حماية العمال ومكافحة «كورونا» أولوية فى دور الانعقاد الثانى لمجلس النواب

آخر تحديث: الإثنين 27 سبتمبر 2021 - 12:18 ص بتوقيت القاهرة

عياد: مشروع قانون العمل يحقق الأمان الوظيفى ويحظر الفصل التعسفى ويطمئن المستثمرين الوطنى والأجنبى
أبو الخير: تركيز على وتيرة تقديم اللقاحات للمواطنين وحل أزمة نقص الأطقم الطبية

كشف عدد من أعضاء مجلس النواب عن أولويات أجندة البرلمان، قبيل أيام من انطلاق دور الانعقاد الثانى، الذى تم تحديده رسميا بـ2 أكتوبر، وفقا للقرار الجمهورى.
وقال رئيس لجنة القوى العاملة عادل عبدالفضيل عياد، إن دور الانعقاد الثانى فى البرلمان سيكون له طابع خاص، نظرا لأهمية الملفات المطروحة على مختلف لجان البرلمان من جهة، والأولويات أمام الجلسات العامة، سواء فى الشأن الداخلى أو الخارجى من جهة أخرى.
وأضاف عبدالفضيل لـ«الشروق» أن طبيعة الجلسات الأولى فى بداية أدوار الانعقاد، يتم تخصيصها للأمور الإجرائية والمتعلقة بانتخابات اللجان النوعية وهيئات مكاتبها، ووضع الخطوط العريضة لآليات العمل فى دور الانعقاد، ويتخلل ذلك مجموعة من القوانين التى تتصدر الاهتمامات بطبيعة الحال، وعلى رأسها قانون العمل، وملف دعم العمالة غير المنتظمة.
ولفت إلى أن أعضاء البرلمان سيركزون فى بداية انطلاق أعمال المجلس على إصدار تشريعات هامة، حيث يحقق مشروع قانون العمل الأمان الوظيفى وحماية حقوق العمال، كما يشجع الشباب على الانخراط فى العمل، مع توفير البيئة المناسبة لذلك فى القطاع الخاص، بخلاف حظر الفصل التعسفى، والعمل على طمأنة المستثمرين الوطنى والأجنبى.
وتابع: «أتوقع أن تكون البدايات حماسية فى دور الانعقاد الثانى، والذى ينخرط فيه النواب فى عمل تشريعى ورقابى عقب فترة من الإجازة البرلمانية، متوقعا أن ينصب التركيز على القوانين الجماهيرية والخدمية وملفات كالعمالة غير المنتظمة التى يستهدف النواب ترجمة التوجيهات الرئاسية بشأن الاهتمام بتلك الفئة العمالية، إلى إجراءات واقعية تحقق لهم أكبر قدر من الضمانات».
وأكد النائب محمود أبو الخير وكيل لجنة الصحة إن بداية دور الانعقاد الثانى مرتقبة للجميع، سواء النواب أو المواطنين أو المعنيين من الخبراء والمراقبين للشأن البرلمانى والسياسى، لأن وجود البرلمان يضفى حالة من الزخم والحراك والمواجهة مع المسئولين والتدفق فى التعديلات التشريعية والأدوات الرقابية.
وأضاف أبو الخير للشروق، إن دور الانعقاد الثانى سينصب فيه تركيز النواب خلال بدايات العمل على ملف مواجهة فيروس كورونا، وتسريع وتيرة تقديم اللقاحات للمواطنين، من خلال مناقشة المسئولين وتقديم الأسئلة لهم، خاصة إننا إلى الآن لم نصل إلى النسبة التى نرجوها فى تطعيم المواطنين المصريين.
واستطرد: «بطبيعة الحال فى ملف الصحة يجب أن نستهل عملنا برصد ومتابعة حال المنظومة الطبية واحتياجات المستشفيات وسد الثغرات التى تخص نقص الأطقم الطبية، وهى محاور تشكل أساس عملنا فى البداية وستستمر معنا لفترات طويلة، ويطغى فيها الجانب الرقابى على التشريعى».
وأوضحت عضو الحزب المصرى الديمقراطى، سميرة الجزار، أن الملف البيئى يجب أن يتصدر أولويات نواب البرلمان بداية من دور الانعقاد الجديد، وإن الأجهزة التنفيذية عليها أن تمضى فى تفعيل مبادرات اتحضر للأخضر، وزيادة نسبة المساحات الخضراء، وهو عكس مايجرى فى مناطق كألماظة والمريلاند بمصر الجديدة.
وأشارت إلى أن دور الانعقاد الثانى يجب أن تشغل فيه قضية مكافحة التلوث أولوية قصوى بالنسبة لاهتمامات نواب البرلمان، وأنها لم تنتظر لانطلاق دور الانعقاد الثانى، فقامت خلال الأجازة البرلمانية بتوجيه أسئلة للوزارات والأجهزة الرسمية التنفيذية فى ظل عدم مراعاة الإجراءات التى تكافح التلوث والقيام بإزالة وتجريف الأشجار فى عدد كبير من المناطق.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved