تقرير يحذر من تراكم الديون على عمال صناعة المنسوجات في كمبوديا

آخر تحديث: الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 8:05 ص بتوقيت القاهرة

حذر تقرير اقتصادي من تراكم الديون وتدهور الأوضاع المعيشية لعمال صناعة المنسوجات في كمبوديا بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد على قطاع الملابس والأحذية الرياضية في كمبوديا والذي تقدر قيمة أعماله بعدة مليارات دولار سنويا.

وبحسب التقرير الصادر اليوم الثلاثاء عن التحالف الكمبودي للنقابات العمالية ومركز تحالف العمال وحقوق الإنسان ومنظمة ليكادو لحقوق الإنسان فإن الأزمة الاقتصادية دفعت بعض العمال المدينين إلى بيع أراضيهم لسداد الديون.

يأتي ذلك في الوقت الذي تجري فيه عملية تدقيق متزايد لقطاع القروض متناهية الصغر في كمبوديا والمقدرة قيمته بنحو 10 مليارات دولار والذي يضم نحو 6ر2 مليون مقترض. وتعتبر كمبوديا أعلى دولة في العالم من حيث متوسط قيمة القرض الصغير لكل مقترض والتي تصل إلى حوالي 3804 دولارات.

ومع تفشي جائحة كورونا أصبحت قدرة المقترضين على سداد ديونهم محل شك. وقد توقف العمل في أكثر من 250 مصنع نسيج تضم حوالي 130 ألف عامل عن العمل بسبب الجائحة.

وأجرى معدو التقرير مقابلات مع 164 عاملا في ثلاثة مصانع إما توقفت تماما أو جزئيا عن العمل بسبب تداعيات كورونا.

وأظهر المسح أن 97 في المئة من العمال في صناعة المنسوجات مدينين وأن حوالي 65 في المئة منهم إما مدينين لإحدى مؤسسات القروض الصغيرة أو لأحد البنوك. ويمثل متوسط قسط القرض أكثر من نصف الراتب الشهري للعامل وهو ما لا يكفي لتغطية نفقاته الشهرية.

واضطر أكثر 72 في المئة من العمال إلى تقليل استهلاكهم من الطعام لسداد أقساط القروض واضطر نصفهم تقربيا إلى الحصول على قرض جديد لسداد القرض الحالي.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved