احتجاز الزعيم الكتالوني السابق كارليس بويجديمونت في جزيرة سردينيا الإيطالية

آخر تحديث: الجمعة 24 سبتمبر 2021 - 4:56 ص بتوقيت القاهرة

قال محامي الرئيس الإقليمي السابق لكتالونيا كارليس بويجديمونت أن الزعيم محتجز في جزيرة سردينيا الإيطالية.

وأكد المحامي جونزالو بوي اعتقاله في وقت متأخر من يوم الخميس عبر تويتر، كما أكد محاميه البلجيكي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في بروكسل أن الشرطة الإيطالية احتجزت بويجديمونت في سردينيا.

ولم يصدر تأكيد مبدئي من الجانب الإيطالي.

وذكرت صحيفة لا فانجارديا الاسبانية نقلا عن مصادر قضائية في مدريد، أن الاعتقال جاء بموجب مذكرة أوروبية أصدرتها المحكمة العليا الإسبانية ضد الزعيم الانفصالي الكتالوني، الذي يعيش في بلجيكا.

وتتهم إسبانيا بويجديمونت بجرائم من بينها التحريض على الفتنة المرتبطة باستفتاء كاتالونيا في 1 تشرين أول/أكتوبر 2017 وقرار لاحق للانفصال عن إسبانيا.

وفي أعقاب ذلك، تم وضع كاتالونيا تحت إدارة الحكومة المركزية الإسبانية. واعتبر الاستفتاء غير قانوني وتم توجيه اتهامات لمنظميه.

وهرب بويجديمونت من قبضة القضاء الإسباني بالاختباء في سيارة دفع رباعي والفرار إلى فرنسا للوصول إلى بلجيكا.

ولم يجر استئناف الحوار بين الحكومة المركزية الإسبانية في مدريد والحكومة الإقليمية الانفصالية في برشلونة بشأن الأزمة المستمرة منذ سنوات. ومن المرجح أن يجعل الاعتقال من المحادثات أمرا أكثر صعوبة.

ويعتبر بويجديمونت قوة مهيمنة في المعسكر الانفصالي، الذي لا يرى أي فرصة لحل تفاوضي ويريد المضي قدمًا في استقلال الإقليم - حتى لو واجه مقاومة من باقي إسبانيا.

وكان بويجديمونت قد سافر إلى سردينيا من أجل اجتماع مقرر مع سياسيين محليين مستقلين اليوم الجمعة، وفقًا لتقرير لا فانجارديا.

وذكرت صحيفة البايس نقلاً عن مصادر على مقربة من بويجديمونت أن الشرطة احتجزته في مطار ألجيرو ومن المقرر نقله إلى محكمة استئناف ساساري في وقت لاحق اليوم الجمعة.

وبصفته عضوًا في البرلمان الأوروبي، يحق لبويجديمونت من الناحية التقنية التمتع بالحصانة. ومع ذلك، رفع برلمان الاتحاد الأوروبي حصانته ورفضت محكمة العدل الأوروبية في لوكسمبورج طلب الحماية القانونية المؤقتة. ومن المتوقع صدور قرار بشأن القضية قريبا.

وقال محامي بويجديمونت البلجيكي ، سيمون بيكارت، إن الفريق يعد طلبًا عاجلاً إلى محكمة العدل الأوروبية لاستعادة الحصانة البرلمانية، والذي سيتم تقديمه إذا لم تفرج السلطات الإيطالية عن بويجديمونت بسرعة أو شرعت في تسليمه إلى إسبانيا.

وتابع بيكارت أن المحكمة أوضحت في قرارها الأخير أنه لا ينبغي احتجاز بويجديمونت أو تسليمه حتى يتم حل الخلاف القانوني بشأن الحصانة بشكل نهائي.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved