وكيل مجلس الشيوخ لـ«الشروق»: المجلس باشر سلطاته على أكمل وجه - بوابة الشروق
الأحد 26 سبتمبر 2021 6:51 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

وكيل مجلس الشيوخ لـ«الشروق»: المجلس باشر سلطاته على أكمل وجه

بهاء الدين أبو شقة
بهاء الدين أبو شقة
محمد فتحي
نشر في: الأحد 1 أغسطس 2021 - 8:15 م | آخر تحديث: الأحد 1 أغسطس 2021 - 8:16 م

أبو شقة: الشارع المصرى يشعر بارتياح تجاه عمل «النواب».. ودمج الأحزاب «صعب»

قال رئيس حزب الوفد، ووكيل أول مجلس الشيوخ بهاء الدين أبو شقة، إن مجلس الشيوخ باشر سلطاته المبينة فى الدستور منذ إقرار لائحته الداخلية على أكمل وجه، مشيرا إلى أنه كان هناك تعاون كامل بين رئيس المجلس المستشار عبدالوهاب عبدالرازق، وبين الأعضاء.

وأضاف أبو شقة، فى تصريحات لـ«الشروق»، أن لجان مجلس الشيوخ بحثت مشروعات القوانين التى عرضت عليها بشكل عملى ممنهج، وتمت مناقشتها بهدف إثراء الحياة الديمقراطية وإحقاق المصلحة العامة، بدليل رفض المجلس مشروع قانون قانون التعليم الخاص بتعديل نظام الثانوية العامة، وسحبته الحكومة.

وأشار إلى أن أداء المجلس كان على مستوى رفيع، خاصة أنه يضم نخبة من الأعضاء على مستوى عال من الكفاءة، ويمثل جميع الاتجاهات الحزبية والسياسية وشرائح المجتمع بمختلف المجالات، ما يؤكد أن التعديل الدستورى فى عام 2019 بوجود برلمان على غرفتين كان محقا، وأن التطبيق العملى فى أول دور انعقاد أكد أنه كان وجوبيا خصوصا أن معظم الدول الديمقراطية تأخذ بنظام البرلمان على غرفتين.

فى سياق متصل، قال أبو شقة إن أداء مجلس النواب أيضا كان ممتازا خلال دور الانعقاد الأول، فى ظل رئاسة المستشار حنفى جبالى، الذى أدار جلساته بروح الأخوة بين جميع الأعضاء، ووقف على مسافة واحدة من جميع الأعضاء، وكان يستمع للجميع وهو نهج ينعكس أثره فى أننا نكون أمام روح ود واحترام بين الجميع.

وشدد على أن مصر تسير على الطريق الصحيح فى مسار الديمقراطية الحقيقية، مشيرا إلى أن البرلمان قام بدروه الرقابى فى مساءلة وزراء الحكومة فى بداية دور انعقاده، وقام أيضا بدوره التشريعى فى دور الانعقاد الأول.

ولفت إلى أن الشارع المصرى يشعر بارتياح تجاه عمل البرلمان، وأن القوانين المتطلبه يجرى إصدارها وتنفيذها على أرض الواقع بما يحقق مصلحة المواطن.

وأكد أن حزب الوفد يمثل المعارضة الوطنية التى لا تبتغى إلا مصلحة الوطن والمواطن، مشيرا إلى أن هذه المعارضة تقوم على جناحين؛ الأول إذا كان هناك أخطاء يتم عرضها بأسلوب مهذب دون تجريح وهى معارضة موضوعية، وليست معارضة تصيد أخطاء، بل والقيام بوضع حلول للمشكلات التى ننتقدها.

وأوضح أن الحزب عندما يعارض فهو يعارض على حق، وعندما يؤيد المشروع الوطنى للرئيس عبدالفتاح السيسى فى بناء دولة حديثة عصرية نؤيده على حق، لأن هدف أى حزب سياسى وطنى هو مصلحة الوطن والمواطن، ونحن أمام رئيس وطنى يحقق ذلك، على الجميع أن يؤيده بكل ما يستطيع.

وبشأن رأيه فى مسألة اندماج الأحزاب السياسية، تابع: «يمكن للأحزاب التى تجد توافق بينها، وتستطيع أن تتعايش تحت مظلة واحدة أن تنضم، لكن التطبيق العملى بالنسبة لهذه المسألة صعب».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك