مصطفى الفقي: المصريون ضد أي دعوة للثورة على الرئيس لأنه قدوة وليس فاسدا

آخر تحديث: الخميس 24 سبتمبر 2020 - 4:47 ص بتوقيت القاهرة

قال الدكتور مصطفى الفقي، رئيس مكتبة الإسكندرية، إن الشعب المصري في حالة إرهاق من الثورات، لافتًا إلى أنه «فعل ما فعل ليصل إلى ما هو عليه الآن، إضافة إلى أنه غير مستعد لبدء السيناريو من جديد».

وأضاف خلال لقاء لبرنامج «يحدث في مصر»، الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر عبر فضائية «mbc مصر»، مساء أمس الأربعاء، أن المصريين ضد أي دعوة للثورة على الرئيس عبدالفتاح السيسي لأنه قدوة وليس فاسدًا، لافتًا إلى أن الرئيس يشهد أمام عينيه مشروعات ضخمة.

وأشار إلى المشروعات الضخمة التي نفذها السيسي كمحور المحمودية، والبنية التحتية، والإصلاح الاقتصادي الشامل، ومواجهة الإرهاب بجسارة في كل مكان، والوعي بما يحيط بالدولة من تحديات، مؤكدًا أن المواطن العادي يدرك وجود إنجازات رغم كل المتاعب.

ولفت رئيس مكتبة الإسكندرية إلى أن «الأموال المُحصلة تصب في خانة مصر الحديثة»، معقبًا: «بناء مصر الحديثة لا يُغضب المواطن المصري، قد يتعبه لكنه لا يقلقه»، وفقًا لتعبيره.

وعن أوضاع جماعة الإخوان، ذكر أن «الإخوان خسروا كثيرًا، فضلًا عن أن أكبر ضربة وجهت لهم منذ عام 2013 وحتى الآن»، منوهًا إلى أنه هناك خلايا ومجموعات نائمة لهم.

وتابع «الفقي»: «جماعة الإخوان عودتنا على الخديعة والكمون والظهور عند اللزوم، وهو أمر وارد تعرفه الدولة والمصريون الواعون»، مؤكدًا عدم وجود ما يخدش تماسك الشعب المصري.

وأوضح أن العديد من الأمور ستُقال بحق الدولة المصرية ولا مفر من قبولها، منها تصوير عشرة أشخاص لاضطرابات في مصر واعتراضات على سياسة السيسي، أو جماهير غاضبة من عملية توفيق أوضاع المباني والأراضي الزراعية.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved