وزير المالية: دعم المواد البترولية 225مليار جنيه.. تكلفة فتح الاعتماد المستندي زادت 60% ‏

آخر تحديث: السبت 25 مايو 2024 - 11:27 م بتوقيت القاهرة

محمد شعبان

قال الدكتور محمد معيط، وزير المالية، إن وزارة البترول تستورد حوالي 170 مليون برميل نفط ‏سنويًا، مشيرا إلى أن التقلبات الكبيرة في أسعار النفط عالميًا، والتي تتراوح بين 80 إلى أكثر من ‏‏90 دولارا للبرميل، تمثل تحديًا في ظل عدم استقرار الأسعار. ‏

وأضاف خلال تصريحات لبرنامج «كلمة أخيرة» مع الإعلامية لميس الحديدي، المذاع عبر ‏‏«‏ON E‏» مساء السبت، أن عمليات التحوط من تقلبات أسعار النفط تكلف الدولة مبالغ إضافية، ‏قائلا: «عندما تكون الأسعار مرتفعة تكلفة التحوط بتكون عالية، كل تحوط على برميل يشكل ‏تكلفة إضافية».‏

وضرب مثالا على تأثير تغير سعر الصرف على فاتورة استيراد النفط، قائلا: «عندما كان سعر ‏الدولار 31جنيهًا، كانت تكلفة فتح اعتماد مستندي بقيمة 10 مليارات دولار تقدر بقيمة محددة، ‏لكن مع ارتفاع سعر الصرف إلى 48 جنيهًا، زادت التكلفة بنسبة 60%، وهي زيادة لم تغطيها ‏زيادات رفع أسعار الطاقة». ‏

أشار إلى أن وزارة الكهرباء تعاني من عجز بقيمة 130مليار جنيه، وهو الفارق بين سعر التكلفة ‏والتحصيل، لافتا أن الخزانة العامة تتحمل هذا العجز، مضيفا في الوقت ذاته أن فاتورة دعم المواد ‏البترولية لدى وزارة البترول بلغت حتى الشهر الماضي 225مليار جنيه.‏

وذكر أن الدولة كانت قد تمكنت من خفض دعم المواد البترولية إلى 19 مليار جنيه فقط خلال ‏العام المالي ‏‎2021‎، في حين كان من المتوقع أن ينتهي دعم الكهرباء خلال عام أو عامين. ‏

وأوضح أن التطورات الاقتصادية العالمية التي شهدها عام 2022، فيما يتعلق بالقفزات الكبيرة ‏في أسعار النفط والغاز الطبيعي حيث قفز سعر برميل النفط من 60 دولارًا، إلى جانب التغيرات ‏الكبيرة في سعر الصرف، أثّرت بشكل كبير على قطاعي الكهرباء والبترول.‏

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2024 ShoroukNews. All rights reserved