«دبكا».. موقع يسخر منه الإسرائيليون ويتلقف الإعلام المصري تقاريره - بوابة الشروق
الأربعاء 21 أغسطس 2019 3:15 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





«دبكا».. موقع يسخر منه الإسرائيليون ويتلقف الإعلام المصري تقاريره

قوات إسرائيلية تمنع صحفيين من التصوير - ارشيفية
قوات إسرائيلية تمنع صحفيين من التصوير - ارشيفية
كتب ــ محمد حامد:
نشر فى : الأحد 4 أغسطس 2013 - 8:51 م | آخر تحديث : الأحد 4 أغسطس 2013 - 8:51 م

داخل شقة صغيرة في حي التلة الفرنسية شمال شرقي القدس المحتلة، يقع موقع ملف دبكا المتخصص في شؤون الاستخبارات والأمن، والذي اكتسبت أخباره وتقاريره مؤخرًا شعبية كبيرة في الصحف المصرية، باعتباره، حسبما يزعم البعض، مقربًا من أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، وينقل ما تريد هذه الأجهزة تسريبه إلى الإعلام العالمي.

مالك الموقع ورئيس تحريره أو إن شئت فقل المحرر الوحيد الذي يكتب جميع الأخبار هو جيورا شميث وتعاونه زوجته ديانا. وهو يدير الموقع من داخل غرفة صغيرة تحتوي على جهازي كمبيوتر وهاتف واحد فقط.

اهتمام الموقع بالأخبار العسكرية والمخابراتية جعل وسائل الإعلام الأمريكية تهتم بإجراء المقابلات مع جيورا منها مجلة «تايم» وشبكة فوكس نيوز، وفي سبتمبر عام 2000 وهو العام الذي بدأ فيه عمل الموقع اختارته صحيفة «يو إس إيه توداي» فى سيتمبر عام 2000 كأحد المواقع الأكثر سخونة في العالم، وهو ما فسر بأنه نتيجة شغف الأمريكيين بهذه النوعية من الأخبار بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر .

يسخر الإسرائيليون بشكل عام من هذا الموقع ويطلقون عليه موقع الأكاذيب الصحفية أو الأخبار المثيرة المفبركة، وفي عام 2002 وصف الصحفي الإسرائيلي جل مور موقع دبكا بأنه أحد مواقع أخبار المؤامرات البارزة التي تعمل على هامش الصحافة الإسرائيلية. وعدﹶد مور كثيرًا من الأخبار المفبركة التي نشرها دبكا، ومنها مثلًا:

ــ الصين تنقل إلى أفغانستان ما بين 5000 – 15000 جندي ليحاربوا في صفوف طالبان.

ــ الولايات المتحدة وروسيا نشرتا أسلحة نووية تكتيكية في دول آسيا الوسطى.

ــ انقلاب هادئ داخل العائلة المالكة في السعودية وفرار الملك فهد إلى جينيف.

وتورط الموقع في أكثر من مرة في نشر تقارير كاذبة نفاها الجيش الإسرائيلي نفسه، أو كذبتها الأحداث فيما بعد. فقبل بضع ساعات من بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2008 فيما عرف بعملية الرصاص المصبوب، وبينما كانت جميع الصحف الإسرائيلية تتحدث عن البدء في الحرب، نشر موقع دبكا خبرًا وصفه بالحصري: إلغاء عملية الجيش الإسرائيلي في غزة.

وجاء في الخبر أن المصادر الأمنية التابعة لدبكا، ذكرت أن المستوى السياسي أمر بإلغاء العملية يوم 25/12 عندما أبلغت القاهرة تل أبيب أن حماس تعهدت بأن تبذل قصارى جهدها لوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل، ولكن بعد ساعة واحدة من نشر الخبر بدأت الطائرات الإسرائيلية غاراتها على غزة، وسارع شميث بحذف الخبر من الموقع.

وقد حاول صحفي إسرائيلي يكتب في الشؤون الأمنية التأكد من صحة أحد الأخبار التي نشرها موقع دبكا، وكان يتعلق بدخول قوات عراقية إلى الأردن. وبدأ ذلك الصحفي فحص الخبر مع مصادره، وأجرى اتصالات ببعض الضباط في الجيش الأردني، واتضح له أن الخبر لا أساس له من الصحة، فضلًا عن أن الخبر لم ينشر في أي مكان آخر سوى في دبكا، لكن ذلك الصحفي قال: إنه توصل إلى استنتاج بأن المخابرات الإسرائيلية هي التي تغذي الموقع بالأخبار.

وقد نشر موقع دبكا الكثير من الأخبار المتعلقة بمصر، والتي تبين كذبها، وأثارت سخرية الباحثين والصحفيين الإسرائيليين، ففي أكتوبر عام 2001 تحدث دبكا عن انقلاب هادئ وقع في مصر، وأن المستشار السياسي لمبارك أسامة الباز ووزير الخارجية علي ماهر قد أبعدا تمامًا عن عملية صناعة القرار.

وقد أبدى البروفيسور يورام ميتال المتخصص في الشأن المصري دهشته من هذا الخبر، وقال: من الصعب أن أصدقه. مصر ليست مجرد جزء صغير في العالم، ولو أن هذا الأمر حدث فكيف لم يثر اهتمام الصحافة العالمية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك