هل يمكن للبط نقل الأسماك جوا؟ دراسة جديدة تكشف لغزا محيرا للعلماء - بوابة الشروق
السبت 8 أغسطس 2020 1:57 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

هل يمكن للبط نقل الأسماك جوا؟ دراسة جديدة تكشف لغزا محيرا للعلماء

محمد نصر
نشر في: الجمعة 3 يوليه 2020 - 7:36 م | آخر تحديث: الجمعة 3 يوليه 2020 - 7:36 م

لطالما ظلت الطريقة التي تصل بها الأسماك إلى البحيرات المعزولة لغزا حير العلماء، ولكن مثلما تلعب الأفيال دورًا كبيرًا في تكوين الغابات من خلال نشر بذور الأشجار التي تأكلها إلى مناطق جديدة، فإن ما توصل إليه الباحثون في دارسة جديدة يمكن أن يقدم إجابة لهذا اللغز.

وجدت دراسة جديدة نشرت نتائجها في مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم نهاية يونيو الماضي، أن بعض بيض الأسماك يمكنها تحمل العيش في أحشاء البط وتخرج في برازه دون أن تصاب بأذى من أحمض المعدة، وهو ما قد يساعد على نشر هذه الأسماك إلى أماكن مختلفة، بحسب موقع ساينس نيوز.

وتقول أورسولا فينزي عالمة الأحياء التطورية في مركز البحوث البيئية في جامعة دبرتسن المجر: "بيض الأسماك في العادة طري، لذا لم يتوقع الباحثون أن يتمكن من النجاة من أمعاء الطيور.

وتشير باتريشيا بوركهاردت هولم عالمة بيولوجيا الأسماك من جامعة بازل في سويسرا، التي لم تشارك في هذا العمل: "لقرون عديدة ظل السؤال عن كيفية وصول الأسماء إلى العديد من المسطحات المائية المعزولة لغزا دون إجابة، وقد تشير نتائج هذه الدراسة لأحد طرق حدوث ذلك.

في المختبر أطعمت فينزي وزملاؤها بيض أسماك الشبوط لمجموعة صغيرة من البط البري. ووجد الفريق أن حوالي 0.2% من البيض المبتلع، أي 18 من أصل 8000، كانت سليمة بعد تغوط البط. وأفاد الفريق بأن بعض هذه البيضات تحتوي على أجنة ولكن ليس من الواضح حتى الآن ما إذا كان البيض سيستطيع النجاة بهذه الطريقة في البرية.

يشير العلماء إلى أن البط المهاجر يمكن أن يسافر عشرات أو ربما مئات الكيلومترات قبل إخراج تلك البويضات، تبرز البط معظم البيض القابل للحياة خلال ساعة من تناوله، واستغرق بعضها 4 ساعات على الأقل.

رغم انخفاض عدد البويضات الناجية، إلا أن أعدادها قد تتراكم، ما يجعل من الطيور على الأرجح وسيلة مهمة لنشر الأسماك. وتقول فينزي إن أسماك الشبوط يمكنها إطلاق مئات الآلاف من البويضات في آن واحد. وهناك أعداد ضخمة من طيور البط البري وطيور مائية أخرى في جميع أنحاء العالم قد تتغذى على هذا البيض.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك