منتخب مصر يواصل مغامرته ويتأهل لمواجهة البرازيل في أولمبياد طوكيو

آخر تحديث: الخميس 29 يوليه 2021 - 2:19 ص بتوقيت القاهرة

فاز منتخب مصر على نظيره الأسترالي بهدفين دون رد في المباراة التي جمعت الفريقين ظهر اليوم الأربعاء، على ملعب مياجي، في الجولة الثالثة والأخيرة من المجموعة الثالثة لمنافسات كرة القدم في أولمبياد طوكيو.

سجل هدفي المباراة أحمد ياسر ريان وعمار حمدي في الدقيقتين 44 و85، ليتأهل الفراعنة لدور الثمانية بفوز ثمين ومستحق.

رفع المنتخب المصري رصيده إلى 4 نقاط في المركز الثاني، ليحجز تذكرة الصعود مستفيدا من تعادل إسبانيا مع الأرجنتين بنتيجة (1-1) ليتصدر الماتادور المجموعة برصيد 5 نقاط، بينما تجمد رصيد منتخب أستراليا عند 3 نقاط في ذيل الترتيب.

تساوى منتخبا مصر والأرجنتين في الرصيد، لكن تفوق أبطال إفريقيا بفارق الأهداف، ليتأهل الفراعنة لمواجهة البرازيل في دور الثمانية، بينما تلعب إسبانيا ضد كوت ديفوار.

لعب شوقي غريب المدير الفني لمنتخب مصر بنفس تشكيل المباراة الماضية أمام الأرجنتين معتمدا على محمد الشناوي في حراسة المرمى أمامه الثلاثي أحمد حجازي، محمود حمدي الونش، أسامة جلال والظهيرين كريم العراقي يمينا وأحمد أبو الفتوح يسارا مع لاعب الوسط أكرم توفيق، والمحاور الهجومية صلاح محسن وطاهر طاهر ورمضان صبحي تحت رأس الحربة أحمد ياسر ريان.

تفوق منتخب مصر على كل الأصعدة في الشوط الأول، حاصر منافسه الأسترالي، تفوق في الاستحواذ، حصل على أكثر من ركنية، ووصل إلى مرماه أكثر من مرة، إلا أن محاولات صلاح محسن افتقدت الدقة بينما تباطأ طاهر ورمضان وأحمد ياسر ريان في محاولات أخرى على مرمى الحارس توم جلوفر.

أما جراهام أرنولد المدير الفني لمنتخب أستراليا لعب بخطة 4-4-2، لكنه ركن كثيرا إلى الدفاع، وصمد لاعبوه بدنيا، ولم يهدد مرمى الشناوي سوى بضربة رأس ضعيفة نيكولاس داجوستينو.

إلا أن المدرب الأسترالي خسر الرهان في لحظة فاصلة، حيث انطلق رمضان صبحي بالكرة من الجهة اليسرى، وراوغ المدافع هاري سوتار، قبل أن يمرر إلى أحمد ياسر ريان ليهز الشباك، ويحرز أول أهداف منتخب مصر في الأولمبياد في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.

استهل منتخب أستراليا الشوط الثاني باندفاع هجومي شديد نحو مرمى الشناوي سعيا لإدراك التعادل بأكثر من محاولة لداجوستينو وماركو تيليو وأرزاني ودينيس جينيرو، لكنها مرت بسلام.

بعد مرور ربع ساعة، تحرك شوقي غريب لتنشيط الصفوف بتبديل أول، حيث أشرك عمار حمدي مكان صلاح محسن، بعدها بثوان قليلة، أضاع رمضان صبحي فرصة مؤكدة لإحراز الهدف الثاني.

الهجمات المصرية في الشوط الثاني كانت بالغة الخطورة، ففي الدقيقة 70، سدد عمار حمدي كرة ردتها العارضة ثم أكملها رمضان صبحي برأسه فوق العارضة، لتضيع فرصة جديدة لهز الشباك.

أجرى شوقي غريب تبديلين دفعة واحدة بإشراك ناصر منسي وإبراهيم عادل مكان أحمد ياسر ريان وطاهر طاهر، لتنشيط الجانب الهجومي.

ضغط منتخب أستراليا بكل قوة، لكن محمد الشناوي ارتدى ثوب الإجادة في الدقائق العشر الأخيرة بتصديه لتسديدة قوية من كونور ميتكالف، ورأسية خطيرة من المدافع الفارع توماس دينج.

ومن مجهود فردي رائع من ناصر منسي، راوغ المدافع الأسترالي، وسدد كرة ارتدت من الحارس توم جلوفر، ليكملها عمار حمدي في الشباك مسجلا الهدف الثاني، الذي أقرت تقنية الفيديو بصحته.

سدد إبراهيم عادل كرة بجوار القائم بعد الاصطدام بمدافع أسترالي، بينما تحرك شوقي غريب لاستهلاك الوقت بإجراء تبديلين في الدقيقة 90 حيث أشرك إمام عاشور وناصر ماهر مكان أكرم توفيق ورمضان صبحي.

لم ييأس منتخب أستراليا، وواصل محاولاته بتسديدة لواتس، أبعدها الشناوي ببراعة، ورد ناصر ماهر بتصويبة ضعيفة في أحضان الحارس.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved