الأول في الشرق الأوسط.. السفير الأمريكي يفتتح الدورة الثانية من المهرجان السينمائي للتصميم FMD

آخر تحديث: الجمعة 28 يناير 2022 - 8:55 م بتوقيت القاهرة

يعود المهرجان السينمائي للتصميم "Film My Design" بدورته الثانية، التي افتتحت مساء الأربعاء الماضي، في المركز الثقافي بالجامعة الأمريكية بالتحرير، ومن المقرر اقامته بسينما زاوية حتى 30 يناير الجاري.

افتتح السفير الأمريكي بالقاهرة، جوناثان ر. كوهين، الدورة الثانية من المهرجان، الذي يُعد الأول والوحيد في الشرق الأوسط وأفريقيا، إلى جانب كل من مؤسسي (Film My Design) FMD فرح الرافعي وإسراء محمود إبراهيم، والمؤسس للمهرجان بنيويورك، كايل بيرجمان، ونخبة من صُناع الأفلام.

ومن بين المشاركين في مهرجان "FMD"، كانت السفارة الأمريكية على رأس قائمة الحاضرين، باعتبارها الراعي الأساسي للمهرجان الأول في القاهرة، والمنظمة لزيارة كايل بيرجمان لمصر، وبدعمها ستة عروض لأفلام أمريكية، ضمن 30 فيلما من المقرر عرضها في جميع أنحاء العالم.

بدأ الحفل بعرض فيلم "Mau"، الذي عُرض لأول مرة في أوستن بولاية تكساس في ساوث باي ساوث ويست عام 2021، وتدور قصته حول على أعمال المصمم والمبتكر الهندي بروس ماو، وعمله مع الشركات العالمية مثل كوكاكولا وديزني، ومن المقرر أن يتضمن البرنامج العام التالي لمرض الحمى القلاعية أفلاما وثائقية عن المصممين الأمريكيين الرئيسيين وحلقات نقاش افتراضية وشخصية.

ألقى السفير الأمريكي بالقاهرة ،جوناثان كوهين، كلمة بهذه المناسبة، قائلا: " يسعدني افتتاح الدورة الثانية من مهرجان الأفلام الأول للتصميم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبالنيابة عن سفارة الولايات المتحدة في القاهرة أتوجه بالشكر لمنظمين Design My Film، كما أشكر مضيفينا في مركز التحرير الثقافي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وأرغب في أن تنضموا إليّ في تقديم ترحيب حار إلى كايل بيرجمان، مدير ومؤسس مهرجان نيويورك للعمارة والتصميم السينمائي".

وتابع كوهين: "كان من دواعي سرور سفارة الولايات المتحدة إحضار كايل إلى القاهرة؛ لتقديم العروض ومشاركته لأفكاره المكتسبة من تجاربه في هذا المجال، ويستعد كايل للاجتماع بنظرائه المصريين في الهندسة المعمارية والتصميم؛ لمناقشة كيفية ربط المباني والتصميم المكاني بالمجتمعات، وأتمنى أن يحضر الكثير منكم".

وأضاف كوهين في نبذة عن حياته: "نشأت في كاليفورنيا وقضيت الكثير من مسيرتي الدبلوماسية في العمل في العمل في عواصم عالمية إبداعية مثل بانكوك وستوكهولم وباريس ونيويورك والقاهرة، ورأيت بنفسي الدور الذي تلعبه الهندسة المعمارية والتصميم في الاتصال الاجتماعي، وخلق جو الحياة، هذا هو الحال بلا شك غي القاهرة منذ آلاف السنين".

اختتم كوهين كلمته حول المهرجان: "يشجع Film My Design ، على التبادل متعدد التخصصات بين الخبراء والجماهير، ويسلط الضوء على المواهب الإبداعية المعاصرة في مصر بما في ذلك مصممي الديكور الداخلي والمهندسين المعماريين والفنانين ورواة القصص ومصممي المنتجات وخبراء الطهي والمعلمين والمتخصصين في التراث الثقافي، وجميعهم يساهمون في جذب مصر والعالم".

بدوره، يستكشف المهرجان العلاقة بين المدن والأماكن والأشخاص الذين يعيشون فيها، كما أنه يتعمق في القضايا ذات الأولوية مثل، الاستدامة وتغير المناخ، وسوف يشجع الجماهير على إعادة تصور استخدام الأماكن العامة والخاصة ومواقع التراث الثقافي، نريد أيضا عرض الإنجازات الملهمة للرائدات في الهندسة المعمارية والتخطيط وهندسة المناظر الطبيعية من مصر وحول العالم.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved