرو الكحكي، العضو المنتدب لـ«النهار»، أن قنوات «cbc والنهار» تقدمان أفضل ترفيه وتغطية إخبارية وسياسة، و«بينزنس» أيضا.
 
 
 
 
 
 
 

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved