«النواب» يتبرع بـ20 مليون جنيه لصندوق «تحيا مصر» للمشاركة في جهود مواجهة كورونا - بوابة الشروق
الأحد 7 يونيو 2020 10:03 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

«النواب» يتبرع بـ20 مليون جنيه لصندوق «تحيا مصر» للمشاركة في جهود مواجهة كورونا

إسماعيل الأشول
نشر فى : الثلاثاء 7 أبريل 2020 - 7:54 م | آخر تحديث : الثلاثاء 7 أبريل 2020 - 7:54 م

قرر مجلس النواب اتخاذ الإجراءات اللازمة نحو تحويل مبلغ عشرين مليون جنيه تبرعاً من جانبه لصالح صندوق تحيا مصر، للمشاركة في جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد، لافتا إلى أنه سيتم خصم هذا المبلغ من مكافآت النواب عن أشهر أبريل ومايو ويونيو، على أن يتحمل صندوق الأعضاء باقي المبلغ.

وأفاد بيان لمجلس النواب اليوم الثلاثاء، بأن رئيس المجلس الدكتور علي عبد العال وجه أمس الدعوة لأعضاء مجلس النواب للمشاركة في جهود مواجهة فيروس كورونا المستجد بالتبرع الاختياري بمكافأة العضوية لمدة ثلاثة أشهر، وذلك في ضوء ما تشهده البلاد من جهود حثيثة وصادقة من جميع أجهزة الدولة ومؤسساتها.

وأضاف البيان: "لقد كانت استجابة السادة النواب سريعة وفورية، وتسابقوا فيما بينهم لإعلان موافقتهم على المقترح وتأييدهم له، لما يساهم به من زيادة الجهود التي تبذلها جميع أجهزة الدولة للحفاظ على سلامة وصحة المصريين، فضلا عن الرسالة الإيجابية التي يعكسها المقترح بالتحام نواب الشعب مع المواطنين، وكل ذلك انطلاقاً من الدور الوطني الذي يقوم به مجلس النواب في المشاركة في محاربة هذا الوباء".

وأعرب مجلس النواب عن عميق تقديره وشكره الجزيل للجهود الحثيثة والصادقة التي تبذلها القيادة السياسية ومن ورائها القوات المسلحة الباسلة في سبيل حفظ مقدرات بلادنا بالشكل الذي يحفظ التوازن الدقيق والصعب بين متطلبات الحفاظ على الصحة العامة للمواطنين في مواجهة هذا الوباء، وبين استمرار عجلة الاقتصاد والإنتاج لصالح المواطنين، وذلك في هذه اللحظات الدقيقة من عمر الأمة.

كما أشاد المجلس بجهود الحكومة المستمرة على جميع مستوياتها في إدارة هذه الأزمة إدارة حكيمة ورشيدة، وكذلك قوات الشرطة وأجهزة الإدارة المحلية التي أحسنت تنفيذ خطط تقليل حركة المواطنين كبحا لجناح انتشار الوباء مع استمرار تأمين وصول الخدمات والسلع اللازمة لهم دون انقطاع أو اضطراب.

وأكد مجلس النواب إيمانه بأن التزام المواطنين بتقليل الاختلاط وعدم الحركة إلا في الضرورة، والحفاظ على المسافات الآمنة والتباعد الاجتماعي عند التحرك، تطبيقا للتعليمات الصحية، هو أفضل وسيلة متاحة لتجنب انتقال العدوى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك