الحزب الاشتراكي الألماني يقترب من خلافة ميركل.. ماذا نعرف عنه؟

آخر تحديث: الإثنين 27 سبتمبر 2021 - 4:24 م بتوقيت القاهرة

كشفت النتائج الرسمية الأولية عن فوز الحزب الاشتراكي الديمقراطي، بقيادة أولاف شولتس، بفارق ضئيل عن المحافظين بزعامة أرمين لاشيت، خليفة أنجيلا ميركل بالحزب، والذين تراجعوا إلى مستوى منخفض تاريخي، فيما حل حزب الخضر في المركز الثالث، في الانتخابات العامة التي تجري في ألمانيا لاختيار مستشار جديد لخلافة ميركل المنتهية ولايتها.

وقالت قناة "دويتشه فيلله" الألمانية، إن الحزب الاشتراكي الديموقراطي (يسار وسط)، فاز في الانتخابات البرلمانيّة في ألمانيا، بحصوله على 25.7% من الأصوات، متقدّمًا بفارق ضئيل على المحافظين، بحسب نتائج رسميّة أوّلية أعلنتها اللجنة الانتخابيّة الفدرالية الاثنين.

وحصل المعسكر المحافظ على 24.1% من الأصوات، وهي النتيجة الأسوأ في تاريخه، بينما حلّ حزب الخضر ثالثًا مع 14.8%، يليه الحزب الديموقراطي الحرّ بنسبة 11.5%.

بعد مؤشرات الفوز الأولية، قال مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، أولاف شولتس، الذي يقترب من خلافة ميركل، إنه يهدف إلى إتمام المحادثات الائتلافية المحتملة بحلول شهر ديسمبر.

* تاريخ الحزب الاشتراكي في ألمانيا

1. هو أحد الحزبين الشعبيين الرئيسيين في ألمانيا إلى جانب الحزب المسيحي الديمقراطي.

2. ويرجع تاريخ تأسيسه لعهد الثورة الديمقراطية الشعبية سنة 1848.

3. يعد أقدم الأحزاب الألمانية.

4. بعد صعود النازيين بزعامة أدولف هتلر إلى السلطة عام 1933 تم منعه وانتهى المطاف بأعضائه إلى السجن والتعذيب، وفرت قياداته خارج البلاد.

5. عاد الحزب الاشتراكي لمزاولة نشاطه بعد سقوط النظام النازي عام 1945.

6. شارك الحزب في أول انتخابات جرت في ألمانيا الغربية عام 1949، وحل في المرتبة الثانية بفارق طفيف بعد الحزب المسيحي الديمقراطي الذي شكل أول حكومة.

7. بعد الحرب العالمية الثانية تخلى الحزب عن الماركسية، وساهم بشكل فعال في بناء اقتصاد السوق الاجتماعي في ألمانيا الغربية بعد توليه السلطة عام 1966.

8. تعود الجذور الأولى للحزب الاشتراكي إلى عام 1875، بتأسيس من اتحاد جمعية العمال الألمان وحزب العمال الاشتراكي الديمقراطي.

9. تغير برنامج الحزب خلال العقود الستة الأخيرة من تبني الماركسية وتأميم الصناعات ومشروعات الدولة، إلى الدعوة لتحديث الاقتصاد لتلبية مطالب العولمة، والاهتمام بمعالجة الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية للعمال والطبقات الفقيرة والمهمشين.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved