في الذكرى الثامنة لاغتيال البراهمي.. التيار الشعبي في تونس يحث الشارع على إنهاء نظام الحكم

آخر تحديث: السبت 24 يوليه 2021 - 11:46 م بتوقيت القاهرة

حث حزب التيار الشعبي المعارض في تونس، اليوم السبت، الأحزاب والمنظمات على النزول الى الشارع لإنهاء نظام الحكم ووضع حكومة وحدة وطنية من أجل الإنقاذ.

ويحيي الحزب ذو المرجعية القومية العربية الذكرى الثامنة لاغتيال أمينه العام والنائب محمد البراهمي بالرصاص أمام منزله قرب العاصمة تونس على أيدي متشددين في العام 2013.

وطالب الحزب في بيان له بالتعبئة الشعبية وإنهاء سلطة البرلمان والحكومة وفرض حكومة وطنية انتقالية وخطة اقتصادية واجتماعية قصيرة الأمد مهمتها إنقاذ البلاد من الإفلاس والوصاية.

وهناك دعوات بالفعل للنزول إلى الشارع يوم غد الأحد بمناسبة الاحتفال بذكرى عيد الجمهورية ولكن الدعوة التي أطلقها نشطاء لم تحظ بدعم حزبي واضح.

واغتيل البراهمي يوم 25 يوليو في ذكرى عيد الجمهورية بعد أشهر فقط من اغتيال السياسي شكري بلعيد أمين عام حزب الوطنيين الديمقراطيين في السادس من فبراير 2013.

وتخوض هيئة الدفاع عن الراحلين الاثنين حتى اليوم نزاعا قضائيا للكشف عن الضالعين والمحرضين على القتل.

وجاء في بيان الحزب اليوم "كشف الحقيقة أولوية الحزب ومعه كل أحرار تونس. رغم كل محاولات المجرمين لطمس الحقيقة".

ويتهم حزب التيار الشعبي المناوئ للإسلام السياسي، حركة النهضة الإسلامية بممارسة ضغوطات على القضاء ومسار التحقيق وهو ما تنفيه الحركة.

كما يتهم التيار حركة النهضة بالضلوع في شبكات تسفير الجهاديين إلى سوريا وليبيا وبإدارة جهاز أمني مواز.

وجاء في بيان الحزب: "باتت سيادة البلاد وأمنها القومي واستقلالها في وضع كارثي غير مسبوق".

وأردف البيان: "منظومة الحكم الحالية انتهت إلى الحضيض أخلاقيا وإنسانيا وسياسيا، واستمرارها هو استمرار للعدوان على بلادنا وشعبنا".

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved