أسعار الدواجن تخرج عن السيطرة.. وتوقعات بتراجعها منتصف الشهر

آخر تحديث: الثلاثاء 31 يناير 2023 - 8:20 م بتوقيت القاهرة

رئيس الغرفة التجارية بالفيوم: ارتفاع أسعار الدواجن بسبب الفجوة فى سلسلة الإنتاج
.. ورئيس شعبة الدواجن بالجيزة: أتوقع تراجع الأسعار اعتبارًا من منتصف فبراير
ركود فى الأسواق بسبب الارتفاع الجنونى للأسعار... والمواطنون يتوقفون عن الشراء
مربون: تكاليف الأعلاف والتدفئة السبب الرئيسى لارتفاع الأسعار
واصلت أسعار الدواجن قفزاتها المتتالية لتتراوح بين 76 و83 جنيها لكيلو الفراخ البيضاء، مما أدى إلى ركود واضح فى السوق نتيجة توقف المواطنين عن الشراء نظرا لتجاوز الأسعار قدرتهم الشرائية.
وارتفعت أسعار الدواجن بالإسكندرية، حيث وصل سعر كيلو الفراخ البيضاء إلى 83 جنيها والبلدى 97 جنيها، رغم حالة الركود.
وأعربت سعاد أحمد، ربة منزل بحى الجمرك، عن استيائها من زيادة المستمرة فى الأسعار قائلة: «فوق طاقة أى أسرة محدودة الدخل أو ميسورة الحال»، مشيرة إلى أنها تشترى نصف فرخة أو «وراك» ولا تستطيع شراء فرخة كاملة حتى لو مجمدة».
وأشار متولى على، بواب بأحد العقارات، إلى أن الأسعار ارتفعت بجنون فى كل شىء وليس الفراخ فقط، متابعا إنه يقضى طلبات سكان العقار من المشتريات ويتعجب من سعرها.
فيما رأى رزق عبدالحميد عضو شعبة الدواجن بالغرفة التجارية بالإسكندرية، لـ«الشروقس، أن أسعار الدواجن تواصل ارتفاعها، مرجعا ذلك إلى زيادة سعر الأعلاف وتكلفة النقل، مشيرا إلى تدشين مبادرات عدة من خلال الغرفة لتخفيض أسعار الدواجن وإتاحتها للمواطنين ومراقبة التجار المخالفين للأسعار الرسمية.
وفى محافظة الجيزة، قال شريف قاسم، صاحب أحد مشروعات تربية الدواجن، بدائرة منشأة القناطر، محافظة الجيزة، إن الأعلاف المستخدمة فى صناعة الدواجن، لم تنخفض بالشكل المطلوب، على الرغم من إفراج الحكومة عن الأعلاف التى كانت موجودة فى الموانئ، مضيفا أنه يجب على الجهات المعنية فى صناعة الدواجن تحديد جميع الأسعار المستخدمة فى الصناعة، حتى تكون عادلة.
وأضاف قاسم لـ«الشروق»: إننا نتعرض لخسائر فادحة الفترة الحالية، دون تدخل من الحكومة بشكل مباشر لإنقاذ ما تبقى من الصناعة، مطالبا الحكومة بوضع حلول جذرية لإنقاذها، بالإضافة إلى أن المواطنين لا يستغنون إطلاقا عن هذا المنتج.
وأكد أصحاب محلات دواجن فى الإسكندرية، أن أسعار الفراخ أصبحت جنونية، مطالبين الدولة بالتدخل لدعم الأعلاف حتى لا يخرج الوضع عن السيطرة، ولفت عدد منهم إلى عزوف الكثيرين من الزبائن عن الشراء وهناك بالفعل حالة ركود.
وفى البحيرة، شهدت أسواق محلات بيع الدواجن حالة من تخلى المواطنين عن شراء الدواجن، بعدما وصل السعر إلى 77 جنيها للكيلو، كما وصل سعر كيلو الأجنحة إلى 52 جنيها وهى أقل أكلة تقدم للأسرة، ولجوء المواطنين إلى أكلات أخرى ومنها «العدس والبطاطس والفول».
وقال أحمد مصطفى، صاحب محل دواجن بكفر الدوار، إن ارتفاع الأسعار أدى إلى حالة ركود شديدة ولم يأت للشراء إلا البعض ويطلبون أقل وزن للفرخة لتخفيف السعر، وهناك بعض المحلات أغلقت أبوابها بسبب قلة البيع والشراء وتحميل أعباء على المحل من عمالة وكهرباء ومياه وأكل الدواجن.
الأمر ذاته حدث فى المنوفية، إذ تزايدت الأسعار يوميا، ويقول عبده محمد، أحد تجار الدواجن، إن أسعار الفراخ البيضاء وصلت إلى 79 جنيها للكيلو حيث تتجاوز الدجاجة الواحدة ١٥٠ جنيها، وكيلو البانيه وصل إلى 182 جنيها، موضحا أنه يحصل عليها من تجار الدواجن بسعر 77 جنيها.
وأشار محمد إلى أنه استغنى عن عدد من العمال داخل المحل الخاص به واكتفى باثنين فقط من العمال بعد أن كان المحل به أكثر من ١٠ عمال، موضحا أن هناك ركودا فى البيع والشراء إلى جانب عدم قدرتهم على توفير احتياجاتهم يوميا.
وتشهد أسواق محافظة الوادى الجديد ارتفاعا فى أسعار الدواجن الحية، وخاصة الفراخ البيضاء الحية التى وصل سعرها إلى 77 جنيها للكيلو الواحد بأسواق المحافظة المختلفة.
وقال محمد إبراهيم، تاجر دواجن بالوادى الجديد، إن جميع الفراخ المطروحة حاليا فى أسواق المحافظة من مزارع تربية بمحافظات وجه بحرى فى ظل انخفاض معدلات التربية بمزارع المحافظة والمحافظات المجاورة، الأمر الذى أدى إلى الارتفاع فى الأسعار ونفوق كميات من الفراخ جراء النقل المتباعد.
وقال إبراهيم لـ«الشروق»، إن مدة دورة تربية الفراخ البيضاء تصل إلى 45 يوما والكميات المطروحة حاليا من الدورة السابقة التى اعتمدت على أسعار العلف المرتفعة التى وصلت إلى 24 ألف جنيه للطن الواحد قبل انخفاضها حاليا إلى 20 ألف جنيه وخاصة أن الفراخ البيضاء معدلات طلبها مرتفعة فى ظل انخفاض الطلب على الطيور البلدى والبط والرومى والحمام.
وفى الأقصر قال أحمد حمزة السليمى، تاجر دواجن بمدينة الأقصر، إن أسعار الدواجن اليوم بالأقصر وصلت بالنسبة للفراخ البيضاء بلغ سعر الكيلو 79 جنيها، و177 جنيها لكيلو البانيه، و90 جنيه لكيلو الوراك، و90 جنيها لكيلو الفراخ البلدى، و100 جنيه للحمام البلدى بالنسبة للقطعتين.
وأضاف السليمى، لـ«الشروق» أن السبب فى زيادة أسعار الدواجن، لارتفاع أسعار العلف خلال الفترة الماضية بالتزامن مع زيادة أسعار خامات الأعلاف عالميا نتيجة ارتفاع الدولار والذى تخطى فى مصر حاجز الـ30 جنيها، وبالتالى ارتفعت الأسعار بنسبة 50% بسبب ذلك وبسبب نقص الأعلاف التى بدورها أدت إلى ارتفاع الأسعار ومن ثم ارتفاع سعر الفراخ.
وتابع السليمى: «نقص الإفراجات الجمركية أيضا عن الأعلاف المستوردة أثر على صناعة الدواجن فى مصر وارتفاع أسعارها، وهو ما جعل أصحاب شركات الأعلاف المحتكرة للصناعة تكون أرباحهم كبيرة جدا.
وأكد عثمان الشاطر، تاجر وموزع أعلاف بالأقصر، لـ«الشروق» أنهم كتجار أعلاف كانوا يبيعونها لمربى الدواجن بـ8 آلاف للطن الواحد، ثم وصل السعر إلى 25 ألف جنيه، وكانت تقع الخسارة الكبرى على مربى الدواجن حيث كانوا يشترونها بسعر اليوم وعندما يتمكنون من بيع الدواجن يصطدمون بزيادة أسعار الأعلاف مرة أخرى بفارق كبير جدًا عن هامش ربحهم فى بيع الدواجن.
وأشار الشاطر إلى أن أسعار الأعلاف هبطت الأسبوع الماضى بنحو 300 جنيه للطن لدى شركات إنتاج الأعلاف الخاصة بالدواجن مما جعل الموزعين والمربين يستبشرون خيرًا لكن ذلك لم يدم طويلًا حيث سجلت الأسعار ارتفاعًا جديدًا منذ أمس الجمعة، ومن المؤسف أن يكون من المتوقع أن ترتفع خلال الفترة المقبلة بسبب صعود الخامات.
وقال حجاج الحلوانى، أحد موزعى الأعلاف فى الأقصر، أن عودة خامات مثل كسب الصويا والذرة وكسب العباد إلى الصعود مرة أخرى بعد أسبوع من انخفاضها جزئيا يأتى نتيجة صعود أسعار الأعلاف فى البورصات العالمية على الرغم من دخول الكميات من الأسواق العالمية خلال الفترة الماضية وارتفاع وزيادة الإفراجات.
وشدد الحلوانى، لـ«الشروق» على أن الحل الوحيد للأزمة الحالية التى يأتى فى مقدمة ضحاياها المواطن ومربى الدواجن هو إقرار حملات رقابية حقيقية فى الأسواق وزيادة الإفراجات عن الأعلاف والبدء فورا فى تصنيع الأعلاف داخل مصر بدلا من استيرادها لأن استمرار الوضع الحالى ينذر بانتهاء هذه الصناعة فى مصر قريبا.
وفى كفر الشيخ، قال على محمود، صاحب مزرعة فراخ بمركز كفر الشيخ، أن صناعة الفراخ مكلفة جدا تلك الفترة نتيجة ارتفاع أسعار الكتكوت، حيث يصل سعر الكتكوت عمر يوم إلى ١٥ جنيها، ومع ارتفاع أسعار مواد التدفئة والأيدى العاملة وأسعار العلف التى وصلت إلى أسعار كبيرة جدا رغم انخفاضها ١٠٪، ولكنها غالية جدا بالمقارنة منذ أربعة أشهر.
وأشار محمود، إلى أن سعر كيلو العلف وصل إلى ٢٢ جنيها، وهذا مرتفع جدا، وأن الأسعار كانت منذ أربعة أشهر ١٣ جنيها للكيلو وقبل أزمة الحرب الروسية الأوكرانية كانت١٠ جنيهات لكيلو عليقة الفراخ.
وقال محمد متولى، صاحب محل دواجن: «نشترى كيلو الفراخ من المزرعة بـ 68 جنيها وبيعه للمستهلك بـ 77 جنيها للكيلو» مضيفا: الكمية قليلة جدا التى نبيعها ومع ذلك هناك إحجام من الأهالى عن الشراء.
من جهته قال سامح السعيد رئيس غرفة صناعة الدواجن بالغرف التجارية بالجيزة، إن سبب ارتفاع الأسعار يرجع إلى كثرة الحلقات من تجار إلى سماسرة دواجن وهو ما يسبب عبئا على المواطن.
وأضاف السعيد، فى تصريحات لـ«الشروق»، أن الأسعار من المفترض تشهد انخفاضا فى منتصف فبراير الحالى، وذلك بسبب الإفراجات الجمركية التى قامت بها وزارة الزراعة مؤخرا عن الأعلاف، لافتة إلى أن انخفاض الأسعار لا يشعر به المواطن إلا بعد 30 أو 45 يوما من تاريخ الإفراجات الجمركية.
ومن جهته، فسر مجدى جاب الله رئيس مجلس الغرفة التجارية بالفيوم، سبب الارتفاع التدريجى لأسعار الدواجن إلى عزوف بعض أصحاب المزارع والمربين عن تربية الدواجن خلال الفترة الماضية بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف مما أدى إلى حدوث خلل فى دورة تربية الدواجن والإقبال على الطلب وقلة المعروض.
وأضاف جاب الله، أن توقف شحنات الأعلاف فى الموانئ أدى إلى اتجاه المنتجين إلى بيع الأمهات والجدود ما أدى إلى استمرار حدوث فجوة فى سلسلة الإنتاج الفترة المقبلة، وقد تنتهى عقب حل أزمة الأعلاف فى الموانئ.
وأكد جاب الله، على ضرورة الاستمرار فى الإفراجات عن الأعلاف بالموانئ حتى تنخفض أسعار الدواجن، مؤكدا انخفاض أسعار الفراخ فى الفترة المقبلة خاصة مع حالات الإفراج الجمركى التى حدثت خلال الأيام الماضية.

شارك فى التحقيق: شريف حربى وهدى الساعاتى ومصطفى البنا ويارا صابر وخميس البرعى ومحمد نصار ومروة حماد

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2023 ShoroukNews. All rights reserved