وزير السياحة والآثار: لدينا هدف واضح وهو تحسين تجربة المسافر

آخر تحديث: السبت 28 مايو 2022 - 10:45 م بتوقيت القاهرة

قدم الدكتور خالد العناني وزير السياحة الشكر إلى الدكتورة ياسمين فؤاد وزير البيئة، وفريق عملها بالوزارة، وأليساندرو فراكاسيتى الممثل الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الأنمائى في مصر، على التعاون المستمر والمثمر مع وزارة السياحة والآثار، من أجل تحقيق التوازن بين الاستفادة من المواقع السياحية والحفاظ على التوازن البيئي.

جاء ذلك خلال احتفالية اطلاق مشروع " نحو التنمية الخضراء فى قطاع السياحة " بحضور الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة والدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار واليساندرو فراكاسيتي الممثل الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي فى مصر و عدد من ممثلى السفراء وأصحاب المصلحة في صناعة السياحة ووسائل الإعلام الدولية.

وأكد على أن وزارة السياحة والآثار حرصت اليوم على المشاركة في الفعالية التي تنظمتها وزارة البيئة احتفالا بيوم البيئة العالمي، متمنيا يوما بيئيا مميزا، وأن الوزارة تولي اهتماما خاصاً للسياحة البيئة لافتاً إلى زيارته صباح اليوم إلى وادي النطرون، والتي تعد نموذجا لسياحة بيئية روحانية متميزة حيث تضم مجموعة من الأديرة التي ترجع إلى القرن الرابع الميلادي والتي شهدت مرور العائلة المقدسة، إلى جانب وجودها وسط حقول خضراء.

وأشار إلى تضافر الجهود مع جميع الجهات المعنية وماتوليه الدولة من إهتمام خاص لتقديم سياحه بيئية وسياحة خضراء، والعمل من أجل إبراز ما تتمتع به مصر من طبيعة خضراء وخلابة ومقومات طبيعية وكيفية الحفاظ عليها من خلال تخفيف ضغوط الأنشطة البشرية، ونشر الممارسات الصديقة للبيئة، وذلك تماشياً مع أهداف إستراتيجية التنمية المستدامة للوزارة، ورؤية مصر 2030.

وأشاد إلى التعاون الدائم مع وزارة البيئة حيث تم إطلاق العديد من المبادرات الهامة خلال السنوات الماضية، وهي، مبادرة Greens fins في قطاع الغوص والأنشطة البحرية في مايو 2020، والتي حصل عليها 9 مراكز الغوص بمحافظة جنوب سيناء، وهناك 19 مركزا آخر تقدم للحصول عليها، ومبادرة EcoEgypt والخاصة بالمحميات الطبيعية، وذلك عام 2020، ومبادرة حماية البيئة البحرية للبحر الأحمر عام 2021.

وأضاف أن السياحة المستدامة والسياحة البيئة أصبحت هي أحد الأعمدة الرئيسية في استراتيجية الوزارة 2030، كما نشهد اليوم معاً إطلاق مبادرة "نحو التنمية الخضراء لقطاع السياحة" بالتعاون مع الاتحاد المصري للغرف السياحية، والتي تتضمن عددا من المخرجات الرئيسية والتي تضم الدليل الإرشادي لأفضل ممارسات الاستدامة بالمنشآت الفندقية و السياحية والمنصة الإلكترونية الخاصة بها، و الدليل الإرشادي لمعايير التشغيل للفنادق البيئية، و حملة Green List.

وأشار الوزير إلى دور الوزارة الإشرافي والرقابي من خلال إلزام كافة المنشآت الفندقية والسياحية كمرحلة أولى في مدينة شرم الشيخ بالحصول على شهادة من إحدى الجهات الدولية أو المحلية المعتمدة، تفيد قيامها بتطبيق كافة اشتراطات الممارسات الخضراء الصديقة للبيئة وفقاً لمفهوم السياحة المستدامة،

حيث جاء هذا القرار في إطار الاستعدادات السياحية لاستضافة مصر لمؤتمر الأطراف السابع والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ "COP27" بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر القادم. وبما يساهم في آليات تحويل المدينة إلى مدينة خضراء صديقة للبيئة تحافظ على الموارد الطبيعية والنظم البيئية من خلال حصول المنشآت الفندقية والسياحية ومراكز الغوص الموجودة بها على هذه الشهادت، لاًفتا الى استجابة القطاع السياحي والإقبال على التحول الأخضر، بالرغم ما واجهه من أزمات متكرر على مدار الفترات الماضية، موجها الشكر البنك للمركزي المصري لما قدمه من دعم و موافقته على إدراج التحول الأخضر ضمن المبادرات المقدمة منه و الداعمة للقطاع السياحي.

واستطرد العناني حديثه مؤكدا على أن السياحة الخضراء هي أحد أهم أولويات الوزارة في الفترة الحالية، وذلك تماشياً مع الأهداف العالمية للتنمية المستدامة، فلدينا هدف واضح وهو "تحسين تجربة المسافر" والاستراتيجية الرئيسية للقيام بذلك تتضمن تعزيز وضمان الإدارة السليمة للجوانب البيئية للسياحة، والتواصل الفعال مع المسافرين لضمان استدامة المنتجات والوجهات السياحية، وتعزيز الشراكات مع القطاع الخاص والجهات الدولية لصون الطبيعة وحماية مواردها والتنوع البيولوجى مع تحقيق أفضل استخدام للموارد الطبيعية ، واستدامة النشاط السياحي.

وأكد على أنه من أجل تحقيق الاستدامة وممارسات السياحة الخضراء، فالوزارة تتعاون باستمرار مع وزارة البيئة، لتفعيل مشروع دمج إجراءات صون التنوع البيولوجي بقطاع السياحة في مصر، والذى يتم بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومرفق البيئة العالمي، ويهدف إلى الحفاظ على التنوع البيولوجي في تنمية وإدارة قطاع السياحة، وخفض التأثيرات السلبية للبنية التحتية لهذا القطاع، ودعم وتطوير السياحة بوضع تصنيف للسياحة المسئولة، ودعم مصر كواجهة عالمية للسياحة البيئية، وذلك بهدف تحسين أداء واستدامة القطاع السياحي.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved