فولكسفاجن تطالب بالتحقيق في تسريب تسجيلات صوتية لاجتماعات داخلية

آخر تحديث: الأربعاء 29 يوليه 2020 - 9:03 م بتوقيت القاهرة

طالبت مجموعة صناعة السيارات الألمانية فولكسفاجن السلطات بالتحقيق في واقعة تسريب تسجيلات صوتية لاجتماعات داخلية بشأن نزاع مع أحد الموردين.

وقالت فولكسفاجن في بيان تم توزيعه عبر البريد الإلكتروني إنها "أصبحت ضحية لعملية تنصت غير قانونية".

وقدمت المجموعة الألمانية بلاغا جنائيا وقالت إنه لم يكن لديها معرفة بالتسجيلات التي نشرها موقع "إنسايدرز" باللغة الألمانية في الأسبوع الماضي لأول مرة.

وتتضمن التسجيلات مناقشات مسؤولي فولكسفاجن لسبل إنهاء علاقة عمل مع شركة صناعة مكونات السيارات البوسنية بريفينت. واتفقت الشركتان في أغسطس 2016 على إنهاء وقف توريد المكونات الذي استمر ستة أيام، لكن التداعيات القانونية للأزمة استمرت، مما أدى إلى إقامة دعاوى قضائية في ألمانيا والولايات المتحدة بحسب وكالة بلومبرج للأنباء.

في الوقت نفسه، أكد متحدث باسم فولكسفاجن أن الشركة قدمت بلاغا في واقعة تسجيل الجلسات السرية الداخلية، مضيفا أنه تم تحرير البلاغ لدى الادعاء العام ضد مجهول.

كانت فولكسفاجن أعلنت أنها تدرس اتخاذ هذه الخطوة، بعد أن كانت حققت في هذه الواقعة داخليا.

يشار إلى أن فولكسفاجن أعلنت يوم الأحد الماضي أنها تبحث في الوقت الراهن عن جاسوس داخل الشركة سجل محادثات لمجموعة عمل كانت تضطلع بمهمة حساسة في عامي 2017 و2018.

وكانت مجلة "بيزنس انسايدر" الاقتصادية الإلكترونية نشرت مقاطع من التسجيلات لمجموعة العمل التي كانت تبحث النزاع الحاد الذي نشب مع مجموعة بريفنت لمستلزمات السيارات، قبل بضع سنوات، وكانت المجموعة تدرس أيضا كيفية رد الفعل من قبل فولكسفاجن على هذا النزاع، ونوهت المجلة إلى أن مدة التسجيلات قاربت 50 ساعة وغطت نحو 35 اجتماعا سريا خلال الفترة من يناير 2017 وفبراير 2018 والتي ناقش فيها مسؤولو فولكسفاجن العلاقات المتوترة مع بريفينت.

وبحسب التقرير الإعلامي فإن موظف في فولكسفاجن هو الذي قام بتسجيل هذه الجلسات والتي تضمنت اجتماعا مع أحد ممثلي لشركة بريفينت في أبريل 2017 ولكن لم يتم الكشف عن هوية الموظف.

وقالت بريفينت في بيان صدر في وقت سابق من اليوم إنها تدرس اتخاذ خطوات قانونية ضد فولكسفاجن بسبب هذه الواقعة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved